-

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


تم النشر بقلم :al7afe:05/12/11, 08:55 am - -

 المشاركة رقم: #1
avatar
مصراوي مفيش منه
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : ذكر
 عدد الرسائل : 183
 العمر : 28
 المزاج : متعلق برضاكم
 نقاط : 6979
 تاريخ التسجيل : 04/12/2011
 رأيك في العضو/هـ : 3
لوني المفضل : Tomato
هل الهدف هدم الدولة المصرية؟
َهل الهدف هدم الدولة المصرية؟

معذورة حكومة مصر.. وأيضًا معذور المجلس الأعلي بسبب كل هذه المطالبات والإضرابات والاعتصامات.. فالكل يطالب والكل يضرب عن العمل والكل يريد.. ولم يقل لنا واحد منهم تعالوا نضرب من أجل الانتاج. ومن أجل العمل!!

ََوالكل - في نفس واحد - يري أنهم إذا لم يحصلوا الآن علي كل مطالبهم فإنهم لن يحصلوا عليها، في أي وقت آخر.. ومن هنا جاءت النداءات.. الآن وليس بعد الآن.
ولن نقول إن كل هؤلاء يعرفون ما سرق من مالية مصر وثروتها.. لأنهم بالفعل يعرفون حجم المليارات التي نهبت.. ولا نعرف حتي الآن كيف نستعيدها ولا متي.. فالمحاكمات تطول وتطول.. وقد يصل الأمر إلي أقرب الأجلين.. وللأسف ساهم الإعلام بما نشره وأذاعه في كل ذلك سواء في حجم الأموال المنهوبة.. أو في تغطيته لهذه الاضرابات. ولكن لهم العذر فقد كانت الأفواه مكممة والألسنة ساكنة داخل الأفواه.. وبقدر تكميم الأفواه.. بقدر ما نراه الآن من انطلاق كل الأفواه!!
وبداية نقر ونعترف بحق الإضراب.. ولكن أن نري معظم فئات القوي العاملة مضربة عن العمل.. وتعتصم ليس في مقار العمل.. ولكنها نزلت حيث مواقع القرارات، أي أمام مجلس الوزراء.. وفي وسط الميادين العامة.. فهذا هو الضار بالفعل.
ولقد أضربت فئات.. وكان اضرابها مؤثرًا.. ولكن أخطر الاضرابات هو ما نره الآن من اضراب المعلمين لأنهم في كل مدينة وقرية.. ونجع.. فالمدرسة في كل مكان.. وتأثير هذا الاضراب رهيب لأن كل أسرة مصرية لها الآن تمليذ في المدرسة.. فكأن المعلمين أرادوا أن يصل صوتهم إلي كل بيت.. وقد حدث ذلك بالفعل.. ووصلت رسالتهم إلي كل شعب مصر.. وهناك محاولات للحل.. ولكنها ليست حلولاً عاجلة ولا نعرف من أين ستدبر الحكومة ما تستجيب به للمضربين.
** مثلا ليقل لنا كل هؤلاء من أين ستدبر الحكومة ما يطلبون بينما الانتاج شبه متوقف.. والرصيد الدولاري نتركه للزمن وللظروف أي لتدبير ما هو خطير مثل الطعام والدواء.. ويكفي أننا فقدنا هذا الرصيد - الذي هو الاحتياطي الحيوي لكل مصر - منذ بداية الثورة لتدبير استيراد القمح والسكر والزيت وغيرها.. والحمد لله لم يحس أي مواطن بنقص أو عجز في إحدي هذه المواد الحيوية.. وتلك من حسنات الحكومة.. ولكن صمود هذا الاحتياطي لن يكون إلي الأبد.
فهل تلجأ الحكومة إلي إجراء غير طبيعي لكي تلبي طلبات المتظاهرين.
هل تلجأ الحكومة - مجبرة ومضطرة - إلي طباعة أوراق النقد.. ويا سيدي مفيش ضرر من طبع عدة مليارات من الجنيهات لحل هذه الأزمة ولكن التجارب تقول إنك ما أن تبدأ الطباعة.. لن تتوف أبدًا عن استمرار الطبع.. أي سنصل إلي تضخم رهيب خلال ستة أشهر.. ذلك أن الأموال التي ستصرف للمضربين سوف تنزل إلي الأسواق بسرعة البرق للشراء والاقبال علي كل شيء، حتي الزواج!! وصدقوني لأن تلك هي طبيعة المصري التي نعرفها منذ مئات السنين.. ثم أن حصول فئة علي مطالبها سيدفع فئات أخري إلي الاضراب علي أمل الحصول علي مكاسب مالية مماثلة.. وهكذا ستضطر الحكومة إلي استمرار طبع البنكنوت بما يؤدي في النهاية إلي انفلات في أسعار كل شيء أي غلاء حقيقي يأكل كل ما يحصل عليه المصري من مزايا مالية جديدة.
** ولقد سبق لمصر أن واجهت مشاكل عديدة.. استجابت فيها إلي الضغط الشعبي للحصول علي رواتب أكبر أو زيادات فيها.. وطبعت وأخذت تطبع حتي كادت الخزانة المصرية تفلس تمامًا.. لولا أن تمت تسوية الديون المصرية، في أعقاب حرب تحرير سيناء.
ولكن مصر لها تجربة أخري عندما وجدت تعاظم أعداد الخريجين بلا عمل فتعهدت الحكومة - أيام عبدالناصر - بتعيين كل الخريجين.. وكان ذلك أوائل ستينيات القرن الماضي.. ولكن كان في مصر وقتها قطاع عام وشركات قطاع عام ألزمتها الحكومة بأن تتحمل تشغيل معظم هذه الأعداد.. رغم عدم حاجتها إليهم كلهم.. كما تم تعيين دفعات أخري في الوزارات وفي المحليات.. وللأسف كان هذا سببا في تحطيم كل هذه الوحدات وتكبيلها بمرتباتهم وحوافزهم فكان بداية تحطم الأوضاع الاقتصادية لهذه الشركات.. كما رفعت عدد العاملين بالحكومة إلي أعلي نسبة في العالم.
** الآن ليس لدينا قطاع عام يستوعب.. الوزارات متخمة بما فيها والمحليات أصبحت قمة في الفساد.. لذلك لم يعد لدينا إلا أن تلجأ الحكومة إلي.. طبع البنكنوت.. وتلك هي الطامة الكبري.
** هنا نقول: هل هذه الاضرابات تهدف إلي اسقاط الدولة وهل هناك من يخطط لهدم الدولة المصرية.. لهدم مصر؟!
لقد أسقطت الثورة النظام كله.. أسقطت رأس الدولة وحزبها الحاكم.. واسقطت البرلمان بنصفيه.. واسقطت عدة حكومات.. كل هذا مقبول.. ولكن لا أحد يقبل باسقاط الدولة.. لأن الدولة هي مصر.. فهل تريد هذه الاضرابات اسقاط مصر.
** نقول ذلك لأننا نعيش - الآن - أخطر ساعات في تاريخ مصر كله ربما طوال قرن كامل.. ولا أحد يقبل هذا السقوط.. فلماذا لا نصبر قليلاً إلي أن تتم إعادة بناء النظام ليأتي نظام ديمقراطي يحكم فيه الشعب نفسه.. لمصلحة الشعب كله.
حقيقة ذلك يحتاج إلي بعض الوقت.. ولكن هذا أفضل من أن نهدم البيت.. علي كل سكان البيت.
َ



تم النشر بقلم :al7afe05/12/11, 08:55 am    

تعليقات القراء



الموضوع الأصلي : هل الهدف هدم الدولة المصرية؟ // المصدر : منتديات ليالى مصرية // الكاتب: al7afe
توقيع : al7afe






الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة