-

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

اخر المواضيع



تم النشر بقلم :alsaidhassan:23/08/11, 09:38 pm - -

 المشاركة رقم: #1
avatar
مصراوي جديد
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : ذكر
 عدد الرسائل : 20
 نقاط : 6796
 تاريخ التسجيل : 22/08/2011
 رأيك في العضو/هـ : 0
لوني المفضل : Tomato
وامعتصماه
هي
مقولة لإمرأة مسلمة كان قد أسرها الروم في إحدى المعارك، حرك على إثرها
الخليفة المعتصم آنذاك جيشه لتحريرها.و أصبحت مثلاً لمن يستنجد أحداً
للمساعدة.
القصة :
استغل الروم انشغال الخليفة المعتصم في القضاء
على فتنة بابك الخرمي، وجهزوا جيشا ضخماً قاده ملك الروم، بلغ أكثر من
مائة ألف جندي، هاجم شمال الشام والجزيرة، ودخل مدينة زِبَطْرة التي تقع
على الثغور، وكانت تخرج منها الغزوات ضد الروم، وقتل جيش الروم من بداخل
حصون المدينة من الرجال، وانتقل إلى "ملطية" المجاورة فأغار عليها، وعلى
كثير من الحصون، ومثّل بمن صار في يده من المسلمين، وسَمَلَ أعينهم، وقطع
آذانهم وأنوفهم، وسبى من المسلمات فيما قيل أكثر من ألف امرأة.
وصلت
هذه الأنباء المروعة إلى أسماع الخليفة، وحكى الهاربون الفظائع التي
ارتكبها الروم مع السكان العزل؛ فتحرك على الفور، وأمر بعمامة الغزاة
فاعتم بها ونادى لساعته بالنفير والاستعداد للحرب.
وخرج المعتصم على
رأس جيش كبير، وجهّزه بما لم يعدّه أحد من قبله من السلاح والمؤن وآلات
الحرب والحصار، حتى وصل إلى منطقة الثغور، ودمّرت جيوشه مدينة أنقرة ثم
اتجهت إلى عمورية في جمادى الأولى 223 هـ = أبريل 838م وضرب حصارا على
المدينة المنيعة دام نصف عام تقريباً، ذاقت خلاله الأهوال حتى استسلمت
المدينة، ودخلها المسلمون في 17 رمضان سنة 223 هـ = 13 أغسطس 838م بعد أن
قُتل من أهلها ثلاثون ألفا، وغنم المسلمون غنائم عظيمة، وأمر الخليفة
المعتصم بهدم أسوار المدينة المنيعة وأبوابها وكان لهذا الانتصار الكبير
صداه في بلاد المسلمين، وخصّه كبار الشعراء بقصائد المدح.
ويذكر بعض
الرواة أن امرأة ممن وقعت في أسر الروم قالت: وامعتصماه، فنُقل إليه ذلك
الحديث، وفي يده قَدَح يريد أن يشرب ما فيه، فوضعه، ونادى بالاستعداد
للحرب.
يقولون كانت المراه في أحد الاسواق وفيه رجل من الروم مار
بالسوق فراء المراه وحاول أن يتحرش بها وامسك بطرف جلبابها (عبايتها)
فصرخت وامعتصماه فسمع صوتها رجال المعتصم فبلغوه فأمر بتجهيز جيش كبير
والاستعداد للحرب.
اسر ملك الروم امرأة مسلمة فاستنجدت قائلة وامعتصماه
فارسلاليه رسالة قال فيها(من امير المؤمنين إلى كلب الروم ان لم تطلق سراح
هذه المراة ارسلت لك جيشا اوله عندك واخره عندى)فامر ملك الروم بإطلاق
سراح المراة.
قصة لا تخفى على أحد حدثت في عهد الخليفة المعتص
وامعتصماه قال الرجل القادم للمعتصم : يا أمير المؤمنين : كنت بعمورية
فرأيت بسوقها امرأة عربية مهيبة جليلة تساوم روميا في سلعة وحاول أن
يتغفلها ففوتت عليه غرضه، فأغلظ لها، فردت عدوانه بمثله، فلطمها على وجهها
لطمة فصاحت في لهفة : ـــ وامعتصماه ـــ فقال الرومي : وماذا يقدر عليه
المعتصم وأنى له بي ؟ فأمر المعتصم بأن يستعد الجيش لمحاصرة عمورية فمضى
إليها فلما استعصت عليه قال : اجعلو النار في المجانيق وارموا الحصون رميا
متتابعا ففعلوا فاستسلمت ودخل المعتصم عمورية فبحث عن المرأة فلما حضرت
قال لها : هل أجابك المعتصم قالت نعم. فلما استقدم الرجل قالت له : هذا هو
المعتصم قد جاء وأخزاك قال : قولي فيه قولك. قالت : أعز الله ملك أمير
المؤمنين بحسبي من المجد أنك ثأرت لي. بحسبي من الفخر أنك انتصرت فهل يأذن
لي أمير المؤمنين في أن أعفو عنه وأدع مالي له. فأعجب المعتصم بمقالها
وقال لها : لأنت جديرة حقا بأن حاربت الروم ثأر لك. ولتعلم الروم أننا
نعفو حينما نقدر.
القصة في الشعر العربي
وهذا ما عناه أبو تمام في قوله مادحاً للخليفة بعدما حقق نصر:
لبيّت صوتًا زِبَطريًا هَرَقْتَ لَهُ كَأْسَ الْكَرَى وَرُضَابَ الْخُرّدِ الْعُرُبِ
و في بائية أبي تمام الخالدة التي منها قوله:
فتح الفتوح تعالى أن يحيط بـه ** نظم من الشعر أو نثر من الخطبِ
فتْحٌ تفتّح أبواب السمـــــــــــاء لـه ** وتبرز الأرض في أثوابها الــــــــقُشُب
يا يومَ وقعةِ عمّوريّة انصرفـــت ** منك المُنى حُفّلاً معسولة الحَـــــــلَب
أبقيت جد بني الإسلام في صَعَد ** والمشركين ودار الشرك في صَبَـــب


تم النشر بقلم :alsaidhassan23/08/11, 09:38 pm    

تعليقات القراء



الموضوع الأصلي : وامعتصماه // المصدر : منتديات ليالى مصرية // الكاتب: alsaidhassan
توقيع : alsaidhassan





تم النشر بقلم :محمـود:24/08/11, 02:51 am - -

 المشاركة رقم: #2
avatar
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.layalyeg.com
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : ذكر
 عدد الرسائل : 8018
 العمر : 39
 نقاط : 529036
 تاريخ التسجيل : 21/03/2008
 رأيك في العضو/هـ : 15
لوني المفضل : Tomato
رد: وامعتصماه
الله اكبر

قصه رائعه تسلم ايدك


تم النشر بقلم :محمـود24/08/11, 02:51 am    

تعليقات القراء



الموضوع الأصلي : وامعتصماه // المصدر : منتديات ليالى مصرية // الكاتب: محمـود
توقيع : محمـود






الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة