-

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

تم النشر بقلم :ليالي مصريه:28/11/11, 05:14 pm - -

 المشاركة رقم: #1
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35056
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
الحديث الشريف...علومه.. وانواعة
تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

َ
ََبسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نقلت لكم إخوانى وأخواتى هذا الموضوع القيم جداً

لنتعلم معاًانواع الحديث
َ

َ.....أعدكم أنكم ستتعلمون منه الكثير

تابعونى بارك الله فيكم

وسريعاً إليكم المضمون...



التعريف ببعض علوم الحديث
َ


َ‎‎ 1. المرفوع



‎1. تعريفه : ‏
َ
َ

لغةً: ‏


‎‎ اسم مفعول من "رفع " ضد "وضع " كأنه سمي بذلك لنسبته إلى صاحب المقام الرفيع، وهو النبي صلى الله عليه وسلم.‏


اصطلاحـاً: ‏


‎‎ ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو صفة.‏


‎2. شرح التعريف:


‎‎ أي هو ما نسب أو أسند إلى النبي صلى الله عليه وسلم، سواء كان هذا
المضاف قولاً أو فعلاً أو تقريراً أو صفة، وسواء كان المضيف هو الصحابي أو
من دونه، متصلاً كان الإسناد أو منقطعاً، فيدخل في المرفوع الموصول والمرسل
والمتصل والمنقطع، هذا هو المشهور في حقيقته وتعريفه.‏



.



‎3. أنواعه: ‏


‎‎ يتبين من التعريف أن أنواع المرفوع أربعة وهي:‏


أ. المرفوع القولي.‏


ب. المرفوع الفعلي.‏


ج. المرفوع التقريري
.‏


‎ د. المرفوع الوصفي.‏







‎4. أمثلة:


أ. مثال المرفوع القولي: أن يقول الصحابي أو غيره: " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا ..... "‏


ب. مثال المرفوع الفعلي: أن يقول الصحابي أو غيره: "فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا ... "‏


ج. مثال المرفوع التقريري: أن يقول الصحابي أو غيره: "فُعِلَ بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم كذا ... " ولا يروي إنكاره لذلك الفعل.


د. مثال المرفوع الوصفي: أن يقول الصحابي أو غيره: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقاً ".‏



2. الموقوف


1. تعريفه : ‏


لغةً: ‏


‎‎ اسم مفعول من "وقف " كأن الراوي وقف بالحديث عند الصحابي، ولم يتابع سرد باقي سلسلة الإسناد.‏


واصطلاحاً: ‏


‎‎ ما أضيف إلى الصحابي من قول أو فعل أو تقرير.‏






2. شرح التعريف: ‏


‎‎ أي هو ما نسب أو أسند إلى صحابي أو جمع من الصحابة، سواء كان هذا
المنسوب إليهم قولاً أو فعلاً أو تقريراً. وسواء كان السند إليهم متصلاً أو
منقطعاً.‏


3. أمثـلة: ‏


‎ أ. مثال الموقوف القولي: قول الراوي، قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه:
"حدثوا الناس بما يعرفون، أتريدون أن يكذب الله ورسوله ". ‏


‎ ب. مثال الموقوف الفعلي: قول البخاري: "وأَمَّ ابن عباس وهو متيمم ".‏


‎ ج. مثال الموقوف التقريري: كقول بعض التابعين مثلاً: " فعلت كذا أمام أحد الصحابة ولم يُنكَر عَلَيُّ ".‏


4. استعمال آخر له: ‏


‎‎ يستعمل اسم الموقوف فيما جاء عن غير الصحابة لكن مقيداً . فيقال مثلاً:
"هذا حديث وقفه فلان على الزهري، أو على عطاء ونحو ذلك ".‏


‎‎5. اصطلاح فقهاء خراسان:


‎‎ يسمي فقهاء خراسان:‏


‎ أ. المرفوع: خبراً.‏


ب. والموقوف: أثراً.‏


أما المحدثون فيسمون كل ذلك "أثر " لأنه مأخوذ من "أثرت الشيء " أي رويته.‏








6. فروع تتعلق بالمرفوع حكماً: ‏


‎‎ هناك صور من الموقوف في ألفاظها وشكلها، لكن المدقق في حقيقتها يرى أنها بمعنى الحديث
َ
َالمرفوع، لذا أطلق عليها العلماء اسم "المرفوع حكماً " أي أنها من الموقوف لفظاً المرفوع حكماً.‏


‎‎ ومن هذه الصور:‏


أ. أن يقول الصحابي، الذي لم يُعْرَفْ بالأخذ عن أهل الكتاب قولا لا مجال للاجتهاد فيه، وليس له تعلق ببيان لغة أو شرح غريب، مثل:‏


1. الإخبار عن الأمور الماضية، كبدء الخلق.‏


2. الإخبار عن الأمور الآتية، كالملاحم والفتن وأحوال يوم القيامة.‏


‎3. الإخبار عما يحصل بفعله ثواب مخصوص أو عقاب مخصوص، كقوله: "من فعل كذا فله أجر كذا ".‏


ب. أو أن يفعل الصحابي مالا مجال للاجتهاد فيه: كصلاة علي رضي الله عنه صلاة الكسوف في كل ركعة أكثر من ركوعين. ‏


ج. أو يخبر الصحابي أنهم كانوا يقولون أو يفعلون كذا أو لا يرون بأساً بكذا،


وهذا له حالتان:


1. فإن أضافه إلى زمن النبي صلى الله عليه وسلم فالصحيح أنه مرفوع، كقول
جابر رضي الله عنه: "كنا نعزل والقرآن ينزل "، رواه الترمذي، وقال حسن
صحيح.‏


2. وإن لم يضفه إلى زمنه فهو موقوف عند جمهور العلماء، كقول جابر رضي الله
عنه: "كنا إذا صعدنا كبرنا، وإذا نزلنا سبحنا " رواه البخاري.‏


‎ د. أو يقول الصحابي: "أمرنا بكذا أو نهينا عن كذا، أو من السنة كذا " مثل
قول بعض الصحابة: "أُمِرَ بلال أن يشفع الأذان، ويوتر الإقامة " متفق
عليه. وكقول أم عطية: "نُهينا عن اتباع الجنائز ولم يعزم علينا " متفق
عليه، وكقول أبي قلابة عن أنس: "إذا تزوج البكر على الثيب أقام عندها سبعاً
" متفق عليه.‏


‎ هـ. أو يقول الراويفى الحديث
َ
َعند
ذكر الصحابي بعض هذه الكلمات الأربع وهي: "يرفعه أو ينميه أو يبلغ به أو
رواية ً"، كحديث الأعرج عن أبي هريرة روايةً: "لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا
قوماً صغار الأعين " متفق عليه، واللفظ لمسلم.‏


‏و. أو يفسر الصحابي تفسيراً له تعلق بسبب نزول آية: كقول جابر: "كانت
اليهود تقول: إذا أتى الرجل امرأته من دبرها في قبلها جاء الولد أحول فأنزل
الله تعالى :{نساؤكم حرث لكم ..} [البقرة: 223] رواه مسلم.‏



.




7. هل يحتج بالموقوف؟ ‏


‎‎ الموقوف قد يكون صحيحاً أو حسناً أو ضعيفاً، لكن حتى ولو ثبتت صحته فهل يحتج به؟‏


‎‎ والجواب عن ذلك أن الأصل في الموقوف عدم الاحتجاج به؛ لأنه أقوال وأفعال صحابة.‏


‎‎ لكنها إن ثبتت فإنها تقوي بعض الأحاديث الضعيفة لأن حال الصحابة كان هو
العمل بالسنة، وهذا إذا لم يكن له حكم المرفوع، أما إذا كان من الذي له حكم
المرفوع فهو حجة كالمرفوع. ‏



يتبع


لا تنسونى وصاحب الموضوع الأصلى من الدعاء


جزاكم الله خيراً


وفقكم الله لما يحبه ويرضاه
َ
َ

َ


تم النشر بقلم :ليالي مصريه28/11/11, 05:14 pm    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A







تم النشر بقلم :ليالي مصريه:28/11/11, 05:39 pm - -

 المشاركة رقم: #26
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35056
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
رد: الحديث الشريف...علومه.. وانواعة
ََََصفة رواية الحديث وشرط آدائهََ

ََأداء الحديث:ََ

ََهو تبليغه وإلقاؤه للطالب بصورة من صور الأداء. ََ

ََوصور
الأداء فرع مطابق لصور التحمل التي سبق درسها، فيحق لمن تحمل الحديث بأي
قسم من أقسام التحمل أن يؤديه بأي قسم منها أيضا، ولا يشترط أن يكون أداؤه
على نفس القسم من أقسام التحمل الذي تلقى به الحديث.
ََ

ََركن أداء الحديث:ََ

ََهو روايته وتبليغه بصورة من صور الأداء، بصيغة تدل على كيفية تحمله.ََ

ََوهو
إما أن يكون من حفظ الراوي أو من كتابه ، وقد احتاط المحدثون جدا في
الأداء بهما. ولم يجوزوا للراوي أن يحدث إلا بما تحقق أنه الصواب، فمتى كان
بخلاف هذا أو دخله ريب أو شك لم يجز له الحديث بذلك، إذ الكل مجمعون على
أنه لا يحدث إلا بما حقق، وإذا ارتاب في شيء فقد حدث بما لم يحقق أنه من
قول النبي صلى الله عليه وسلم ويخشى أن يكون مغيرا، فيدخل في وعيد من حدث
عنه بالكذب، وصار حديثه في الظن، والظن أكذب الحديث.
ََ

ََونسوق لك أهم ما ذكروا من المسائل في هذا الباب:ََ



ََأولا -العبارة عن النقل بوجوه التحملََ

ََينبغي
أن يطابق لفظ الأداء الصفة التي تحمل بها الراوي حديثه الذي يرويه، وقد
ذكروا لكل طريقة من طرق التحمل صيغا خاصة بها في الأداء تعبر عنها وتنبئ
بها، نوضحها لك فيما يلي:
ََ

ََ1-العبارة عن التحمل بالسماع: يسوغ فيه كل ألفاظ الأداء مثل حدثنا ، وأخبرنا، وخبّرنا، وأنبأنا. ََ

ََ2-
العبارة عن التحمل بالعرض: أسلم العبارات في ذلك أن يقول: " قرأت على
فلان، أو قرىء على فلان وأنا أسمع"، ثم أن يقول : " حدثنا فلان قراءة
عليه"، ونحو ذلك.
ََ

ََ3و4-العبارة
عن التحمل بالإجازة أو المناولة: اصطلح المتأخرون على إطلاق (( أنبانا ))
في الإجازة، وكان هذا اللفظ عند المتقدمين بمنزلة (( أخبرنا)) فإن قال ((
أنبأنا إجازة أو مناولة )) فهو أحسن.
ََ

ََ5-العبارة عن الكتابة: يقول فيها: (( كتب إلي فلان قال: حدثنا فلان))، أو (( أخبرني فلان مكاتبة أو كتابة)).ََ

ََ6و7 - العبارة عن الإعلام أو الوصية: يراعى فيه ما ذكرنا في الإجازة. ََ

ََ8- العبارة عن الوجادة: يجوز لمن تحمل بالوجادة أن يرويه على سبيل الحكاية فيقول: (( وجدت بخط فلان: حدثنا فلان )).َََ
َ



تم النشر بقلم :ليالي مصريه28/11/11, 05:39 pm    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A







تم النشر بقلم :ليالي مصريه:28/11/11, 05:42 pm - -

 المشاركة رقم: #27
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35056
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
رد: الحديث الشريف...علومه.. وانواعة
ََََأهمية اصطلاحات الأداء: ََ

ََ1- أنها تعرفنا الطريقة التي حمل بها الراوي حديثه الذي نبحثه، فنعلم هل هي صحيحة، أو فاسدة. ََ

ََ2-
أن الراوي إذا تحمل الحديث بطريقة دنيا من طرق التحمل ثم استعمل فيه عبارة
أعلى كأن يستعمل فيما تحمله بالإجازة: حدثنا أو أخبرنا كان مدلساً، وربما
أتهمه بعض العلماء بالكذب بسبب ذلك.
ََ



ََثانياً: الرواية بالمعنى ََ

ََوهي من أهم مسائل علوم رواية الحديث، لما وقع فيها من الخلاف والالتباس، وما أثير حولها من الشبهات: ََ

ََلا
خلاف بين العلماء في أن الجاهل والمبتدىء ومن لم يَمْهُر في العلم، ولا
تقدم في معرفة تقديم الألفاظ وترتيب الجمل ، وفهم المعاني يجب عليه ألا
يروي ولا يحكي حديثاً إلا على اللفظ الذي سمعه، وأنه حرام عليه التعبير
بغير لفظه المسموع.
ََ

ََذهب
جمهور العلماء ومنهم الأئمة الأربعة إلى جواز الرواية بالمعنى من مشتغل
بالعلم ناقد لوجوه تصرف الألفاظ إلا أن يكون الحديث متعبداً بلفظه، أو يكون
من جوامع كلمه صلى الله عليه وسلم .
ََ



ََتنبيهان: ََ

ََ1-ثمة
أمر هام يجدر التنبه إليه، والتيقظ له، وهو أن هذا الخلاف في الرواية
بالمعنى إنما كان في عصور الرواية قبل تدوين الحديث، أما بعد تدوين الحديث
في المصنفات والكتب فقد زال الخلاف ووجب إتباع اللفظ، لزوال الحاجة إلى
قبول الرواية على المعنى.
ََ

ََفلا
يسوغ لأحد الآن رواية الحديث بالمعنى ، إلا على سبيل التذكير بمعاينة في
المجالس للوعظ ونحوه، فأما إيراده على سبيل الاحتجاج أو الرواية في
المؤلفات فلا يجوز إلا باللفظ.
ََ

ََ2- ينبغي لمن يروي حديثاً بالمعنى أن يراعي جانب الاحتياط وذلك بأن يتبعه بعبارة: ََ

ََ((أو كما قال )) أو (( نحو هذا )) وما أشبه ذلك من الألفاظ.ََ

ََثالثاً - اختصار الحديث ََ

ََوذلك بأن يروي المحدث بعض الحديث ويحذف البعض الآخر، بشرط أن لا يكون متعلقاً به. ََ

ََجمهور المحدثين قديماً وحديثاً ذهبوا إلى جواز ذلك، وهذا هو الصحيح. ََ



ََرابعاً: مراعاة القواعد العربية ََ

ََقرر العلماء واتفقوا على أنه ينبغي لطالب الحديث أن يكون عارفاً بالعربية . ََ



ََخامساً- مراعاة المحذوف في الخطََ

ََوذلك
كما ذكر ابن الصلاح وسائر العلماء: أنه (( جرت العادة بحذف (( قال )) و((
أن )) ونحوهما فيما بين رجال الإسناد خطاً، ولا بد من ذكره في حاله القراءة
لفظاً، مثل :حدثنا أبو داود ثنا الحسَن بن علي عن شبابة قال …))
ََ

ََتُقْرأُ هكذا: ((حدثنا أبو داود قال: حدثنا الحسَن بن علي عن شبابة أنه قال …)).َََ
َ



تم النشر بقلم :ليالي مصريه28/11/11, 05:42 pm    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A







تم النشر بقلم :ليالي مصريه:28/11/11, 05:42 pm - -

 المشاركة رقم: #28
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35056
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
رد: الحديث الشريف...علومه.. وانواعة
ََََ- كتابة الحديث وصفة ضبطه

لقد استن المحدثون للكتابة آداباً تحقق الضبط الكامل لما يكتب على الصحف،
ووضعوا تبعاً لذلك مصطلحات ساروا عليها، أصبح من المحتّم على الكاتب بمقتضى
ذلك أن يسير على خطة دقيقة في الكتابة لكي يكون كتابه مقبولا.

كذلك يجب على طالب الحديث أن يعرف مصطلحاتهم في الكتابة ليكون أخذه سليماُ،
فلا يأخذ من النسخ السقيمة، فيكون كمن حمل عن المخلطين، ولا يخطىء في فهم
مصطلحاتهم فلا يستطيع الانتفاع بما خلفوه لنا من التراث الذي لا زال كثير
منه مخطوطاً لم يطبع.



آداب كتابة الحديث:

وأهمها هذه الأمور التي تتوقف عليها صحة النسخة والانتفاع بها:

1-يجب على كتبة الحديث وطلبته صرف الهمة إلى ضبط ما يكتبونه أو يحصلونه بخط
الغير من مروياتهم على الوجه الذي رووه شَكْلاً ونَقْطاً يؤمن معها
الالتباس.

وينبغي أن يكون اعتناء الكاتب بضبط الملتبس من الأسماء أكثر من عنايته بضبط
غيره من الأمور الملتبسة، فإن الأسماء لا تُدْرَكُ بالمعنى ، ولا
يُسْتَدَلَّ عليها بسياق الكلام.

2- استحبوا في الألفاظ المشكلة أن يكرر ضبطها، يعني أن تضبط في متن الكتاب
ثم يكتبها الكاتب مقابل ذلك في الحاشية ويضبطها، وكثيرا ما وجدناهم يكتبون
بإزائها كلمة (بيان) لئلا تظن إلحاقا.

3- ينبغي على طالب العلم وطالب الحديث خاصة أن يحافظ على كتابة الصلاة
والتسليم على رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذكره، ولا يسأم من تكرير
ذلك عند تكرره.

ثم ليتجنب في إثباتها أمرين:

أحدهما: أن يرمز إليها بحرف مثل (ص) أو (صلعم) أو غير ذلك.

والثاني: أن يقتصر على كتابة الصلاة دون السلام أو العكس.

4- على الطالب مقابلة كتابه بالأصل الذي أسمعهم الشيخ منه، أو بنسخة الشيخ
الذي يرويه عنه، وان كان إجازة، ولا يحل للمسلم التقي الرواية ما لم يقابل
بأصل شيخه، أو نسخة تَحَقَّق ووثق بمقابلتها بالأصل.َ
ََ
َ



تم النشر بقلم :ليالي مصريه28/11/11, 05:42 pm    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A







تم النشر بقلم :ليالي مصريه:28/11/11, 05:44 pm - -

 المشاركة رقم: #29
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35056
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
رد: الحديث الشريف...علومه.. وانواعة
ََََاصطلاحات كتابة الحديث: ََ

ََونكتفي بإيراد أهمها مما يتوقف عليه حسن الانتفاع بالكتب الحديثية المخطوطة وسلامة الأخذ منها:ََ

ََ1-ضبط
الحروف المهملة: ضبط كثير من العلماء الحروف المهملة بعلامة تدل على عدم
إعجامها أي عدم نقطها، واختلفت اصطلاحاتهم في ذلك مما يوجب التيقظ، والحذر
مـن الوقوع في الخطأ. فمنهم من يقلب النَّقطْ، أي يجعل النقط الذي فوق
المعجمات تحت ما يشابهها من المهملات. فينقط نقطة تحت الراء، والصاد،
والطاء، والعين، ونحوها من المهملات هكذا : ر، ص، ط، ع…..
ََ

ََومن الناس من يجعل علامة الإهمال فوق الحروف المهملة كعلامة الظفر مضجعة على قفاها هكذا س، ر…. ََ

ََومنهم من يجعل تحت الحرف المهمل رسما مصغرا لنفس الحرف مفردا، كالحاء، والدال، والطاء، والصاد وسائر الحروف الملتبسة.ََ

ََ2-الدائرة
التي تفصل بين كل حديثين، أو بين كل فقرتين ، هي علامة وضعوها للفصل
والتمييز بين أحد الحديثين عن الآخر. واستحب الخطيب البغدادي أن تكون
الدارات غُفْلا. فإذا قابل النسخة فكل حديث يفرغ من مقابلته ينقط في
الدائرة التي تليه نقطة، أو يخط في وسطها خطاً.
ََ

ََ3-التخريج:
أي إثبات شيء ساقط من الكتاب في حواشيه، وصورته أن يخط من موضع سقوطه من
السطر خطاً صاعداً إلى فوق، ثم يحنيه بين السطرين إلى جهة الحاشية التي
يكتب فيها اللحق هكذا،] [ ويبدأ في الحاشية بكتبة الكلام الساقط مقابلا
للخط المنحني، ثم يكتب في آخره كلمة (( صح ))
ََ

ََ4-الحواشي:
ما يكتب في الطرر والحواشي من تنبيه أو تفسير أو اختلاف ضبط، فلا يخرج له
خطاً لئلا يشتبه باللحق، ويظن ظان أنه من نفس الأصل.
ََ

ََ5-التصحيح:
وهو كتابة ((صح)) على الكلام، أو عنده وذلك إذا كان الكلام صحيحا رواية
ومعنى غير أنه عرضة للشك أو الخلاف ، فيكتب عليه ((صح)) ليعرف أنه لم يغفل
عنه، وأنه قد ضُبِط وصح على ذلك الوجه.
ََ

ََ6-التضبيب:
ويسمى أيضا التمريض ، ويجعل على الكلام الذي صح وروده كذلك من جهة النقل
غير أنه فاسد لفظا أو معنى، أو ضعيف، أو ناقص، مثل أن يكون غير جائز من حيث
العربية أو يكون شاذاً وما أشبه ذلك. فيُمَدُّ على مثل هذا الكلام خط أوله
مثل الصاد، ولا يلزق بالكلمة المعلم عليها كيلا يظن ضربا وصورته هكذا صـ.
ََ

ََ7-الضرب: وهو خط يمد على الكلام الغلط الذي يراد نفيه وإلغاؤه من الكتاب.ََ

ََ8-الرمز
للألفاظ المكررة في الإسناد: غلب على كتبة الحديث الاقتصار على الرمز في
قولهم :"حدثنا" و" أخبرنا " شاع ذلك وظهر جدا. أما حدثنا فيكتب شطرها
الأخير وهو " ثنا " وربما اقتصر على الضمير منها " نا " وأما اخبرنا فيكتب
الضمير مع الألف هكذا " أنا " ومنهم من يرمز إليها هكذا " أنبا"
ََ

ََوإذا
كان للحديث إسنادان أو أكثر فانهم يكتبون عند الانتقال من إسناد إلى إسناد
ما صورته (ح) وهي حاء مفردة مهملة ، للإشارة إلى التحويل من سند إلى سند
آخر
َََ
َ



تم النشر بقلم :ليالي مصريه28/11/11, 05:44 pm    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A







تم النشر بقلم :ليالي مصريه:28/11/11, 05:45 pm - -

 المشاركة رقم: #30
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35056
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
رد: الحديث الشريف...علومه.. وانواعة
َََََمصادر الحديث الصحيح

1- الموطأ:

مؤلفه الإمام مالك بن أنس الفقيه المجتهد نجم الآثار النبوية ، من كبار
أئمة المسلمين ، ومن فقهاء المدينة الذين تحققت بهم كلمة النبي صلى الله
عليه وسلم: "يوشك أن يضرب الناس أكباد الإبل يطلبون العلم فلا يجدون أحدا
أعلم من عالم المدينة " [ أخرجه تانرمذي ].



2- الجامع الصحيح للبخاري:

مؤلفه: الإمام أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة البخاري الجُعْفيّ وَلاءً .

ولد سنة 194 بخزتنك قرية قرب بخارَى ، وتوفي فيها سنة 256 هـ.

وبدت عليه علائم الذكاء والبراعة منذ حداثته: حفظ القرآن - وهو صبي- ثم
استوفى حفظ حديث شيوخه البخاريين ونظر في الرأي وقرأ كتب ابن المبارك حين
استكمل ست عشرة سنة، فرحل في هذه السن إلى البلدان وسمع من العلماء وأكب
عليه الناس وتزاحموا عليه ولم تطلع لحيته.

3- صحيح مسلم:

مصنفه الإمام مسلم بن الحجاج النيسابوري ولد بمدينة نيسابور سنة 206 هـ
وتوفى بها سنة 261هـ. كان إماما جليلا مهابا، وكان غيوراً على السنة والذب
عنها، تتلمذ على البخاري وأفاد منه ولازمه. وهجر مِنْ أجله من خالفه، وكان
في غاية الأدب مع إمامه البخاري.

- 4صحيح ابن خُزَيْمَة :للإمام المحدث الكبير أبي عبد الله أبي بكر محمد بن
إسحاق بن خزيمة، المتوفى سنة إحدى عشرة وثلاثمائة (311هـ). وقد عُرِفَ
بالتحري، حتى انه يتوقف في التصحيح لأدنى كلام في الإسناد، فيقول: (( إن صح
الخبر )) أو (( إن ثبت كذا )) ونحو ذلك.

5- صحيح ابن حِبّان: للإمام المحدث الحافظ أبي حاتم محمد بن حِبّان
البُسْتي، المتوفى سنة (354هـ) تلميذ ابن خزيمة، ويسمى كتابه هذا:
((التقاسيم والأنواع )).

هذان الكتابان صحيحا ابن خزيمة وابن حبان اشترط صاحباهما الصحة فيما
يخرجانه فيهما، إلا أن العلماء لم يجمعوا عليهما بل وقعت انتقادات لأحاديث
فيهما تساهلا في تصحيحها.

6- المختارة، للحافظ ضياء الدين محمد بن عبد الواحد المقدسي المتوفى سنة (643هـ)، وهو كتاب التزم ما يصلح للحجية.

لكن انتقد على الكتاب تصحيح أحاديث لا تبلغ رتبة الصحة، بل ولا رتبة الحسن.َ
ََ
َ
َ


تم النشر بقلم :ليالي مصريه28/11/11, 05:45 pm    

تعليقات القراء



الموضوع الأصلي : الحديث الشريف...علومه.. وانواعة // المصدر : منتديات ليالى مصرية // الكاتب: ليالي مصريه
توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A







تم النشر بقلم :ليالي مصريه:28/11/11, 05:46 pm - -

 المشاركة رقم: #31
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35056
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
رد: الحديث الشريف...علومه.. وانواعة
َََََالحديث الحسن:

هو الحديث الذي اتصل سنده بنقل العدل الذي قل (خفَّ) ضبطه عن مثله إلى منتهى من غير شذوذ ولا علة.

الحسن لغيره: هو الحديث الضعيف إذا روى من طريق أخرى أقوى منه.

حكم الحسن: الحسن بنوعيه يشارك الصحيح في الاحتجاج والعمل به عند جميع الفقهاء وأكثر المحدثين، وإن كان دونه في القوة.



الحسن لغيره:

هو الحديث الضعيف إذا تعددت طرقه، ولم يكن سبب ضعفه فسق الراوي أو كذِبهُ.

يستفاد من هذا التعريف أن الضعيف يرتقي إلى درجة الحسن لغيره بأمرين هما:

أ) أي يُروى من طريق آخر فأكثر، على أن يكون الطريق الآخر مثله أو أقوى منه.

ب) أن يكون سبب ضعف الحديث إما سوء حفظ راويه أو انقطاع في سنده أو جهالة في رجاله.

مرتبته:

الحسن لغيره أدنى مرتبة من الحسن لذاته.

وينبني على ذلك أنه لو تعارض الحسن لذاته مع الحسن لغيره قُدِّمَ الحسنُ لذاتهَ
ََ
َ
َ


تم النشر بقلم :ليالي مصريه28/11/11, 05:46 pm    

تعليقات القراء



الموضوع الأصلي : الحديث الشريف...علومه.. وانواعة // المصدر : منتديات ليالى مصرية // الكاتب: ليالي مصريه
توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A







تم النشر بقلم :ليالي مصريه:28/11/11, 05:46 pm - -

 المشاركة رقم: #32
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35056
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
رد: الحديث الشريف...علومه.. وانواعة
َََََمصادر الحديث الحسن

وأهم مصادر الحديث الحسن: السنن الأربعة، والمسند للإمام أحمد، ومسند أبي يعلى الموصلى، نعرف بها فيما يلي:

1- "الجامع" للإمام أبي عيسى محمد بن عيسى بن سَوْرَة الترمذي، المولودسنة 209 هـ والمتوفى سنة 279 هـ.

وكان الترمذي من خواص تلامذة البخاري، شهد له العلماء بالعلم والحفظ
والمعرفة، وبالديانة والورع، حتى إنه لغلبه الخشية عليه كُفَّ بصره آخر
عمره بسبب البكاء من خشية الله تعالى.

2- "السنن" للإمام أبي داود سليمان بن الأشعث السجستاني المولود سنة (202
هـ) والمتوفى سنة (273هـ). وأبو داود من تلامذة البخاري أيضاً، أفاد منه
وسلك في العلم سبيله، وكان يشبه الإمام أحمد في هديه ودله وسمته.

3- "المجْتَبَى" للإمام أبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي المولود سنة (215هـ) والمتوفى (303هـ) .

قال الدارقطني: (( أبو عبد الرحمن مقدم على كل من يذكر بهذا العلم من أهل عصره )).

))كان النسائي إماماً حافظاً ثبتا )).


4-"سنن المصطفى" لابن ماجه محمد بن يزيد القزويني الحافظ الكبير المفسر،
ولد سنة (209هـ) وتوفي سنة (273). (( ابن ماجة ثقة كبير متفق عليه، محتج
به، له معرفة وحفظ ...)).

5- "المسند" للإمام المبجل أحمد بن حنبل، إمام أهل السنة والحديث، ولد سنة (164) وتوفي (241).

قال الشافعي: ((خرجت من بغداد فما خلفت بها رجلاً أفضل ولا أعلم ولا أفقه من أحمد بن حنبل )).

6- "المسند" لأبي يعلي الموصلي أحمد بن علي بن المثنى، ولد سنة عشر ومئتين،
وارتحل في طلب الحديث وهو ابن خمس عشرة سنة، وعمِّر وتفرد ورحل إليه
الناس. وتوفي سنة (307هـ) .
أثنى عليه العلماء ووصفوه بالحفظ والإتقان والدين .






بارك الله فيكم

علّمنــــا الله وإياكم ونفعنا به دنيا وأخره

لا تنسونى وصاحبة الموضوع الأصليه من صالح الدعاءَ
ََ
َ
َ


تم النشر بقلم :ليالي مصريه28/11/11, 05:46 pm    

تعليقات القراء



الموضوع الأصلي : الحديث الشريف...علومه.. وانواعة // المصدر : منتديات ليالى مصرية // الكاتب: ليالي مصريه
توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A








الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة


«الموضوع السابق|الموضوع التالي»

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة