-

جديد اليوم على ليالي مصرية

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


تم النشر بقلم :NOOOR:05/06/11, 04:29 pm - -

 المشاركة رقم: #1
avatar
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 360
 نقاط : 7905
 تاريخ التسجيل : 24/03/2011
 رأيك في العضو/هـ : 4
لوني المفضل : Tomato
سرّ لعنة الفراعنة ( بين الخيال العلمي والحقيقة )
سرّ لعنة الفراعنة ( بين الخيال العلمي والحقيقة )


أَسطورة لعنة الفراعنة رسخت في رؤوس عاشقي الحضارة
المصرية والباحثين والمنتظرين لانبعاث الأسرار المرتبطة بالكهنة
والفراعنة القدامى .. فليس غريباً أن الناس كانوا قديماً يخافون دخول
الأهرامات أو الاقتراب من أبوالهول بسبب اللغز الغامض لحوادث الموت والهلاك
والتي يشاع أنها أدت لوفاة عدد كبير ممن تجرؤوا علي فتح مقابر الفراعنة.



وفي الوقت الذي يحاول فيه زاهي حواس أن يثبت للعالم عدم وجود 'لعنة الفراعنة' بالاستعانة بعلماء هيئة الطاقة الذرية..
إلا أن الفرعون الصغير 'توت عنخ آمون' صب لعنته علي زاهي حواس نفسه.. بل
وطالت وزير الثقافة لأنه اتخذ قرارا بإخراج مومياء الملك من مقبرته لعمل
الأشعة السينية له..



فهل عادت اللعنة..




وهل سينتقم الفرعون الصغير لنفسه ولغيره من الفراعنة؟




البداية جاءت عندما هبت عاصفة ترابية علي وادي الملوك بمدينة الأقصر لحظة
محاولة زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلي للآثار ومعه مجموعة من الأثريين
لنقل مومياء الملك توت عنخ آمون خارج المقبرة لوضعها علي جهاز الأشعة لفك
لغز موت هذا الملك الصغير الذي حير العلماء.





الأثريون الذين شاهدوا العاصفة ارتعدوا خوفا عندما علموا أن نفس السيناريو
تكرر منذ 93 عاما عندما حاول كارتر فتح مقبرة نفس الملك والتي راح ضحيتها
مجموعة من الأثريين.
لكن زاهي يقرأ صمت المحيطين به وبسرعة يؤكد لهم أن لعنة الفراعنة خزعبلات وسوف أثبت لكم ذلك.





هدأت العاصفة.. وخرجت مومياء الملك من مقبرته لتوضع علي أحدث جهاز للأشعة
الذي جاء هدية من شركة 'سيمنس الألمانية' وفجأة يحدث عطل بجهاز الأشعة
الحديث.. وترتفع حالة القلق للأثريين وسكتوا عن الكلام.





ويتلقى زاهي حواس مكالمة هاتفية من شقيقته وهي تصرخ: زوجي مات!..
لحظات شرد فيه زاهي ماذا يحدث هل فعلا تكون لعنة؟
وهل نصوص اللعنات التي وجدت علي المقابر ليست مجرد كلام؟

واتخذ قرارا بالسفر للمشاركة في جنازة زوج شقيقته..
ويتصل بوزير الثقافة ليبلغه بذلك لكن سكرتير الوزير يبلغه بأن الوزير دخل
المستشفي للاطمئنان علي صحته بعد أن شعر بإرهاق مفاجىء وعدم انتظام ضربات
القلب..
هنا انهار حواس.. رغم أنه رفض فكرة وجود لعنة الفراعنة.






قرون من الزمان.. احتار العلماء وخاصة الأثريين في تفسير هذه الظاهرة
العجيبة التي أصابت كثيرا من الناس بالخوف وجعلتهم يحاذرون من الاقتراب من
مقابر الفراعنة أو ممتلكاتهم..
لكن الذي حدث لأمين عام المجلس الأعلي للآثار يجعلنا نعيد النظر في فتح قضية هذا العصر وكل العصور..



زاهي أكد أن هيئة الآثار لجأت إلي مركز المواد النووية التابع لهيئة الطاقة
الذرية لفك طلاسم هذا اللغز الذي حير العالم بعد أن أشيع أنه قتل الكثيرين
ممن فتحوا مقابر فراعنة مصر وذلك لكشف غموض لعنة الفراعنة بما لديها من
أجهزة حديثة للقياسات ورصد الجراثيم غير المرئية في المواد المتحللة
بالاضافة إلي قياس نسبة الإشعاعات داخل المقبرة المكتشفة.. وأنه سوف يتم
فحص المواد الخطرة والغازات والجراثيم التي تكونت عبر القرون في المومياوات
وتحولت إلي بكتريا قاتلة وذلك لمعرفة أسباب اللعنة التي ذاع صيتها في
العشرينات.. ويثبت بالعلم أن كتابة اللعنات في المقابر لا تعني أنه يمكن أن
تؤذي من يقوم بفتحها في وقتنا الحالي ..



بداية اللعنات
بدأت الشائعات عن لعنة الفراعنة عند افتتاح مقبرة توت عنخ آمون عام 1922
حيث اعتقد البعض ومن بينهم بعض علماء الآثار الذين شاركوا في اكتشاف حضارات
الفراعنة أن كهنة مصر القدماء قد صبوا لعنتهم علي أي شخص يحاول نقل تلك
الآثار من مكانها.. حيث قيل إن عاصفة رملية قوية ثارت حول قبر توت عنخ آمون
في اليوم الذي فتح فيه وشوهد صقر يطير فوق المقبرة ومن المعروف أن الصقر
هو أحد الرموز المقدسة لدي الفراعنة..
لكن هناك عالما ألمانيا فتح ملف هذه الظاهرة التي شغلت الكثيرين ليفسر لنا
بالعقل والطب والكيمياء كيف أن أربعين عالما وباحثا ماتوا قبل فوات الأوان
والسبب هو ذلك الملك الشاب.. توت عنخ آمون..



ورغم أن هذا الملك ليست له أي قيمة تاريخية وربما كان حاكما لم يفعل
الكثير.. وربما كان في عصر ثورة مضادة على الملك إخناتون أول من نادي
بالتوحيد.. لكن من المؤكد أن هذا الملك الشاب قد استمد أهميته الكبري من أن
مقبرته لم يمسها أحد من اللصوص..



فوصلت الينا بعد ثلاثة وخمسين قرنا سالمة كاملة وأن هذا الملك أيضا هو مصدر
اللعنة الفرعونية فكل الذين مسوه أو لمسوه طاردهم الموت واحدا بعد الآخر
مسجلا بذلك أعجب وأغرب ما عرف الإنسان من أنواع العقاب..
الشيء الواضح هو أن هؤلاء الأربعين ماتوا.. لكن الشيء الغامض هو أن الموت لأسباب تافهة جدا وفي ظروف غير مفهومة..



ويعد كتاب لعنة الفراعنة للمؤلف الألماني فيليب فاندتيرج من أكثر الكتب التي تحدثت عن ذلك..
يقول المؤلف: إنه في أحد الأيام جلس مع د.جمال محرز مدير الآثار.. وجاء
الكلام عن لعنة الفراعنة فضحك الدكتور جمال وهو يقول إنها شيء عجيب ولكن لا
أصدق شيئا من ذلك..
وسأله المؤلف : كيف تفسر عشرات الحوادث التي أذهلت الطب والكيمياء ورجال الآثار ورجال الدين؟
وضحك العالم المصري وهو يقول لا أصدق أنظر ماذا جرى لي أنا شخصيا.. لا شيء !


في ذلك الوقت كانت مصر تعد رحلة لتوت عنخ آمون إلى لندن احتفالا بمرور
خمسين عاما علي الاكتشاف الانجليزي لمقبرته.. وجاءت طائرتان حربيتان ونقلت
مجوهرات الملك وتابوته وكان مؤمنا عليها جميعا بأكثر من خمسين مليونا..
وفجأة توفي الدكتور جمال محرز عن 52 عاما والتشخيص سكتة قلبية


ملك لعنة الفراعنة
وتوت عنخ آمون صاحب المقبرة والتابوت واللعنات حكم مصر تسع سنوات من عام
1358 إلي 1349 قبل الميلاد. وقد كشف مقبرته اثنان من الانجليز هما هوارد
كارتر واللورد كارنار فون أو علي الأصح اكتشفها هو بأموال اللورد كارتر
فون..
وكان اللورد كارنار فون من الأثرياء وله حياة غريبة.. فهو يعشق المغامرات ويحب الخيول ..



وفي إحدى رحلاته بألمانيا انقلبت السيارة وسقط هو والسائق وتحطمت ذراعاه
وكتفاه وساقاه وتشوه وجهه تماما.. وخرج من المستشفي وظل يشعر بضيق في صدره
يجعله مختنقا.
ولذلك كان يهرب من برودة بريطانيا إلي دفء الخيول.. فاتجه إلي مصر عام 1903 ..




وفي ذلك الوقت كانت أعمال الحفر والتنقيب هي موضة العصر.. وفي القاهرة التقى بالعالم الأثري جاستون ماسبيرو مدير المتحف المصري..



وقدمه لرجل التنقيب الانجليزي هوارد كارتر.. وكارتر كان مهتما بالآثار ورساما أيضا ويعيش في مصر منذ عام .
1880 وكانت له حفائر في وادي الملوك لحساب بعض الأثرياء الأمريكان وقد صدر له كتاب بعنوان
'خمس سنوات من الاكتشاف في طيبة'
وكان لدى كارتر هذا إيمان قاطع بأن هناك قبرا خفيا.. كان مجرد شعور ولم يكن يمتلك دليلا علميا على صدق هذا الاحساس الداخلي..


وقد عثر كارتر علي أدوات وأشياء صغيرة تؤكد أنه يقترب من شيء كبير..


وبدأت سنوات من العذاب والعرق واليأس..
ويوم 6 نوفمبر عام 1922 أبرق كارتر إلى اللورد يقول له أخيرا اكتشفت شيئا
رائعا في وادي الملوك وقد أسدلت الغطاء علي الأبواب والسرداب حتي تجيء أنت
بنفسك لتري وجاء اللورد إلى الأقصر يوم 23 نوفمبر وكانت ترافقه ابنته..
وتقدم كارتر وحطم الأختام والأبواب.. الواحد بعدالآخر..
حتى كان على مسافة قصيرة من غرفة دفن الملك توت عنخ آمون وامتدت يده وأحدث
في الحائط فتحة وخرج الهواء يحرك الشموع.. هواء ينطلق لأول مرة منذ 53 قرنا
وفي صوت هامس مرتعش سأله اللورد.. ماذا ترى؟
وأجاب كارتر الذي أدخل رأسه في الفتحة الصغيرة.. مالم تره عين منذ دفن الملك !
وأتوا للمقبرة بباب حديد من القاهرة.
وبدأ كارتر يرسم كل شيء.. ويصوره بمنتهي الدقة وتطوع متحف نيويورك وأرسل له
عددا من المصورين والرسامين والباحثين وعلماء اللغات والأطباء مساهمة في
هذا الحدث الجليل الذي تبنته صحيفة التايمز البريطانية منذ ذلك الوقت.

ضحايا لعنة الفراعنة
بدأت حكاية اللعنة بعصفور الكناري الذهبي الذي حمله كارتر معه عند حضوره
إلي الأقصر.. وعندما اكتشفت المقبرة أطلقوا عليها أول الأمر اسم
'مقبرة العصفور الذهبي'
وجاء في كتابه 'سرقة الملك' للكاتب محسن محمد.. بأنه عندما سافر كارتر إلى
القاهرة ليستقبل اللورد كارتر فون فوضع مساعده كالندر العصفور في الشرفة
ليحظي بنسمات الهواء..
ويوم افتتاح المقبرة سمع كالندر إستغاثة ضعيفة كأنها صرخة إشارة فأسرع ليجد
ثعبان كوبرا يمد لسانه إلى العصفور داخل القفص.. وقتل كالندر الثعبان ولكن
العصفور كان قد مات..
وعلى الفور قيل أن 'اللعنة' بدأت مع فتح المقبرة حيث أن ثعبان الكوبرا يوجد على التاج الذي يوضع فوق رأس تماثيل ملوك مصر..




وهذه كانت بداية انتقام الملك من الذين أزعجوه في مرقده.. واعتبرت صحيفة
'النيويورك تايمز' وفاة العصفور حادثا فريدا ورأى عالم الآثار هنري يرشد أن
شيئا رهيبا في الطريق سوف يحدث.



لكن ما حدث بعد ذلك كان أمرا غريبا تحول مع مرور الوقت إلى ظاهرة خارقة
للطبيعة وواحدة من الأمور الغامضة التي أثارت الكثير من الجدل والتي لم يجد
العلم تفسيرا لها إلى يومنا هذا..
ففي الاحتفال الرسمي بافتتاح المقبرة أصيب اللورد كارنارفون بحمى غامضة لم
يجد لها أحد من الأطباء تفسيرا.. وفي منتصف الليل تماما توفي اللورد في
القاهرة.. والأغرب من ذلك أن التيار الكهربائي قد انقطع في القاهرة دون أي
سبب واضح في نفس لحظة الوفاة.


وقد ابرزت صحف العالم نبأ وفاة اللورد..
وربطت صحف القاهرة بين وفاة اللورد واطفاء الأنوار وزعمت أن ذلك تم بأمر
الملك توت.. وقالت إن كارنارفون رفض تحذيرات الملك سيتي في اقتحام قبره
'تو' وأن الملك قد انتقم.
وقالت بعض الصحف بأن أصبع اللورد قد جرح من آلة أو حربة مسمومة داخل المقبرة وأن السم قوي بدليل أنه أحتفظ بتأثيره ثلاثة آلاف عام..
وقالت إن نوعا من البكتيريا نما داخل المقبرة يحمل المرض والموت، وفي باريس قال الفلكي لانسيلان.. لقد انتقم توت عنخ آمون.



وبعد ذلك توالت المصائب وبدأ الموت يحصد الغالبية العظمي إن لم نقل الجميع الذين شاركوا في الاحتفال.
ومعظم حالات الوفاة كانت بسبب تلك الحمي الغامضة مع هذيان ورجفة تؤدي إلى الوفاة..




بل إن الأمر كان يتعدى الاصابة بالحمى في الكثير من الأحيان.. فقد توفي
سكرتير هوارد كارتر دون أي سبب ومن ثم انتحر والده حزنا عليه..
وفي أثناء تشييع جنازة السكرتير داس الحصان الذي كان يجر عربة التابوت طفلا صغيرا فقتله..


وأصيب الكثيرون من الذين ساهموا بشكل أو بآخر في اكتشاف المقبرة بالجنون
وبعضهم انتحر دون أي سبب الأمر الذي حير علماء الآثار الذين وجدوا أنفسهم
أمام لغز لا يوجد له أي تفسير.

ويذكر الكاتب محسن محمد في كتابه 'سرقة ملك' بأن صديق كارنارفون المليونير
جورج جاي جولد الأمريكي حضر إلى مصر وسافر إلي الأقصر فدخل المقبرة ليشاهد
الكشف الأثري الشهير وفي صباح اليوم الثاني أصيب بحمي ومات.



وانتحر ايفيلين هوايت عالم الآثار المصرية بجامعة ليدز في ظروف غامضة بعد أن ترك رسالة يقول فيها
'حلت بي اللعنة'
ومات ليون باسكت مصمم الأزياء الفرنسي الذي صمم مجموعة ايزيس ومات ليلة الافتتاح.




ومات جورج بتيريت أمين قسم الآثار المصرية بمتحف اللوفر بضربة شمس وهو يغادر مقبرة الملك توت.



وكازانوفا الأستاذ بكلية فرنسا الذي حفر في وادي الملوك مات فجأة.



وبعد أربع سنوات من تلك الحوادث توفي عالم الآثار 'والتر ايمري' دون سبب
أمام عيني مساعده في نفس الليلة التي اكتشف فيها أحد القبور الفرعونية..
وهناك الطبيب بلهارس مكتشف دودة البلهارسيا..




الذي توفي بعد يومين من زيارته لآثار الفراعنة الموجودة في الأقصر


أما أغرب ما حدث علي الاطلاق.. فهو قصة مفتش الآثار المصري محمد إبراهيم
الذي طلب منه المسؤولون في مصر أن يرسل بعضا من كنوز الفراعنة إلى باريس
لتعرض في المتاحف لفترة بسيطة ثم تعود إلي القاهرة..




إلا أن المفتش توسل إليهم ألا يجبروه علي فعل هذا فقد كان يسمع كثيرا عن
لعنة الفراعنة، وقد حاول كل جهده أن يمنع عملية انتقال الآثار من مصر إلي
باريس إلا أنه فشل في ذلك.. وكان المفتش يعبر الشارع فدهسته سيارة مسرعة
ومات.

وفي الطائرة الحربية البريطانية التي شحنت بها آثار توت عنخ آمون لعرضها في
لندن عام 72 ركل الضابط الفني لاتسدون بقدمه الصندوق الذي يضم القناع
الذهبي وهو يقول متفاخرا لزملائه:
"ركلت أغلى شيء في العالم"




وبعد فترة كان يصعد سلما انهار تحته فجأة وكسرت رجله وظل في الجبس 5 شهور.



وتبادل خمسة من ضباط وجنود الطائرة الجلوس فوق صندوق القناع متتابعين وهم
يضحكون ساخرين ولكن ملاح الطائرة الملازم جيم ويب قد دمر بيته في حريق
أفقده كل ما يملك، ومضيفة أجريت لها عملية جراحية في رأسها أدت بها إلي
الصلع الكامل



ارتفع عدد ضحايا اللعنة إلى 40شخصا لأن اللعنة لم تقتصر علي الوفيات التي
وقعت بعد العثور علي قبر الملك توت عنخ أمون بل التصقت اللعنة بقبور
الفراعنة ومومياواتهم جميعا قبل الاكتشاف وبعده.



وفي بريطانيا يشعر الكثيرون ممن يزورون المتحف البريطاني في لندن بنذير شؤم
عندما ينظرون إلي المعروض رقم 220542 وكثيرا ما تسمع نصائح المرشدين
السياحيين في المتحف للزوار بعدم المكوث طويلا أمام تابوت في صندوق زجاجي
يحمل الرقم 35 وذلك بسبب شهرته بوجود لعنة مصدرها المومياء الموجودة
بداخله..





وهي لكاهنة معبد آمون رع وهي اللعنة التي أودت بحياة 130 شخصا منذ عام 1880
ويحرص عالم المصريات البريطاني دومنيك مونتسرات على تهدئة بال الزوارحيث
يؤكد أن اللعنة ليست سوى اختراع من نسيج خيال الكاتبة الصحفية جين لاودن
ويب لفقتها قبل 180 عاما مضت..




وقال مونتسرات وهو باحث في الجامعة المفتوحة بان المصريون القدماء أنفسهم لم يكونوا على علم بذلك..



ويضيف عالم الآثار المصرية البريطاني إن المؤلفة قد زارت معرضا أقيم في
المتحف عام 1821 كانت تعرض فيه مومياء مصرية مكشوفة للزائرين مما أثار حماس
لاودن ويب التي كانت تبلغ في ذلك الوقت 25 عاما لكتابة قصة خيالية علمية
تخيلت فيها عودة مومياء إلي الحياة حيث انتقمت من عالم الآثار إدريك بخنقه
حتي الموت وكانت الرواية قد نشرت عام 1869 تحت عنوان لعنة المومياء ونالت
القصة شعبية طاغية وانتشرت علي نطاق واسع في عام1912 لدرجة أن الصحفيين في
ذلك الوقت أرجعوا حتى غرق سفينة الركاب البريطانية الفاخرة الضخمة والشهيرة
'تيت.' إلي وجود التابوت الخاص بكبير كهنة معبد آمون رع عليها..




وهو ما نفاه لنا الدكتور زاهي حواس عن وجود مومياء علي سفينة تيت. حيث
اتضح أن المومياء تركها صاحبها في جامعة نيويورك قبل إبحار السفينة


نصوص اللعنات
نصوص اللعنات لمن يعتدي علي المقابر ويسرقها معروفة منذ أقدم العصور وفيها
يستعين من يلعن بقوى عظمى لتساعده في إنزال اللعنات على من يقترب من
مقابرهم وفي المعابد والمقابر الفرعونية نقشت كلمات تهدد بالويل للذين
ينتهكون مقابر ملوك مصر..



ومن أبرز النقوش المصرية القديمة التي ارتبطت بلعنة الفراعنة نقش بالهيروغليفية يقول:



'سيضرب الموت بجناحيه كل من يحاول أن يبدد أمن وسلام مرقد الفراعنة'


د.أحمد سعيد أستاذ الآثار أكد: أن المصري القديم كان يخاف من أي محاولات
للآخر شطب اسمه لأن ذلك يحرمه من الحياة الأبدية.. وقد كتبت على بعض
المقابر من يقترب من هذه المقبرة سوف تنزل عليه اللعنات لذلك قام المصري
القديم بعمل تماثيل له في مقبرته بحيث لو الجسد فني تذهب الروح إلى
التمثال.
أما د.زاهي حواس فقال: إنه خلال استكشافه عثر علي نقوش تقول إن من يمس قبري
سيفترسه تمساح وفرس نهر وأسد، ولكن هذا لا يعني أن هذا سيحدث بالفعل..



وسوف نثبت بأساليب علمية أن كتابة اللعنات في المقابر لا تعني أنها يمكن أن تؤذي من يفتح المقابر في وقتنا الحالي.
منذ انتشار ظاهرة لعنة الفراعنة كثرت الأقاويل من الأثريين العالميين
يؤكدون أن المصريين القدماء مارسوا تقاليد سحرية وركزوا قوة ديناميكية لمنع
إزعاج الموتى..



وفي عام 1949 قال عالم الذرة لويس بولجارين بأن هناك احتمالا بأن قدماء
المصريين استعملوا الاشعاعات النووية لحماية أماكنهم المقدسة وربما تكون
أرض المقابر قد غطيت باليورانيوم أو أضيفت بها مادة مشعة من اليورانيوم
والذهب إلي صخور المقابر يمكن أن تقتل الإنسان.. وأكد الألماني فيليب
فاندتيرج أن المصريين القدماء عرفوا الذرة وأنتجوا غازا للأعصاب يحمي
القبور ووضعوا نظما دفاعية لحماية القبور بهذه الغازات.




وفي النهاية هل فعلا يتم الكشف عن هذا اللغز الغريب الذي حير العلماء حتى يومنا هذا.. ؟




و هل تتوصل هيئة الطاقة الذرية لمعرفة أسرار فراعنة مصر..؟
نحن في انتظار العثور علي مقبرة وكشف جديد حتى تقول هيئة الطاقة الذرية رأيها للغز الغامض..





لعنه الفراعنة باختصار هي ظاهرة موت العلماء والباحثين العاملين في مجال البحث والتنقيب عن الآثار الفرعونية
هذه الظاهرة فٌسّرت تفسيرا خرافيا بعد البردية التي كتب فيها
"من يقترب من ملوك الفراعنة سوف يلقى مصير الحياة الأبدية الأخرى"
قيل أنها عبارة عن لعنة تحل بكل من يحاول اكتشاف هذه القبور فيموت غالبا أما إذا كان سعيد الحظ فإنه يجن!!
احتراما لعقل البشر حاول العلماء اكتشاف السبب الحقيقي وراء الظاهرة و إليكم بعض الاكتشافات:
قد لاتكون هذه هي كل الأسباب وراء الظاهرة الغريبة ولا يزال البحث جاري.



لكن ما علينا تذكره أنه عندما يموت الإنسان تنقطع صلته بالحياه على سطح الارض "حقيقه لا يمكن إنكارها"




1 - أن هناك فطر يدعى _Speer jellies injure_ يسبب التهاب الجهاز التنفسي
وضيق التنفس وهو ينتشر على أوراق البردي القديمة و الأماكن المغلقة بإحكام
لفترات طويلة




2 - مرض _Hesto plasmoses_ يتسبب فيه بعض الطفيليات و فضلات الخفافيش وبعض
المواد التعفنة من المعروف أن المقابر مليئة الكائنات المتعفنة لذلك يكون
وجوده محتمل.




3 - برع المصريون في تحضير السموم و اكتشفوا أنواع عديدة منها ربما لم
نكتشفها بعد وقد اكتشفوا نوعا من السموم يوثر عن طريق الاستنشاق ومن
الطبيعي أن يستخدموه في حماية المقابر وبما أنها مغلقه فإن مفعول تلك
السموم يستمر إلى أزمان بعيده فيأتي الباحثون اليوم ويدخلون ليستنشقوه ثم
يودعوا العالم.




4 - تم إكتشاف بعض الإشعاعات القاتله من أهمها اليورانيوم وكان ذلك في
أوائل القرن الماضي ولكن بعض البرديات توضح أن المصريون إستخدموا مواد مشعه
لحمايه أنفسهم من اللصوص ومن الطبيعي استخدامها للحماية قبور الملوك ويوكد
بعض الباحثين أن تلك المواد هي على الأرجح اليورانيوم وغيره من المواد
المشعة مع العلم أنها لا تؤثر في الإنسان مباشره ففي عام 1654م توفي بحر
ياباني البالغ 40 عام بعد 6 أشهر من التفجيرات الأمريكية على هيروشيما
ويؤكد الأطباء أن الرماد المشع هو السبب وراء وفاته.َ



تم النشر بقلم :NOOOR05/06/11, 04:29 pm    

تعليقات القراء



توقيع : NOOOR





تم النشر بقلم :ahmedmohmedfahmy:05/06/11, 04:46 pm - -

 المشاركة رقم: #2
avatar
مشرف
مشرف
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedmohmedfahmy@facebook.com
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : ذكر
 عدد الرسائل : 104
 نقاط : 6983
 تاريخ التسجيل : 01/06/2011
 رأيك في العضو/هـ : 0
لوني المفضل : Tomato
رد: سرّ لعنة الفراعنة ( بين الخيال العلمي والحقيقة )
موضوع جميل جدا
وننتظر المزيد
يار يت تجبيلنا حاجة عن اوراق التاروت
قرأت عنها انها سبع ورقات
تحتوى على سر تحنيط الفراعنة
لكن مفيش حد قادر يفك اسرارها





تم النشر بقلم :ahmedmohmedfahmy05/06/11, 04:46 pm    

تعليقات القراء



توقيع : ahmedmohmedfahmy






الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة