-

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


تم النشر بقلم :محمـود:11/01/13, 02:15 am - -

 المشاركة رقم: #1
avatar
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.layalyeg.com
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : ذكر
 عدد الرسائل : 8019
 العمر : 40
 نقاط : 529210
 تاريخ التسجيل : 21/03/2008
 رأيك في العضو/هـ : 15
لوني المفضل : Tomato
تعلم التفاؤل
َََََ

رغم قتامة الحياة وصعابها دعونا نتعلم التفاؤل
نعم الحياة صعبة
وقد أكد الله سبحانه وتعالىَ ذلك حين قال في كتابه الكريم :
لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ
[سورة البلد الآية :4]

أي لا بد أن يعاني الشخص منذ ولادته وحتىَ مماته آلام الحياة وصعابها
ويتحمل ما تلقي عليه من أعباء ثقيلة ولحظات حزينة
لكن كيف نستمر على هذا الحال بدون أن يكون هناك بصيص من النور
ونسمة هواء صافية بين تلوث الحياة
الحل قد يكون بسيطاً في مظهره
إنما هو عميق المعنىَ والفائدة في جوهرة ألا وهو .. التفاؤل
فالتفاؤل مفيد لك ولصحتك لإنه قادر علىَ تعزيز الصداقات والعلاقات
وتحسين مهارات التواصل مع الآخرين
مع العلم أن التفاؤل لا يجب أن يتعلق أو يتم ربطه بالحالة الإقتصادية
أو العوامل الخارجية الأخرىَ
إنما ينبغي أن ينبع من مواقف داخلية وردود أفعال إيجابية وفلسفية
لما نستقبل من أخبار سيئة وتجارب مؤسفة يومياً
ومثل أي مهارة يتطلب الأمر بعض الوقت
لكي ننميه بداخلنا ويصبح جزءاً من شخصيتنا
إشعل شمعة أمل

إشعل شمعة أمل وإعلم أن المستقبل لن يكون نسخة من الماضي
فمن غير المنطقي أن ماقاسيت من تجارب مؤلمة أو خيبة أمل في ماضيك
يضمن لك أن البداية المحزنة لابد لها من نهاية مثلها
أي لا تسمح بالبداية المؤسفة بالسيطرة عليك وعلى طموحاتك المستقبلية

أََ
ََنظر إلى نفسك كسبب وليس كتأثير
لكن كيف يتم هذا ؟


أولاً لايجب أن تكون نتيجة أو ضحية لظروفك ويجب عليك الإستسلام
توقف عن التفكير فيما يحدث لك وفكر فيما سوف تحققه بمرور الأيام
إذا لم تكن سعيداً بحياتك الآن عليك وضع الأهداف والتحرك لتحقيقها وسِر للأمام
استخدم خبرات الماضي السلبية لبناء شخصية
قادرة على اتخاذ قرارات إيجابية
وإعلم أن الحياة حتماً ستتضمن مخاطر نمر بها بحياتنا اليومية
ومنطقياً لن تنتهي جميعها برضائنا ونراها بصورة وردية
إدرك أن بعض الأعمال سوف تؤدي إلى نتائج جيدة
ومن الأفضل أن تتضمن أعمالنا مزيجاً من النجاح والفشل
بدلاً من أن تكون فارغة لا تحتوي على شيء

إجعل الإبتسامة التعبير الغالب على وجهك

قد ينظر البعض للإبتسامة على إنها شيء غير فعال
لكنها في الحقيقة ومن الناحية العلمية
من العوامل التي تعزز جانب التفاؤل لدىَ الإنسان
وهذا ماأثبتته بعض الدراسات والأبحاث العلمية
التي تعرضت لبعض الإعتبارات العلمية الخطيرة
وأوضحت بأن مجرد رسم الإبتسامة على الوجه
يؤثر على الحالة الجسمانية والنفسية على حد سواء

توقع أفضل النتائج الممكنة

بكل بساطة إعتبر مفهوم نصف الزجاجة الكامل
هو السبيل الذي تنظر إلى الأمور من خلاله
ومن هنا يصبح عليك إتباع الخطوات التالية :
عند وقوع أحداث معينة حاول أن تتوقع أفضل النتائج الممكنة
على الأقل ركز على الجوانب التي تمنحك الأمل الأكثر
وهذا لن يجعل منك شخصا خيالياً لايعيش الواقع
إنما ستمدك بتوقعات متجددة
يقول الخبراء : إن الإنسان المتفائل لا يتعامل مع الخيالات
إنما يخلق حقائق متسلحة بالآراء والتطلعات والإنتماءات
بينما يصبح من المهم مواجهة الحقائق
ومن المهم أيضاً الوصول لها
والتعامل معها بطرق خلاقة تناسبها
تعلم الإستجابة البناءة

بالطبع لكل موضوع جوانبه الإيجابية والسلبية
ويكون الفرق واضحاً جداً إذا طغى تأثير أحدها على الآخر
ولكي تستجيب لها بطرق بناءة تعلم ما يلي :
بدلاً من الإعتماد الكبير على أسوأ الجوانب
اسعَ إلى الإيجابيات وليست السلبية
وخاصة عند التحدث مع الأصدقاء
عن الموضوعات الشخصية والمهنية
لاتتوقف عن المحاولة بشكل يائس وغير محسوب
وإتخذ نحو هدفك خطوات فعالة
بدلاً من الإستسلام السلبي للعقبات
ولاتتحدث بطريقة وردية
ولكن إتبع أسلوب التفكير الإيجابي الواقعي بكل ثبات
وإعلم أن الحياة مستمرة لايمكن إيقافها

لكي تكون متفائلاً

إفهم أن الحياة مستمرة لايمكن لأحد أن يوقف مسارها
وأن غداً سيكون يوم جديد حيث يمكنك تحقيق شيء جديد
ومهما غربت الشمس في المساء فسوف تشرق مرة أخرىَ
فمن غير المنطقي الإعتقاد بأن سوق المال ستظل في حالة هبوط للأبد
مادام هناك نزولاً .. لابد أن يوجد صعوداً
ومثلما يوجد اللون الأسود بالطبع هناك اللون الأبيض
التفائل يعيد دائماً تقييم مؤهلاتك وقراراتك
وكيف يمكن لك الإستفادة منها سواء الآن أو على المدىَ الطويل
تعلم أن الأزمات والكوارث بما تحتوي عليه من خسارة وإحباطات
تحمل في طياتها دروساً غالية لا تقدر بثمن لتتعلم منها
( فبكل محنة منحة)

تخلص من فكرة أن العالم ضدك

حاول التخلص من فكرة أن العالم يقف ضدك
أو إنك وُلدت وفوق رأسك سحابة سوداء
وإعلم أن وضع الإفتراضات التشاؤمية
ليس له أساس علمي ولا منطقي ولا ديني
فهي مجرد تخيلات مريضة داخل عقل الإنسان يلهمه بها شيطانه
أو قد يكتسبها الفرد من والديه وطريقتهم السلبية في النظر للأمور
لذا عندما تشعر بالتشاؤم
فاعلم أن هذا بسبب مجموعة من الظروف المحيطة بك أنت
والتي لا تمثل العالم بأكمله
وبهذا يصبح من السهل تغييرها
من خلال تغيير المنظور الخاص بك


َ
ََ
ََ


تم النشر بقلم :محمـود11/01/13, 02:15 am    

تعليقات القراء



الموضوع الأصلي : تعلم التفاؤل // المصدر : منتديات ليالى مصرية // الكاتب: محمـود
توقيع : محمـود






الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة