-

جديد اليوم على ليالي مصرية

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

تم النشر بقلم :ليالي مصريه:08/07/13, 04:26 am - -

 المشاركة رقم: #1
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35056
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
صحافة القاهرة .وعناوين الصحف المحليه والعالميه ليوم الآثنين الموافق 8/7/2013
 

  "صحافة القاهرة": القوات المسلحة تطارد 3 آلاف إرهابى بالطائرات فى سيناء.. مفاجآت مثيرة فى فضيحة شبكة التجسس على "الداخلية".. عبدالمجيد أرجأ استقالته لحين استقرار البلاد 





صحافة القاهرة اليوم
كتب سمير حسنى وأيمن رمضان وعبد الوهاب الجندى وأحمد عبد الرحمن وحسام مصطفى

النيابة تأمر بضبط العريان والبلتاجى وحجازى‬، بلاغ جديد يتهم مرسى و43 إخوانياً بـ"التخابر"، هيكل للشروق بعد لقاء الرئيس: منصور يدرك حقيقة دوره وطبيعة المرحلة والمسئولية الخطيرة، كان هذا أبرز ما تناولته صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الاثنين.



تستعد القوات المسلحة لعملية أمينة واسعة النطاق لمواجهة العناصر الإجرامية المسلحة، فى شمال سيناء، التى تمثل تهديدا صريحا للأمن القومى المصرى خلال الفترة الراهنة، بعد زوال الضغوط التى كانت تمارسها مؤسسة الرئاسة على القيادة العامة للقوات المسلحة من أجل ضرورة التفاوض مع العناصر التكفيرية والجهادية بسيناء بدلا من تصفيتها والقبض عليها، مما أدى إلى فشل العملية الأمنية المعروفة باسم "سيناء" التى تم الإعلان عنها قبل نحو عام، بعد مقتل 16 جنديا من القوات المسلحة فى شهر رمضان الماضى.

كشفت المصادر الأمنية رفيعة المستوى عن كواليس وأسرار جديدة وراء إقالة اللواء أحمد عبد الجواد نائب رئيس قطاع الأمن الوطنى، حيث أكدت المصادر بأنه "بلديات" القيادى بالجماعة الإسلامية عاصم عبد الماجد ومؤسس حركة "تجرد" حيث أنهما ينتميان لمحافظة أسيوط، وأن عبد الجواد تعرف مؤخراً على "عبد الماجد" والذى بدوره قدمه للنائب الأول لمرشد الإخوان المسلمين والرجل الأبرز فى الجماعة المهندس خيرت الشاطر، والذى وعده بالعودة لجهاز الأمن الوطنى من جديد، بعدما تأكد أنه سيكون عينه التى يرى بها داخل هذا الجهاز.

◄ الثوار فى الشوارع.. والحكومة فى أزمة
◄ عبد الرحمن يوسف يرد على الشيخ القرضاوى: عفوا أبى الحبيب مرسى لا شرعية له
◄ انفراج أزمة السولار والبنزين واختفاء الطوابير أمام محطات الوقود
◄ مجموعات إرهابية تفجر خط غاز الأردن فى العريش لأول مرة منذ عام
◄ الأهلى يحاول إقناع بركات بتأجيل الاعتزال 90 دقيقة



أكدت لجنة شباب القضاة والنيابة العامة التابعة لنادى القضاة‏،‏ استجابة المستشار عبدالمجيد محمود لطلبهم إرجاء استقالته من منصب النائب العام، ‏لحين استقرار الأوضاع السياسية.

على صعيد متصل أعلن المستشار زكريا شلش، رئيس محكمة الاستئناف، اعتزام القضاة التقدم بمذكرات رسمية إلى مجلس القضاء الأعلى ووزير العدل الجديد، تطالب بإحالة المستشار طلعت عبدالله، النائب العام السابق، إلى التفتيش القضائى للتحقيق معه، فيما اتخذه من قرارات وصفها المستشار شلش بأنها تخالف صحيح القانون.

أكد اللواء أحمد عبدالجواد نائب رئيس جهاز الأمن الوطنى أنه تلقى تكليفات من اللواء منصور العيسوى وزير الداخلية الأسبق بتولى ملف الجماعات الإسلامية والإخوان لإزالة الاحتقان الذى كان بينهم وبين الداخلية، وتم نقله للعمل وكيلا للنشاط الدينى بقطاع الأمن الوطنى، وقال إنه تم تكليفى بعمل اللقاءات المستمرة مع قيادات الجماعات الإسلامية والإخوان بعد الثورة الأولى وكذلك مع السلفيين، وقمت بمقابلة خيرت الشاطر لفض الاعتصام الذى كان أمام المحكمة الدستورية العليا، وكذلك لقاء مع حازم أبو اسماعيل لفض اعتصام مدينة الإنتاج الإعلامى، وقال إن كل الاتصالات كانت بناء على تكليفات وتوجيهات من القيادات لإزالة الاحتقان بين تلك الجماعات الإخوانية والسلفية والجهادية وقطاع الأمن الوطنى، وأضاف أنه التقى بكل من كرم زهدى، وناجح إبراهيم وسعد الكتاتنى وياسر برهانى ودكتور يسرى حماد وصفوت عبدالغنى وعاصم عبدالماجد، مؤكدا أن ذلك حدث منذ توليه المسئولية حول نشاط التيارات الإسلامية بالجهاز حيث كان هناك تواصل مستمر، وقال: أنا مش هدفع ثمن المشاريب وأوضح أن الوزير يعلم جيدا مدى التعامل بينى وبين تلك التيارات لأن ذلك كله من أجل سلامة وأمن المواطن والوطن فى وقت واحد.

◄ تشديد الإجراءات الأمنية بالمطارات
◄ تأجيل قضية فتنة الخصوص إلى ‏24‏ أغسطس
◄ فى مقابلة مع دير شبيجل: البرادعى يطالب بمشاركة
الإخوان فى العملية السياسية وعدم معاملة مرسى كمجرم
◄ الجامعة تشارك فى اجتماع اليوم بأديس أبابا للتحضير للقمة العربية الإفريقية



أمر المستشار طارق أبوزيد المحامى العام الأول لنيابات جنوب القاهرة بضبط وإحضار عصام العريان ومحمد البلتاجى وصفوت حجازى القياديين بجماعة الإخوان المسلمين للتحقيق معهم بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين أمام مكتب مقر جماعة الإخوان المسلمين، يأتى ذلك خلال التحقيقات التى يباشرها إسماعيل حفيظ مدير نيابة حوادث جنوب القاهرة حول ملابسات الواقعة والمتهم فيها كل من: ‬محمد بديع المرشد العام وسعد الكتاتنى رئيس حزب الحرية والعدالة ورشاد البيومى نائب المرشد والمهندس خيرت الشاطر.‬

أكدت ‬وزارة الخارجية أن خارطة المستقبل جاءت تلبية لطموحات الشعب وآماله التى عبر عنها بمظاهرات حاشدة أبهرت العالم أجمع شارك فيها أبناء مصر من مختلف المحافظات ومن مختلف التوجهات والانتماءات الاجتماعية والسياسية، ‬ومراعاة الأمن القومى وتحقيق الاستقرار وتمت بالتوافق مع مطالب القوى السياسية، ‬جاء ذلك خلال لقاء السفير ‬طاهر فرحات مساعد وزير الخارجية لشئون الأمريكتين مع سفراء دول أمريكا اللاتينية والولايات المتحدة وكندا أمس بمقر وزارة الخارجية لتوضيح الموقف ‬المصرى الرسمى من أحداث ثورة إعادة تصحيح المسار الديمقراطى التى أعقبت المظاهرات الشعبية الحاشدة للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة وأسفرت عن الإعلان عن خارطة طريق للمرحلة الانتقالية المقبلة.‬

◄ حبس أبو اسماعيل 15 ‬يوما لاتهامه بالتحريض على القتل
◄ أجانب مسلمون مؤيدون لمرسى غادروا القاهرة اعتراضا على عنف الإخوان
◄ الثورة تبحث عن رئيس للحكومة



أكدت مصادر قضائية فتح النيابة العامة، أمس، تحقيقات فى اقتحام السجون على مستوى الجمهورية أثناء ثورة يناير، وتسلمت التحقيقات التى أجراها المستشار خالد محجوب، رئيس محكمة جنح مستأنف الإسماعيلية التى كشف فيها تورط الرئيس المعزول و43 قياديا إخوانيا وآخرين من "حماس ".

قال المستشار أحمد سليمان وزير العدل، أنه تقدم باستقالته ظهر أمس، إلى الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء بسبب عدم قدرته على العمل فى ظل المناخ الحالى.

وأعرب فى تصريحاته "للمصرى اليوم" عن أمله فى أن تسود دولة القانون والدستور خلال الفترة المقبلة، رافضاً التعليق على قرارات القوات المسلحة بعزل الرئيس محمد مرسى.

◄ كواليس اتصالات القوى السياسية لحل أزمة رئاسة الوزراء
◄ الميادين لا للإخوان والأمريكان
◄ تفجير خط الغاز بسيناء.. و5 هجمات على قوات الأمن
◄ واشنطن: لا ندعم الإخوان وعلى الجميع إنهاء العنف
◄ إغلاق المداخل المؤدية لوزارة الدفاع



التقى الكاتب الصحفى محمد حسنين هيكل الرئيس المؤقت صباح أمس فى مقر رئاسة الجمهورية، وقال هيكل للشروق إن المستشار منصور دعانى للقائه وذهبت إليه كرجل مهتم بالشأن العام من خارج الساحة السياسية مضيفا "قلت له: لست طرفا سياسيا على الإطلاق، ووصف هيكل الرئيس بأنه مدرك جيدا ولديه وعى بأن عليه مسئولية خطيرة فى هذه الفترة الانتقالية، وأنه ينظر إلى هذه المهمة بمنطق القاضى ورجل القانون، حيث ينتمى إلى المدرسة التقليدية الأصيلة.

أمضى القيادى الإخوانى خيرت الشاطر ساعة التربص فى سجن طرة، حيث تم حبسه فى قضية قتل متظاهرى 30 يونيو، وهو حزين ولا يتحدث مع أحد وظهر بجلبابه الأبيض يسير بخطوات ثابتة ويتلقى التحية من المساجين المحكوم عليهم بالحبس لهروبهم من الجيش، وأمضى الشاطر ساعة كاملة فى التربص دون التحدث مع أحد وبعدها طلب وجبة الغداء من أحد الفنادق التى يتعامل معها كما طلب مبيدا لرش الناموس الذى أرّقة ليلة أمس ودفتر من الأوراق لتسجيل بعض بيانات خاصة، وعاد مرة أخرى إلى زنزانته وخلال عودته تقابل محمد عهدى فضلى رئيس مجلس إدارة أخبار اليوم الأسبق، والمحبوس على ذمة تحقيقات أخرى وألقى عليه السلام فقط.

◄ تحقيقات النيابة: قيادات الإخوان أمدوا الشباب بالأسلحة لقتل المتظاهرين
◄ السيسى يستعرض مع القادة خطة تأمين المظاهرات السلمية
◄ بوتين: مصر تتحرك نحو حرب أهلية
◄ نيابة أسيوط تأمر بضبط 7 قيادات إخوانية حرضت على العنف
◄ الخارجية تهاجم الاتحاد الافريقى وتدعوه لإنهاء تعليق عضوية مصر





   صحافة عربية: أنباء عن عودة بوتفليقة إلى الجزائر خلال ساعات 





 أخبار مصر - الاحد 7 يوليو 
- السجن 8 أشهر لـ 5 سلفيين في تونس
- قيادة الجيش اللبناني توقف عسكريين متورطين في تعذيب معتقل بصيدا
- حزب "الأمة" السوداني يجمع تواقيع الشعب لإسقاط نظام البشير



 الاتحاد  

- أنباء عن عودة بوتفليقة إلى الجزائر خلال ساعات
- واشنطن تدين المواجهات وماكين يطالب بتعليق المساعدات العسكرية
- أحمد الجربا رئيساً لـ «الائتلاف الوطني السوري»
- غارات عنيفة على أحياء دمشق وحمص وسقوط 21 قتيلاً
- النيابة: «الإخوان» تجند سوريين وفلسطينيين
- أوباما: أميركا لا تنحاز لأي فصيل سياسي بمصر
- المتحدث العسكري: فرض حالة الطوارئ بيد الرئيس المؤقت
- إصابة جندي برصاص مسلحين شمال سيناء
- 51 دبلوماسياً أميركيا يغادرون القاهرة
- تونس تعرض الوساطة
- عودة موظفي إغاثة «محررين» إلى ألمانيا
- روسيا تمنع مجلس الأمن من إغاثة حمص
- تدريبات إسرائيلية لمواجهة محتملة مع «حزب الله»
- الحكومة الأردنية: رفع أسعار الكهرباء بعد رمضان
- 418 مرشحاً لانتخابات الكويت بينهم 8 نساء
- السجن 8 أشهر لـ 5 سلفيين في تونس



 الشرق الاوسط 

- البرلمان العراقي يناقش قريبا قانون ترسيم حدود المحافظات
- تحطم طائرة ركاب من طراز «بوينغ 777» أثناء هبوطها في مطار سان فرانسيسكو
- تململ بين قواعد حزب الله من إرسال أبنائهم إلى سوريا
- قيادة الجيش اللبناني توقف عسكريين متورطين في تعذيب معتقل بصيدا
- عباس يختتم زيارته إلى بيروت بلقاء وفدين من «المستقبل» و«القوات»
- الأردن يضبط شحنة عطور ملوثة إشعاعيا مستوردة لصالح العراق
- مجلس الأمن يفشل في التوصل إلى بيان بشأن حمص
- التطورات الأخيرة في مصر تسبب انتكاسة لسياسة تركيا الخارجية
- رياك مشار يعد نفسه لمنافسة رئيسه سلفا كير
- القيادي الإسلامي غازي صلاح الدين ينصح الإسلاميين في مصر بالرهان



 الخليج 

- اقتحامات وعربدات استيطانية في الضفة
- معارك طاحنة في حمص والنظام يستخدم قذائف حارقة
- مفتي مصر يجيز إخراج الزكاة والصدقات لدعم الاقتصاد
- انتهاكات حرية التعبير "الجامعية" تهدد الإصلاح في الأردن
- مقتل 3 جنود بتفجير عبوة في صنعاء
- 20 قتيلاً وجريحاً بهجمات في العراق
- النقابات التونسية تشيد بحراك مصر و"النهضة" تهزأ
- الجيش السوري يقيم ساتراً ترابياً في "مشاريع القاع" داخل لبنان
- حزب "الأمة" السوداني يجمع تواقيع الشعب لإسقاط نظام البشير
- المعارضة الموريتانية إلى "ابن عباس" في تعبئة لإسقاط النظام
- روسيا تُفشل إعلان مجلس الأمن حول إرسال مساعدات إنسانية إلى حمص
- انفجار قطار يدمر 30 منزلاً في كندا
- الشرطة التركية تتصدى لمتظاهرين في "تقسيم"
- قوى سياسية تتهم "الإخوان" بالعمالة لأمريكا
- فنزويلا ونيكاراغوا وبوليفيا تعرض اللجوء على سنودين
- مقتل 24 عسكرياً و28 من طالبان بهجمات واشتباكات في أفغانستان



   الصحف البريطانية: تونى بلير: جيش مصر كان أمام خيار إما التدخل أو الفوضى.. توقعات بانقسام المعارضة مجددا بعد زوال العدو المشترك.. السيسى أبلغ مرسى: لا يمكنك إقالتى لأنك لم تعد تتمتع بأى شرعية 




إعداد ريم عبد الحميد وإنجى مجدى


الجارديان: تونى بلير: جيش مصر كان أمام خيار إما التدخل أو الفوضى
اهتمت الصحيفة بالبيان الصادر من البيت الأبيض، والذى يرفض ما اسماه بالمزاعم الخاطئة حول التدخل الأمريكى فى شئون مصر.

وقالت الصحيفة، إن إدارة الرئيس بارك أوباما كسرت حاجز الصمت بشأن الأحداث فى مصر، وأصدرت البيان الذى أكدت فيه أن الولايات المتحدة لا تتحالف، ولا تدعم أى حزب أو جماعة سياسية محددة فى مصر.

من ناحية أخرى، قال تونى بلير، رئيس الوزراء البريطانى الأسبق ومبعوث اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط، إن الأحداث التى أدت إلى إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسى جعل المؤسسة العسكرية أمام خيار بسيط إما التدخل أو الفوضى.

صحيح أن خروج 17 مليون شخص فى الشوارع ليس مثل الانتخابات، إلا أنه مظهر رائع لسلطة الشعب، وهو تعادل خروج 13 مليون بريطانى تقريبا، ففكروا فى هذا الأمر للحظة، صحيح أن الجيش لم يكن ليتدخل فى بريطانيا لو شهدت أمرا مماثلا، لكن الحكومة لم تكن لتبقى أيضا.

وانتقد بلير الإخوان المسلمين، وقال إنهم لم يستطيعوا التحول من حركة معارضة على حكومة، صحيح أنه من الممكن لأن تحكم الحكومات بشكل سيئ أو جيد أو متوسط، لكن هذا الوضع مختلف، فالاقتصاد توقف، والنظام والأمن العادى قد اختفى، والأجهزة لا تعمل بكفاءة، رغم أن الوزراء أدوا لأفضل ما عندهم، ويقول بلير إنه التقى قبل عدة أسابيع بوزير السياحة، ويعتقد أنه كان ممتازا ولديه خطة لإحياء مصر، وكان قد استقال قبل أيام من عزل مرسى عندما تم تعيين محافظ للأقصر من الجماعة الإسلامية.

ويتابع بلير قائلا إن الجيش يواجه الآن مهمة حساسة وشاقة من توجيه البلاد مرة أخرى نحو الانتخابات، والعودة السريعة إلى الحكم الديمقراطى، وأعرب عن أمله أن يتمكن من القيام بهذا دون إراقة مزيد من الدماء، لكن سيكون هناك شخص يتولى إدارة الأمور والحكم، وهذا يعنى اتخاذ بعض القرارات الصعبة، وربما حتى غير الشعبية، ولن يكون هذا سهلا.

وأكد بلير على أن ما يحدث فى مصر هو أحدث مثال على التفاعل بين الديمقراطية والاحتجاج وفعالية الحكم، فالديمقراطية هى وسيلة لتحديد صناع القرار، لكنها ليست بديلا عن اتخاذ القرار، ويقول إنه يتذكر محادثة مع عدد من الشباب المصرى بعد الإطاحة بمبارك، وقد اعتقدوا أنه بالديمقراطية ستحل المشكلات، وعندما كان يبحث عن السياسة الاقتصادية المناسبة لمصر، قالوا ببساطة إن كل شىء سيكون بخير لأنه سيكون لديهم ديمقراطية: من ثم سيكون لديهم فكر اقتصادى.

وعما يمكن أن يفعله الغرب الآن، قال بلير إن مصر هى أحدث مذكّر بأن المنطقة فى اضطراب ولن تترك الغرب فى شأنه، وإن كان غير راغب فى ذلك، وفك الارتباط ليس خيارا، لأن الوضع الحالى ليس اختياريا، وأى قرار بعد التحرك هو فى حد ذاته قرار له تداعيات كبيرة.

وشدد بلير على أن الغرب لا يستطيع أن يتحمل انهيار مصر، ولذلك يجب أن يتواصل مع القوى الجديدة الفعلية ويساعد الحكومة الجديدة على إجراء التغييرات الضرورية، ولاسيما فى الاقتصاد، حتى يستطيعوا أن يحققوا آمال الشعب، وبهذه الطريقة يمكننا أن نساعد على تشكيل مسار العودة على صناديق الانتخاب الذى يتم التخطيط له بكل المصريين ولهم.


الإندبندنت: توقعات بانقسام المعارضة مجددا بعد زوال العدو المشترك
توقعت الصحيفة أن تنقسم المعارضة مرة أخرى بعدما زال العدو المشترك الذى كان يوحدها، وهو جماعة الإخوان المسلمين، وقالت الصحيفة إن معظم السياسيين الليبراليين والعلمانيين واليساريين الذين وقعوا على استمارات حملة تمرد، جميعهم معارضة مشتركة للرئيس المعزول محمد مرسى.

ويقول شادى حميد، مدير الأبحاث بمركز بروكنجز الدوحة، إن هؤلاء استطاعوا الاتفاق على أمر واحد فقط خلال العام الماضى، وهو مدى كراهيتهم للإخوان المسلمين، لكن بخلاف ذلك، فهم مختلفين جدا.

وتشير الصحيفة إلى أن معظم هذه القوى متحدة على أساس خارطة الطريق التى أعلن عنها الجيش للمرحلة الانتقالية، حيث سيصدر الرئيس عدلى منصور إعلانا لتحديد السلطات خلال المرحلة القادمة، وتشكيل حكومة إنقاذ من التكنوقراط بقيادة رئيس جديد لها، وتعديل الدستور ثم يتم إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية، ووفقا للبيان الذى أعلن فيه الفريق أول عبد الفتاح السيسى عن خارطة الطريق، فإن الرئيس منصور سيكون له سلطة كاملة، برغم الشكوك من عدم تدخل الجيش فى المرحلة الانتقالية.

وتقول الإندبندنت، إن الانقسامات ربما تظهر خلال المناقشات بشأن الدستور الجديد، فالأحزاب الليبرالية مثل حزب الوفد يؤيد النظام البرلمانى الذى يضع "فرامل" على السلطة الاستبدادية، إلا أن المناقشات السابقة شهدت معارضة لهذه الخطوة من قبل شخصيات مثل حمدين صباحى وعمرو مورسى، وكلاما مؤيدا أكثر للنظام الرئاسى.

كما أن هناك سؤالا أيضا يتعلق بالسماح بتشكيل أحزاب دينية، ثم أن هناك جماعة الإخوان المسلمين، وربما يود البعض التحرك نحو المصالحة، لكن آخرين مثل نجيب أبادير من حزب المصريين الأحرار ليسوا مهتمين، ويقول: "إنهم إرهابيون أظهروا لنا وجههم الحقيقى"، لكن هناك احتمال بأن يخرج الإخوان منتصرين فى الانتخابات البرلمانية القادمة.


الصنداى تليجراف: السيسى أبلغ مرسى: لا يمكنك إقالتى لأنك لم تعد تتمتع بأى شرعية
نقلت صحيفة الصنداى تليجراف، عن مصدر مقرب من اللقاء الأخير بين الفريق عبد الفتاح السيسى والرئيس المعزول محمد مرسى بعض من الحوار الساخن بينهما.

وقال مرسى: "أنا الذى عينتك وزيرا للدفاع ويمكننى إقالتك إذا أردت"، وكان رد السيسى عليه: "لا يمكنك إقالتى لأنك لم تعد تتمتع بأى شرعية"، ثم تابع: "أنت الآن تحت الإقامة الجبرية"، لينهى السيسى أى مزاعم بشأن انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين.

وتشير الصحيفة إلى أنه ربما بالفعل كانت إطاحة الجيش بمرسى تلبية لرغبة أولئك المحتجين الذين خرجوا بأعداد ضخمة إلى الشوارع على مدار الأسبوع الماضى، لكن سوء التقدير السياسى خلال الأسابيع الأخيرة لمرسى كلفته دعم من وصفتهم "رجالة داخل الجيش".

وتقول الصحيفة، إن الفريق السيسى يتمتع بالذكاء والتفكير العميق، وفقا لمعايير الحكم السياسى والنخبة العسكرية فى مصر، فالجيل الأصغر داخل الجيش المصرى يتمتع بتفكير مستقل ويكره فساد النخبة فى عهد مبارك، كما لا يبدو أنه راض عن اعتماد مصر الطويل على المساعدات العسكرية من الولايات المتحدة.

وتقول الصنداى تليجراف، إنها علمت أنه منذ الإطاحة بمرسى من منصبه، فإن الجنرالات يقومون بجولة داخل السفارات الغربية ليوضحوا مدى أهمية خطوتهم الحاسمة، ويشددون على أنهم يتجهون نحو إجراء انتخابات حرة نزيهة.

وتضيف أنهم يسعون بالأخص للحصول على التأييد البريطانى، لتمتعها بالتأثير على كلا من الاتحاد الأوروبى وواشنطن، وتؤكد الصحيفة أن المساعدات لا تشكل أهمية للجيش المصرى بقدر الشرعية التى يمنحها الدعم البريطانى والأوروبى والأمريكى للتحرك ضد مرسى.


الصنداى تايمز: الخلاف دب بين السيسى ومرسى منذ الترحيب بالتقارب مع إيران
قالت صحيفة الصنداى تايمز، إن مؤشرات التنافر بين الرئيس المعزول محمد مرسى وقيادة الجيش ظهرت منذ أشهر عدة، إذ كانت القيادة العسكرية متذمرة من ميل الرئيس إلى تطبيق سياسيات يرونها "إسلامية متشددة"، كما أنهم اعترضوا على التقارب الذى أبداه مع إيران.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن مصدر أمنى رفيع المستوى قوله إن الخلاف بين الرئيس وقادة الجيش بلغ ذروته فى شهر فبراير الماضى عندما زار رئيس إيران السابق، محمود أحمدى نجاد، القاهرة، ما جعل أوساط رجال الأعمال والعسكريين تتساءل ما إذا كانت مصر، ستصبح حليفة لإيران.

وتضيف، وفقا لمقتطفات نقلها موقع "بى.بى.سى" عن الصحيفة، أن الشكوك زادت لدى وزير الدفاع الفريق عبد الفتاح السيسى تجاه مرسى بعدما أعلن الرئيس الإيرانى، أنه عرض على المسئولين الدفاع عن مصر إذا تعرضت لاعتداء، وهو ما اعتبره السيسى تصريحا غير مقبول وفيه إهانة للجيش المصرى، وتشكيك فى قدرته على حماية البلاد.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجنرالات المصريين كانوا يتخوفون من نفوذ الإسلاميين، ويعتبرون أن وضعهم اليد على الجيش بمثابة "انتحار" للحكومة.

وكانت صحيفة التايمز قد نشرت تقريرا فى أواخر العام الماضى تؤكد فيه زيارة القاسمى سليمانى، رئيس جهاز المخابرات الإيرانى، القاهرة أثناء الاحتفال بأعياد الميلاد، واستمرت الزيارة أربعة أيام، أجرى سليمانى خلالها محادثات مع مسئولين رفيعى المستوى فى الرئاسة وجماعة الإخوان المسلمين.

وأضافت أن الحكومة الإسلامية فى مصر "سعت للحصول على دعم سرى إيرانى لها لتعزيز سيطرتها على السلطة.

وأوضحت الصحيفة أن زيارة سليمانى، الذى يشرف على نشاط الميليشيات المسلحة المقربة من إيران فى المنطقة كحزب الله وحماس، جاءت بناء على دعوة وجهها مرسى وقادة الإخوان المسلمين. وكشفت أن المسئول الاستخبارى الإيرانى التقى عصام الحداد، مستشار مرسى للشؤون الخارجية، ومسئولين فى الإخوان، لبحث دعم الحكومة فى بناء جهازها الأمنى والمخابراتى، وبشكل مستقل عن أجهزة الأمن التى يسيطر عليها الجيش المصرى.
  


تم النشر بقلم :ليالي مصريه08/07/13, 04:26 am    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A








الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة