-

جديد اليوم على ليالي مصرية

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

تم النشر بقلم :ليالي مصريه:20/07/13, 09:40 pm - -

 المشاركة رقم: #1
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35065
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
صحافة القاهرة .واخبار الصحف المحليه والعالميه وابرز العناوين ليوم السبت الموافق 20/7/2013
 
 


 
   

     "صحافة القاهرة": تفاصيل حديث "مبارك" لمرافقيه تعليقا على "30 يونيو".. الجيش يرفض الخروج الآمن للإخوان.. إلغاء جوازات السفر الدبلوماسية لمرسى وأسرته ومساعديه وأعضاء الشورى 





صحافة القاهرة اليوم
كتب أيمن رمضان وعبد الوهاب الجندى وحسام مصطفى

بالمستندات.. مستشار وزير الشباب الإخوانى تقاضى 120 ألف جنيه شهريا.. استبعاد مستشارى الإخوان من الوزارات.. تنسيق "الجامعات" يعلن قواعد تحديد الرغبات.. كان هذا أبرز ما تناولته صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم، السبت..



لم يتوقع الرئيس المخلوع، "محمد حسنى مبارك"، منذ تنحيه عن حكم البلاد فى 11 فبراير 2011 وحتى يومنا هذا، أن التاريخ سيعيد نفسه سريعا ويتكرر مشهد سقوطه من على كرسى مصر، مع أول رئيس منتخب فى الجمهورية الجديدة وهو الرئيس المعزول، محمد مرسى، نظرة "مبارك" لمشهد سقوط مرسى وعزله تختلف عن نظرة أى مواطن آخر لأسباب منها لأن مبارك طيلة حكمه لمصر 30 عاماً كان يخشى من جماعة الإخوان ووصفهم بأنهم "جماعة لا تؤتمن".

علمت "اليوم السابع"، أن جهود الوساطة بين الجيش وجماعة الإخوان المسلمين فشلت بعد أكثر من أسبوعين على الإطاحة بالرئيس المعزول، محمد مرسى، بسبب رفض القوات المسلحة الخروج الآمن لقيادات الإخوان المحرضين على العنف، والمطلوبين على ذمة بلاغات وتحقيقات، كما رفضت إطلاق صراح مرسى، والعديد من مساعديه حتى الآن.

◄المتحدث العسكرى لـ"ديلى نيوز": الديمقراطية تسمح للسيسى بالترشح للرئاسة
◄إخوانى بسوهاج يحاول "إحراق" والديه وأشقائه لرفضهم الذهاب لـ"رابعة"
◄خطاب الرئيس.. بردا وسلاما على المدنيين ونارا على الإسلاميين
◄مسيرات مؤيدى مرسى تهتف ضد الجيش وتطالب بعودة المعزول
◄آلاف المتظاهرين فى التحرير للاحتفال بالعاشر من رمضان وللمطالبة بمحاكمة مرسى



كثفت القوات المسلحة من تعزيزاتها العسكرية لتطهير سيناء من البؤر الاجرامية المنتشرة فيها، والقبض على كل الخارجين على القانون والذين يهدفون إلى زعزعة الأمن والاستقرار بسيناء، والتى انتشرت بصورة كبيرة خاصة فى مدينتى رفح والشيخ زويد، وقد أكد شهود العيان وصول الدفعة الثانية من الآليات العسكرية من الدبابات والمدرعات المجنزرة قادمة من الجيشين الثانى والثالث، والتى تمركزت فى مدينة رفح، ويواصل الجيش المصرى ضبط وإغلاق الأنفاق بين مصر وقطاع غزة أولا بأول، كما تؤكد كل المؤشرات أن هذه التعزيزات الأمنية غير مسبوقة فى سيناء فى إطار الحملة التى يعتبرها الجيش معركته الحقيقية، وهى حملة جادة تختلف عما سبقتها من حملات فى وسط وشمال سيناء كما واصلت طائرات الأباتشى تحليقها فى سماء مدن وقرى محافظة شمال سيناء بصورة مستمرة، وبأبعاد متقاربة ومختلفة لتضييق الخناق على كل الخارجين عن القانون، وأكد مصدر أمنى مسئول أن هناك اجتماعات بصورة يومية ومستمرة وعلى مدى الساعة بين القيادات الأمنية المشتركة بين القوات المسلحة والشرطة، لوضع خطط محكمة للقضاء على البؤر الإرهابية فى كل قرى محافظة شمال سيناء، وفى سياق متصل أغلقت السلطات المصرية ميناء رفح البرى أمام حركة العابرين من وإلى قطاع غزة كونه عطلة رسمية على أن يستأنف العمل اليوم ولمدة 4 ساعات للحالات الإنسانية والمعتمرين وأصحاب الإقامات لبعض الدول العربية والأجنبية، وقامت الطائرات العسكرية بإلقاء منشور لتحذير أبناء سيناء من الوجود ليلا داخل الزراعات أو بالقرب من الأكمنة الأمنية لإمكان التعامل الفورى ضد العناصر الإرهابية.

ألغت وزارة الخارجية جوازات السفر الدبلوماسية الصادرة للرئيس المعزول، محمد مرسى، وأسرته، بسبب انتفاء الصفة الوظيفية لهم، كما ألغت الوزارة جوازات السفر الدبلوماسية لمساعدى الرئيس السابق ومستشاريه، وجوازات "السفر لمهمة"، الصادرة لسكرتاريته الخاصة وأعضاء مكتبه، فضلا عن إلغاء جوازات السفر "الخاصة" لأعضاء مجلس الشورى، نظرا لانتفاء الصفة الوظيفية لهم، عقب صدور الإعلان الدستورى بحل المجلس، وأوضحت الوزارة- فى بيان لها- أن الإلغاء جاء بناءً على طلب رسمى من رئاسة الجمهورية، ووفقا للائحة الجوازات المصرية الرسمية.

◄57,5 مليون جنيه فائض مالى بالأهرام خلال 10 شهور
◄خطة لزيادة الاستثمارات التركية بمصر إلى 5 مليارات دولار
◄منع القروض "الدوارة" للقضاء على تعثر الفلاحين فى السداد
◄جمعة الصدام تغلق شوارع القاهرة
◄أبو عيطة يفجر مفاجأة ويزور اتحاد العمال



كشفت مصادر رسمية فى العديد من الوزارات عن عملية تطهير واسعة سوف تبدأ قريبا لاستبعاد عدد كبير من المستشارين الذين تم تعيينهم خلال حكومة د. هشام قنديل، والذين ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين، وأكدت مصادر بمجلس الوزراء صدور قرارات فعلية باستبعاد كل المستشارين بالمجالس من الذين يتقلدون مناصب كبيرة، ويتم حاليا بحث صيغة مناسبة للتعرف على الموظفين الصغار الذين تم تعيينهم مؤخرا خلال الحكومة السابقة، ومن المقرر البحث لهم عن أماكن أخرى بعيدا عن مجلس الوزراء.

أكد د. حازم الببلاوى، رئيس الوزراء، أن الأولوية للحكومة الجديدة خلال الفترة القادمة تتمثل فى عودة الأمن والاستقرار، بالإضافة إلى التنمية الاقتصادية، مشيرا إلى أن مصر تستوعب الجميع، وقال إنه لا يعرف إلا تطبيق القانون، وقال إن مجلس الوزراء سيجتمع الأسبوع الحالى لوضع السياسات الاقتصادية والقواعد التى بناءً عليها ستتحرك الحكومة لإنقاذ الاقتصاد.

◄ وزير التخطيط: مشروع تنمية قناة السويس "قائم"
◄ ألفاظ بذيئة وإيحاءات جنسية فى دراما رمضان
◄ مشروع تعديل الدستور جاهز فى المجالس القومية المتخصصة
◄ وزير الاستثمار السابق سدد ألف جنيه لتسوية فضيحة الساندوتيشات
◄ النهضة التونسى يتحاشى أخطاء إخوان مصر



قال الدكتور "على جمعة"، مفتى الجمهورية السابق، "بلادنا تحتاج إلى العمل ورفع مكانتها فى العالم، وعلينا النهوض ببلادنا والانطلاق بها ولعنة الله عل من يجرنا ويحاول أخذ بلادنا إلى القاع، من أجل شهوة أو مصلحة"، وأضاف "جمعة" خلال خطبة الجمعة أمس، بحضور الفريق أول "عبدالفتاح السيسى"، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربى، والفريق صدقى صالح، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة الأفرع الرئيسية والدكتور محمد مختار مبروك، وزير الأوقاف، وكبار قادة القوات المسلحة وعدد من طلبة الكلية الحربية بمصر الجديدة، فى إطار الاحتفالات بذكرى انتصار العاشر من رمضان، إن "عظمة هذا اليوم المجيد من أيام شهر رمضان المبارك، تجلى فى تحقيق العبور العظيم لرجال القوات المسلحة"، وتابع، "قوات الجيش رجال آمنوا بربهم ووطنهم وشعبهم فزادهم الله قوة على قوتهم، حتى رفعوا علم مصر فوق الأرض المقدسة فى سيناء".

تستعد معامل تنسيق القبول بالجامعات والمعاهد بشكل مكثف لاستقبال طلاب المرحلة الأولى من الناجحين بالثانوية العامة، البالغ عددهم 97 ألف و431 طالبا، يبدأ غدا استقبال الشريحة الأولى التى تضم الطلاب الحاصلين على مجموع 406 فأكثر للشعبة العلمية "علوم"، والحاصلين على مجموع 400.5 درجة فأكثر للشعبة الهندسية "علمى رياضيات"؛ والحاصلين على مجموع 369 درجة فأكثر للشعبة الأدبية، وتؤكد النسب السابقة انخفاض أعداد المقبولين بكليات القمة هذا العام عن العام الماضى بنحو 11 ألف و740 طالبا، حيث بلغ عدد طلاب المرحلة الاولى العام الماضى 109 آلاف و171 طالبا وطالبة، مقابل 97 ألف و431 طالبا هذا العام.

◄استقالة أبو عيطة من النقابات المستقلة
◄أمريكا تدرس استخدام القوة العسكرية فى سوريا
◄الصحة تسحب فواتح شهية ضارة بالأطفال
◄العدل الدولية: عرض كأس العالم دون تشفير
◄الشعب والجيش والشرطة يحتفلون بـ"النصر" فى التحرير



أكدت مصادر بقطاع النقل البحرى فى وزارة النقل لـ«الشروق»، اليوم الجمعة، أن السلطات التركية أمرت السفن التى تنقل صادرتها إلى السعودية ودول الخليج، عبر الأراضى والموانئ المصرية، بعدم دخولها مرة أخرى، ونقلها إلى السعودية مباشرة، مقابل تحمل الحكومة لرسوم عبور السفن لقناة السويس بالكامل، تضامنا مع جماعة الإخوان، واعتراضا على الاعتراف بالرئيس المؤقت، المستشار عدلى منصور، بعد عزل محمد مرسى.

حصلت "الشروق" على مستند رسمى يكشف عن راتب مستشار وزير الشباب السابق، رمضان الموصل، الذى قدم استقالته عقب استقالة وزير الشباب الإخوانى، أسامة ياسين، حيث تثبت المستندات حصوله على راتب 120 ألف جنيه شهرياً منذ أن تم تعيينه فى مايو الماضى.

◄لجنة تعديل الدستور تبدأ أعمالها غداً
◄وزير الزراعة: السفير الإسرئيلى لم يتصل بى
◄المتحدث العسكرى: من حق السيسى الترشح للرئاسة بعد تقاعده
◄برهامى يدعو مكتب إرشاد الإخوان إلى الاستقالة لمصالحة المواطنين
◄الجيش الثالث يوزع آلاف الهدايا على مواطنى السويس
     
       

      صحافة عربية: 54% من الشعب التركي يؤيدون تظاهرات جيزي 





 أخبار مصر - السبت 20 يوليو 
* %54 من الشعب التركي يؤيدون تظاهرات جيزي.
* "هيومن رايتس": قوات جنوب السودان ترتكب انتهاكات خطرة في جونقلي.
* كيري: مفاوضات فلسطينية - إسرائيلية الأسبوع المقبل.



 الخليج الإماراتية 

* %54 من الشعب التركي يؤيدون تظاهرات جيزي.
* مسؤولة أممية تدعو إلى حماية الأطفال والمدنيين في سوريا.
* جولة جديدة من مشاورات تأليف الحكومة اللبنانية.
* "إخوان" الأردن يستنسخون شعارات مصرية في مسيرة ضد الحكومة.
* اجتماع أمني عاجل في البرلمان البحريني لبحث الأعمال الإرهابية.
* الحكومة الكويتية تشن حملة شعواء على تجار الأصوات.
* تسجيل إصابتين جديدتين بـ "كورونا" في السعودية.
* إمام جمعة طهران يدعو إلى حقن الدماء ويهاجم "إخوان" مصر.
* لندن تعود عن تراخيص لبيع تجهيزات عسكرية إلى مصر.
* النيابة العامة تحقق في مقتل 3 مصريين تعذيباً في ميدان النهضة.
* "هيومن رايتس": قوات جنوب السودان ترتكب انتهاكات خطرة في جونقلي.
* "تمرد" التونسية تستعد للتحرك الميداني لإسقاط المجلس التأسيسي.
* بنكيران يبدأ مشاورات لترميم تحالفه الحكومي.
* استعداد أممي لمواجهة المتمردين في الكونغو الديمقراطية.
* فريق تحقيق دولي إلى بنما قريباً لتفتيش السفينة الكورية الشمالية.



 الاتحاد الإماراتية 

* الجربا يبدأ بباريس الثلاثاء جولة تشمل لندن وبرلين وواشنطن.
* أكراد سوريون يسعون لتشكيل "إدارة محلية مستقلة" قبالة تركيا.
* الأكراد يوجهون "إنذاراً أخيراً" لتركيا لتحريك عملية السلام.
* كيري: مفاوضات فلسطينية - إسرائيلية الأسبوع المقبل.
* 300 ألف فلسطيني يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى.
* أوروبا تتجه لإدراج "حزب الله" في قائمة الإرهاب الاثنين.
* إصابة شرطي بحريني برصاص مجموعة إرهابية.
* "الدفاع الكويتية" تنفي إنهاء خدمات عسكريين خليجيين.
* مسيرات أردنية تطالب بجبهة إنقاذ وحكومة ظل.
* وصول وفد أردني إلى القاهرة للإعداد لزيارة عبدالله الثاني.
* المعارضة التركية تستنكر دفاع أردوغان عن "الإخوان".
* "الداخلية" الليبية: لن نتهاون مع أي مجموعة إجرامية.
* خبراء أوروبيون يدعون لتعديل مشروع دستور تونس.
* الجيش الأثيوبي يبدأ الانسحاب من مدينة بيداوة الصومالية.
* رئيس جنوب السودان يلتقي قائد القيادة الأمريكية في أفريقيا.
* جوبا تخفض إنتاج النفط تمهيداً لوقف الضخ.
* مسؤولون إيرانيون: حكومة روحاني ستواجه أياماً عصيبة.



    
     الصحف الأمريكية: جهود التوصل لاتفاق بين الجيش والإخوان لم تصل إلى شىء.. وسطاء: الجماعة لا تفهم أن مرسى لن يعود.. الإخوان: لا نعترف بمنصور رئيسا وخطابه حمل تناقضا بين التهديد والدعوة للمصالحة 




إعداد: ريم عبد الحميد



نيويورك تايمز:جهود التوصل لاتفاق بين الجيش والإخوان لم تصل إلى شىء.. وسطاء: الجماعة لا تفهم أن مرسى لن يعود والجيش مستعد فقط للحديث عن المستقبل

قالت الصحيفة إنه بعد أكثر من أسبوعين على الإطاحة بالرئيس محمد مرسى فإن الجهود المكثفة للوصول إلى اتفاق بين الجيش والإسلاميين، من أنصار المعزول، لم تصل إلى شئ بما يعمق الأزمة السياسية فى مصر.

ونقلت الصحيفة عن وسطاء قولهم أن الجهود قد تعثرت بسبب رفض الجيش إطلاق سراح "مرسى" والعديد من مساعديه حتى الآن، فهم محتجزون بمعزل عن العالم الخارجى، ولم توجه إليهم اتهامات فى جرائم، لافتة إلى أنه فى ظل غياب "مرسى"، واصل أعضاء جماعته الإخوان المسلمين المطالبة بالتراجع عن "انقلاب" الجيش كشرط مسبق لأى تسوية.

وقال أحد الوسطاء: "إن الأمر قاتم"، مضيفا أن الإخوان حتى الآن لا يفهمون أن مرسى لن يعود إلى منصبه. وأضاف: "الجيش مستعد فقط للحديث عن المستقبل، وليس أمس أو أول أمس، فقد قلبوا صفحة مرسى".

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا المأزق يأتى وسط مخاوف من الإسلاميين بأن السلطات تستعد لتفريق اعتصامهم عند رابعة العدوية، والذى استمر ثلاثة أسابيع، كما تزداد المخاوف من أن النيابة التى تحقق فى عدة تهم ضد مرسى يمكن أن تقرر رسميا توجيه اتهامات جنائية ضده، والتى من المؤكد أنها ستؤدى إلى موجة جديدة من الاضطرابات، وقالت هبة مورايف، مدير مكتب هيومان رايتس وواتش بالقاهرة، أن مثل هذه الاتهامات ستؤدى إلى انتهاء أى اتفاق سياسى محتمل، والقرار سيتم اتخاذه لإقصائهم من النظام السياسى، وأعربت عن اعتقادها أن هذا سيؤدى إلى احتجاجات ستتحول ربما للعنف، واعتقالات جماعية لأعضاء الإخوان المسلمين.

ورغم الشائعات المستمرة عن محادثات مباشرة، إلا أن قادة الإخوان نفوا بقوة أن يتفاوضوا وجها لوجه مع الجيش. وقد أدى عدم القدرة على الاتصال بمرسى إلى تعقيد الأمور بالنسبة لرفاقه فى الخارج.

وتتابع "نيويورك تايمز" قائلة: إنه فى الشهر الذى سبق الإطاحة به، حث بعض أعضاء الجماعة مرسى على التوصل إلى تسوية مع الجيش إلا أنه رفض، والآن يقول سياسيون ودبلوماسيون مصريون إنهم يمررون رسائل بين المعسكرين، ويحاولون تحذير قادة مصر الجدد من أن أى محاولة لقمع الإخوان ستؤدى إلى فشل.

ويقول الوسيط الذى رفض الكشف عن هويته بسبب استمرار محاولات الحوار: "لقد فعلنا ما لم يكن يتخيلونه: لقد علقناهم وعذبناهم وأبقيناهم فى السجون، فهل ماتوا؟ هل انقرضوا؟ هل اختفوا؟ لا"، ويضيف الوسط المقرب من كبار مسئولى الجيش إنه يعتقد أن التنازلات الوحيدة التى يستعد الضباط لتقديمها هى إطلاق سراح كبار القيادات، وإعادة فتح القنوات الإسلامية، واحتمال إلا يتم حظر الإخوان. وأشارت الصحيفة إلى أن المتحدث العسكرى لم يرد فورا على مكالمة للحصول على تعليق على موقف الجيش.

من ناحية أخرى، نقلت الصحيفة عن عمرو دراج، القيادى بحزب الحرية والعدالة، قوله أن هذا ليس تفاوضا، فهذا أشبه بتوجيه المسدس إلى رأسك، وفقا تعبيره.

وأعرب "دراج" وعدد من قيادات الإخوان عن إحساس متزايد بالعزلة وانعدام ثقة شديد للغاية فى الجيش ونواياه، وقالوا أن دبلوماسيين أعربوا لهم سرا عن تعاطفهم، بل حتى وصفوا ما حدث مع مرسى بأنه انقلاب، إلا أنهم ضغطوا مرارا على الإسلاميين من أجل المضى قدما. ويقول محمد على بشر، القيادى الإخوانى الذى التقى مع دبلوماسيين أوروبيين "إن السفير الإيطالى كان يتحدث معى فى ليلة سابقة، وقال لى أن الانتخابات السريعة هى الحل، ويمكن أن يكون الإخوان جزءا منها". ويتابع "بشر": "أقول لك إنه لن يكون هناك انتخابات مقبلة، هو لا يفهم هذا ولا أحد يفهم".

وقالت الصحيفة الامريكية " ترجع عدم الثقة إلى الشعور بالخيانة من قبل وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسى الذى أطاح بمرسى، وقال أحد قيادات الإخوان الذى رفض الكشف عن هويته "لقد قال السيسى لمرسى قبل يومين من (الانقلاب) رقبتى قبل رقبتك يا ريس". وأضاف: "بعث لنا برسائل مثل المهدئات وخدعنا".. والآن، يتابع المسئول حتى لو وعد بكل شىء وجها لوجه وأقسم لنا مباشرة وبشكل شخصى بأنه سيفعل كذا وكذا، فلن نصدقه" .

ونقلت نيويورك تايمز عن أسامة، نجل الرئيس المعزول محمد مرسى، قوله أن العائلة لم تجر اتصالا بوالده على الإطلاق، لافتا إلى أن آخر مرة شاهدوه فيها كانت صباح يوم "الانقلاب الدموى" على حد وصفه، وقال: "أنا محاميه الشخصى، ولا أستطيع الوصول لأى نوع من الإجراءات القانونية، ولم يتم توجيه اتهامات إليه"، وأضاف "ليس هناك طريقة لنعرف بها مكانه، ولم يحاول أحد الاتصال بنا".

وفى النهاية، أشارت الصحيفة إلى وجود مؤشرات بأن عددا قليلا من قيادات الإخوان يخففون من حدة موقفهم دون التراجع عن المطلب الرئيسى بإعادة مرسى لمنصبه، حتى ولو للحظة واحدة قبل أن يتنحى، فقد قُتل الكثير من أعضاء الجماعة، كما يقول القادة، وقد علق أنصارهم معهم فى الشوارع. وقال "دراج": "سنخسر كل المصداقية أمام كثير من الناس. إنه لمأزق الآن".



أسوشيتدبرس: الإخوان: لا نعترف بمنصور رئيسا.. وخطابه حمل تناقضا بين التهديد والدعوة للمصالحة

اهتمت الوكالة بأول خطاب يلقيه المستشار عدلى منصور، الرئيس المؤقت للبلاد، بعد أسبوعين من توليه مهام منصبه، وقالت أن "منصور" تعهد بحماية البلاد من هؤلاء الساعين إلى الفوضى والعنف فى أعقاب الإطاحة بـ"مرسى"، ووعد بأن تكون العدالة والمصالحة للجميع.

وأشارت الوكالة إلى أن خطاب "منصور" جاء قبيل الاحتجاجات المخطط لها اليوم، الجمعة، من جانب جماعة الإخوان، وقد أصدر الجيش، الذى يشعر بالفعل بالقلق من العنف الذى أودى بحياة 60 شخصا، تحذيرا من الاضطرابات خلال الاحتجاجات المقررة من جانب أنصار ومعارضى مرسى.

وسردت الوكالة أبرز ما جاء فى خطاب "منصور"، وقوله إنه ملتزم بتحقيق الأمن والاستقرار وعدم الإرهاب أو التخويف، وقوله إن العدالة والمصالحة ستكون للجميع دون إقصاء أو استثناء، مشيرا إلى أن العملية ستشمل الإسلاميين ومسئولى النظام السابق.

ونقلت الوكالة رد فعل جماعة الإخوان على خطاب "منصور"، حيث قال سعد عمارة، القيادى بالجماعة، أن جماعته لا تعترف بمنصور رئيسا. وقال إنه مجرد ممثل لوزير الدفاع عبد الفتاح السيسى.

واعتبر "عمارة" أن خطاب "منصور" إشارة إلى أنه والإدارة المؤقتة قلقون من أى معارضة فى الشارع. ورأى أن هناك تناقضا فى خطابه بين التهديد والدعوة للمصالحة.

وتطرقت "أسوشيتدبرس" إلى الحديث عن الاحتجاجات المقررة اليوم، وقالت أن الجيش حذر من العنف خلالها، وقال إنه سيتم التعامل معه بحسم وفقا للقانون، فيما نفى أحمد عارف، المتحدث باسم الإخوان، ما يتردد عن نية العنف فى الاحتجاجات.


صوت أمريكا: خبراء: أمريكا قدمت مساعدات لنظام غير ديمقراطى على مدار 30 عاما فلماذا تقطعها الآن فى ظل عملية تحول ديمقراطى

اهتمت الإذاعة بالجدال الذى تشهده أروقة الكونجرس الآن حول مسألة قطع المساعدات الأمريكية عن مصر من عدمه، بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسى من قبل الجيش استجابة للاحتجاجات الشعبية التى خرجت فى 30 يونيو.

وقالت إنه فى الوقت الذى يضغط فيه بعض أعضاء الكونجرس من أجل إنهاء المساعدات العسكرية لمصر، والتى تقدر بـ 1.3 مليار دولار، فإن آرون ديفيد ميللر، الخبير السابق فى شئون الشرق الأوسط بالخارجية الأمريكية، يحذر من أنها فكرة سيئة.

ويقول "ميللر": "لقد قدمنا المساعدات على مدار 30 عاما لنظام لم يكن يتظاهر بأنه ديمقراطى ولم تكن به انتخابات، ولم يكن به تظاهرات شعبية بمثل هذا الحجم. ونظاما لم يكن منفتحا بأى شكل ولم يشهد أى تقاسم للسلطة. ومن ثم كيف يمكننا الآن، وفى وقت ربما تكون فيه مصر فى عملية تحول ديمقراطى، ولديها انتخابات وتدفق هائل للإرادة الشعبية، وقف المساعدات.. فهذا غير منطقى بالأساس.

ويقول خبراء أمريكيون إن حكومة واشنطن ليس لها نفوذ كبير على ما يحدث أو سيحدث فى مصر. ويقول جيفرى مارتينى، من مؤسسة راند، أن أحد الأسباب هو أن المساعدات الاقتصادية لمصر تم تخفيضها بمرور السنين، بفضل نمو الاقتصاد المصرى جزئيا.. ففى منتصف الثمانينيات، كان إجمالى المساعدات التى تقدمها الولايات المتحدة لمصر تعادل حوالى 7% من الاقتصاد المصرى، الأمر الذى كان يعطيها قدرا كبيرا من النفوذ. واليوم تمثل 0.7% من حجم الاقتصاد المصرى. ومن ثم لا يكون لأمريكا نفوذ كبير عندما تنظر إلى تدفق المساعدات.

وسواء كان لديها نفوذ أم لا، تقول صوت أمريكا، فإن الولايات المتحدة والدول الأخرى تعتقد أن الاستقرار السياسى فى مصر أمر أساسى للشرق الأوسط.

وتقول ميريت مبروك، الخبيرة بالمجلس الأطلنطى، إن هناك دولا أخرى تعتمد على مصر ثقافيا، واعتمدوا عليها فى العمالة وفى القيادة السياسية. وتعتمد إسرائيل على مصر المستقرة على حدودها، واستقرار مصر أمر حيوى للشرق الأوسط. وخلاف ذلك صراحة، فلا أحد يهتم.. والاهتمام بمصر يرجع إلى كونها حيوية.

من ناحية أخرى، قالت صحيفة "بولتيكو" الأمريكية إن الأعضاء الجمهوريين فى مجلس النواب الأمريكى طرحوا ميزانية مخفضة للغاية للخارجية الأمريكية وبرامج المساعدات الأجنبية، إلا أنهم اختاروا عدم اتخاذ أى قرار فورا بقطع المساعدات الأمريكية عن مصر بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسى.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصر هى واحدة من القضايا السياسية الصعبة التى تواجه الجمهوريين مع تقديم القوانين الخاصة بالمخصصات خلال الصيف والخريف القادم.
 
 
  


تم النشر بقلم :ليالي مصريه20/07/13, 09:40 pm    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A








الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة