-

جديد اليوم على ليالي مصرية

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


تم النشر بقلم :ليالي مصريه:07/11/11, 10:15 am - -

 المشاركة رقم: #1
avatar
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12640
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 36178
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
ملك البحرين زار مبارك لنقل ثروتة الي حسابات امنة...خوفا من تهديدات سوزان بفضح اسرار ملوك العرب
َمصدرمفاجاة من العيار الثقيل كشفتها " حركة انصار ثوار 14 فبراير" البحرينية عن
اسرار زيارة ملك البحرين للرئيس السابق مبارك في المركز الطبي العالمي
والذي نفاة سفير البحرين في القاهرة حيث اكد البيان الذي اصدرتة الحركة ان
السبب الحقيقي وراء زيارة ملك البحرين حمد بن عيسي ال خليفة للرئيس السابق
مبارك هو تحريك العديد من ملبارات الدولارات والمسكوكات الذهبية المتعلقة
بمبارك من خساباتها السابقة الي حسابات جديدة اكثر امانا " واكثر اطمئنانا"
لكي لا يسترجعها القضاء للخزينة المصرية وتعد هذة مثلما اصدر البيان
محاولات من ملك السعودية ومن ملوك وامراء الخليج والعرب لارضاء سوزان مبارك
واستمرار اخفائها للعدد من المخازي الجنسية لملوك وامراء الخليج العرب في
مصر ذلك مثلما وصفها البيان حيث شملت هذة المخازي فضائح جنسية وسياسية
واقتصادية تخفيها سوزان وتمتلك الادلة واكمل البيان ان الزيارة جائت لرشاوة
بعض المسئولين المصريين لنفس السبب وربما جئت الزيارة للضغط علي المجلس
العسكري لوقف محاكمة مبارك وتحذر الحركة شباب الثورة المصرية من المكيدة
والمخطط المدبر التي تأتي ضمن "طبخة" سياسية صهيونية أمريكية إسرائيلية
سعودية خليجية للالتفاف على الثورة ومصادرتها واكد البيان علي تعيين عمر
سليمان اميرا لولي العهد السعودي مما يفك بعض خيوط المؤامرة


وهذا هو نص البيان


بسم الله الرحمن الرحيم


الرئيس المخلوع حسني مبارك وقع على مستندات مالية كبيرة تقدر بمليارات الدولارات والمسكوكات الذهبية




الرئيس المخلوع حسني مبارك المعروف بـ "فرعون مصر" ، قام في فترة حكمه لمصر
بإرهاب وقمع شديد وشهدت فترة حكمه التي إستمرت لأكثر من ثلاثين عاما ،
ديكتاورية قمعية شديدة ، وكان حكمه حكما بوليسيا وقمعيا وقام بتعذيب قاسي
للمعارضة المصرية حيث سقط الآلاف ضحايا في سجونه ومعتقلاته الرهيبة وكان له
من الأمن والمخابرات ما يقدر بالملايين إبتداءً من مباحث أمن الدولة
والأمن المركزي وغيرها ، وإرتبط بعلاقات وثيقة مع الولايات المتحدة
الأمريكية وعزز من علاقات حكمه مع الكيان الصهيوني ،وكان الحليف والعميل
المطيع لأمريكا والكيان الصهيوني وسهر على حفظ مصالحهم الإستراتيجية في
منطقة الشرق الأوسط ، وإرتبط بعلاقات وثيقة مع حكام العالم العربي ،
إبتداءً من الديكتاتور صدام حسين والملك حسين الأردني والحكم السعودي
والحكومات العربية العميلة لامريكا وعلى رأسهم الحكم الخليفي الديكتاتوري
في البحرين ، يواجه حكم الإعدام إذا ما ثبتت جريمته جراء قيامه بقتل خصومه
السياسيين في قعر السجون وقتل المتظاهرين في ثورة 25 يناير الكبرى ،
والثراء الفاحش بإستيلائه على المال العام بالميليارات، والكسب غير
المشروع.




ويرتبط فرعون مصر بعلاقات ومصالح إقتصادية وثيقة مع حكام السعودية والملك
عبد الله وحكام العرب العميلاء لامريكا الذين لا زالوا يدافعون عنه ويضغطون
بإتجاه عدم محاكمته لكي لا تظهر الفضائح السياسية والإقتصادية والجنسية
بينه وبينهم ، خصوصا بعد تهديد سوزان مبارك بفضح المخازي الجنسية للملوك
والأمراء هذه الدول في مصر ، إذا ما تخلوا عن الدفاع عن زوجها مبارك وواجه
حكم الإعدام في مصر.




لذلك فإن زيارة "هيتلر البحرين" الأخيرة لمصر جاءت بأوامر مباشرة من الملك
السعودي عبد الله بن عبد العزيز لكي يضغطوا على المجلس العسكري وشخص المشير
الطنطاوي لإيقاف محاكمة حسني مبارك وتقديم الرشاوي للمسئولين المصريين لكي
يسعوا لإيقاف هذه المحاكمة بذرائع مختلفة ، حتى يخفوا على المستور من
جرائمهم ومخازيهم في مصر الكنانة أبان الحكم الديكتاتوري البائد.




وقد وعد طاغية البحرين بتحمل نفقات علاج الرئيس المخلوع حسني مبارك
وإستدعاء طبيبه الألماني الخاص إلى مصر على نفقته الخاصة، وطلب من سفيره في
القاهرة بمتابعة سير علاج فرعون مصر ، وبعد رجوعه أسرع بالإتصال بالمشير
الطنطاوي يهنئه بعيد الأضحى المبارك ، داعيا إلى تدعيم العلاقات الثنائية
بين البلدين.




وبهذه المناسبة فإننا نسترعي إنتباه شباب ثورة 25 يناير والشعب المصري
العظيم والقوى السياسية المصرية ، وشعوب العالم العربي والإسلامي وشعبنا في
البحرين إلى هذه النقاط والحقائق الهامة فيما يتعلق باللقاء الذي جمع بين
فرعون مصر وفرعون البحرين:




1- زيارة فرعون البحرين حمد بن عيسى آل خليفة الى مصر ولقائه برئيسها
المعزول حسني مبارك في محبسه ولمدة نصف ساعة على إنفراد وحسب المعلومات
الموثقة فإن الطاغية حمد كان معه مستندات مالية كبيرة تقدر بمليارات
الدولارات والمسكوكات الذهبية متعلقة بالسجين وعائلته حيث تم التوقيع عليها
لتحريكها من حساباته السابقة والتي ملأها من عرق جبين الشعب المصري
المستضعف والكادح ومن جيوب فقراء مصر الى حسابات جديدة مطمئنة وذلك حسب
إرشادات ومساعدة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز.




والأعجب من ذلك كله سكوت القوى السياسية وعلى رأسهم الإخوان المسلمين الذين
لايألون جهدا إلا قاموا به من أجل ضمان مصالحهم السياسية والإقتصادية في
مصر وخارجها ،وكذلك سكوت العسكريين والحكومة المدنية بقيادة الدكتور عصام
شرف والتي تعتبر "أي مساس بعملاء الأمريكان في الخليج خط أحمر لمصر"!! ..
هذا بالإضافة الى أن أصل اللقاء مع فرعون مصر في محبسه له تبعاته القانونية
وخاصة أن هذا اللقاء يتم بواسطة ديكتاتور آخر يواجه شعبه بالقمع والتنكيل
منذ سنوات ويأتي هذا اللقاء علي مرئى ومسمع من شباب ثورة 25 من يناير.




2- تصريحات وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة غداة لقاء ديكتاتور
البحرين برئيس المجلس العسكري المصري المشير طنطاوي والتي كانت مليئة
بالتجاسر على الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقيادتها الإسلامية التي وقفت
بكل ثقلها الي جانب شباب ثورة 25 يناير وضد حسني مبارك الساقط والمخلوع
،كما وقفت قبل وبعد ذلك وبصورة دائمة الي جانب الشعب الفلسطيني الصامد
بينما وقفت السلطة الخليفية في البحرين الى جانب طاغوت مصر المعزول وضد
هبٍة وثورة شباب مصر الأبطال ،فلذا فإن هذه التصريحات المشينة لوزير خارجية
الحكم الخليفي تحسب على أنها إهانة لمصر وشعبها الثائر وثورة 25 يناير قبل
أن تكون تجاسر على الجمهورية الإسلامية الإيرانية ،فأين أصحاب الثورة
وقيادات الساحة السياسية والدينية المصرية من هذه المعيبة الكبرى التي يراد
من ورائها إثارة الفتنة الطائفية والقومية ومن على أرض الكنانة.




3- هناك تساؤل هام يطرح نفسه هنا وهو : لماذا سمح المجلس العسكري المصري
لفرعون البحرين حمد بن عيسي آل خليفة أولا بزيارة القاهرة ؟ ولماذا سمح
المشير الطنطاوي لطاغية البحرين بزيارة الرئيس الخلوع حسني مبارك؟؟!! وهل
كانت هناك صفقة معينة دبرت خيوطها وراء الكواليس وربما في أروقة الرياض
وواشنطن وتل أبيب؟؟!! .. فماذا يحاك ضد شباب ثورة 25 يناير بينما القوي
السياسية منهمكة على توزيع المغانم السياسية والح.ة فيما بينها وتركت
مقدرات الأمور بيد الآخرين يعبثون في البلاد الفساد.




إن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين يرون بأن زيارة طاغية البحرين إلى مصر
كانت بمثابة الإهانة للشعب المصري وثورته الكبرى ، وثوار 25 يناير الأبطال ،
وإهانة للقوى السياسية الثورية في مصر ، وجاءت ضمن طبخة سياسية صهيونية
أميركية سعودية للإلتفاف على الثورة ومصادرتها ، ودعم الرئيس المخلوع حسني
مبارك وبقايا حكمه ، وقد جاءت الزيارة بناء على طلب الطاغية السعودي وولي
عهده نايف بن عبد العزيز المعروف بدمويته وقمعه والمتصدي المباشر لإجهاض
الثورة المصرية الكبرى وإجهاض ثورة شعبنا في البحرين.




وإن السماح لطاغية البحرين بزيارة القاهرة قد جاء بضغوط سياسية أمريكية على
المجلس العسكري والحكومة المصرية المؤقتة لإعادة ترتيب بقايا حكم فرعون
مصر ومشاركتهم الفعالة في الإنتخابات البرلمانية القادمة، وإعادة ترتيب
حسابات حسني مبارك المالية لكي لا يسترجعها القضاء المصري للخزينة المصرية.




إننا نعتبر زيارة فرعون البحرين إلى القاهرة ولقائه الخاص بفرعون مصر كان
أحد السيناريوهات الأمريكية الصهيونية السعودية من أجل الإستحواذ على
مليارات الدولارات والمسكوكات الذهبية ، والإبقاء على الوضع السياسي في مصر
على حاله بدعم بقايا نظام مبارك من أجل القيام بثورة مضادة لإجهاض ثورة 25
يناير والقضاء على شباب الثورة والقوى السياسية الثورية وإقصائها من
الحياة السياسية في الإنتخابات البرلمانية القادمة.




إننا مرة أخرى نحذر الشعب المصري وشباب ثورة 25 يناير والقوى السياسية
الثورية الأصيلة في مصر من سيناريوهات تدار وراء الكواليس من أجل مصادرة
الثورة والصحوة الإسلامية في مصر الكنانة ، وما تعيين اللواء عمر سليمان
رئيس المخابرات العسكرية السابق والنائب الأخير للرئيس المخلوع حسني مبارك
والمعروف بعمالته وإرتباطه الوثيق مع المخابرات الأمريكية والصهيونة
والغربية والعربية خصوصا إرتباطه الوثيق مع العرش السعودي وأجهزته
المخابراتية كمستشارا أمنيا لولي العهد السعودي نايف بن عبد العزيز إلا أحد
الخطوات الخطيرة لضرب الثورات العربية والصحوة الإسلامية في مصر والبحرين.




وإننا على ثقة تامة بوعي الشعب المصري وقواه الثورية وخصوصا شباب ثورة 25
يناير ، وسوف تفشل الملايين المصرية الثورية مخططات قوى الإستكبار العالمي
والولايات المتحدة الأمريكية ومخططات الكيان الصهيوني ومخططات الحكم
السعودي والحكم الخليفي والحكومات العربية العميلة للغرب ، وإن الشعب
المصري سوف يخرج بملايينه ليندد بزيارة العار لطاغية البحرين ولقائه الخاص
بفرعون مصر ، وسوف يخرج بملايينه ليندد ويستنكر مؤامرات العرش السعودي ضد
ثورته الكبرى ودعم بقايا الحكم الديكتاتوري البائد في مصر.




وأخيرا فإننا نرى بأن ثورة شعب مصر بحاجة إلى قيادة ربانية حكيمة ، وقيادات
ثورية أصيلة ونظيفة لكي تقوم بتطهير الثورة من بقايا الحكم البائد وتطهر
المؤسسة العسكرية والأمنية من عملاء الإستعمار والإستكبار العالمي وعلماء
الصهاينة والدول العربية الرجعية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية.




أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين

َ


تم النشر بقلم :ليالي مصريه07/11/11, 10:15 am    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة