ََ




َ
َ

َمارك ماكمينامين عالم الحفريات بكلية ماونت هولي أوك في ولاية
ماساتشوستس الأميركية ذكر أنه اكتشف علامات على بقايا كائن بحري قد تثبت
وجود أنواع أثرية ضخمة من الإخطبوط، مثل الوحش الأسطوري "كراكن" الذي ذكر
في أساطير نرويجية.َ

َ
َ

َ

َ
َوأضاف
مارك أن دليله على وجود الكائن الأسطوري، الذي يصل طوله إلى 30 متراً، جاء
من آثار الإصابات الشديدة التي ألحقها بسحلية بحرية عملاقة منقرضة تسمى
"إكصور" حاول إغراقها أو عض رقبتها، وقد قدم مارك نتائج دراسته في الاجتماع
السنوي للجمعية الجيولوجية الأميركية بمدينة مينابولس.
َ

َ
ََوبحسب
"ديلي ميل" فقد كانت نظرية مارك قد بدأت مع اختباره لمجموعة من حفريات
لكائنات الإكصور الشبيهة بالحيتان بولاية نيفادا الأميركية والذي كان يعتقد
أنها ماتت نتيجة عوالق مسممة في المياه الضحلة، حيث ذكر أن الحفريات دلت
على أنها لم تقتل في نفس الوقت كما أن ترتيب العظام أشار إلى أن كائن من
نوعية الإخطبوط مثل "كراكن" قام بإغراقها أو كسر أعناقها، مضيفاً ملاحظته
أنها نُقلت من المكان الذي ماتت فيه، وهو ما جعله يعتقد بوجود أمر غير
طبيعي وأن ذلك المكان قد يكون عرين الوحش الأسطوري حيث يلقي عظام فرائسه.
ََ

ََوقد
فسر مارك عدم وجود بقايا عظام للوحش الأسطوري بأن الإخطبوط من الكائنات
ذات الأجسام الرخوة التي تتحلل لكن المشككين في نظريته يرون أن أدلته ظرفية
وليست جازمة.
َ
َ

َ
َ
َ