-

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


تم النشر بقلم :NOOOR:15/04/11, 11:45 pm - -

 المشاركة رقم: #1
avatar
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 360
 نقاط : 8085
 تاريخ التسجيل : 24/03/2011
 رأيك في العضو/هـ : 4
لوني المفضل : Tomato
قصص و حكم
َقصص و حكم

يحكى أن ملكا كان يحكم دولة واسعة جدا. اراد ‏هذا الملك يوما القيام برحلة
برية طويلة. وخلال عودته وجد ان اقدامه قد ‏تورمت بسبب المشي في الطرق
الوعره،
فاصدر مرسوما يقضي بتغطية كل شوارع المملكة بالجلد
ولكن احد مستشاريه اشار عليه برأي افضل
وهو عمل قطعة جلد صغيرة تحت قدمي الملك فقط. فكانت هذه بداية
نعل الأحذية.



(( اذا أردت أن تعيش سعيدا في ‏العالم فلا تحاول تغيير كل العالم
بل اعمل التغيير في نفسك
ومن ثم حاول تغيير ‏العالم ما استطعت
))



**********************************


جلس رجل أعمى على إحدى عتبات عمارة واضعا قبعته بين قدميه وبجانبه لوحة مكتوب عليها:
"أنا أعمى أرجوكم ساعدوني"

فمر رجل إعلانات بالأعمى ووقف ليرى أن قبعته لا تحوي سوى ‏قروش قليلة فوضع
‏المزيد فيها. ودون أن يستأذن الأعمى أخذ لوحته وكتب عليها ‏عبارة أخرى
وأعادها مكانها ومضى في طريقه. لاحظ الأعمى أن قبعته قد امتلأت بالقروش
والأوراق النقدية، فعرف أن شيئا قد تغير وأدرك أن ما سمعه من الكتابة هو
ذلك التغيير فسأل أحد المارة عما هو مكتوب عليها فكانت الآتي:
" نحن في فصل الربيع لكنني لا أستطيع رؤية جماله"



((غير وسائلك عندما لا تسير الأمور كما يجب فليس من الحكمة التمسك بوسائل واساليب اثبتت التجربة فشلها ))



**********************************


وقع حصان أحد المزارعين في بئر مياه عميقة ولكنها جافة، وأجهش الحيوان
بالبكاء الشديد من الألم من أثر السقوط واستمر هكذا لعدة ساعات كان المزارع
خلالها يبحث الموقف ويفكر كيف سيستعيد الحصان؟

ولم يستغرق الأمر طويلاً كي يُقنع نفسه بأن الحصان قد أصبح عجوزًا وأن
تكلفة استخراجه تقترب من تكلفة شراء حصان آخر، هذا إلى جانب أن البئر جافة
منذ زمن طويل وتحتاج إلى ردمها بأي شكل. وهكذا، نادى المزارع جيرانه وطلب
منهم مساعدته في ردم البئر كي يحل مشكلتين في آن واحد؛ التخلص من البئر
الجاف ودفن الحصان. وبدأ الجميع بالمعاول والجواريف في جمع الأتربة
والنفايات وإلقائها في البئر.

في بادئ الأمر، أدرك الحصان حقيقة ما يجري حيث أخذ في الصهيل بصوت عال
يملؤه الألم وطلب النجدة. وبعد قليل من الوقت اندهش الجميع لانقطاع صوت
الحصان فجأة، وبعد عدد قليل من الجواريف، نظر المزارع إلى داخل البئر وقد
صعق لما رآه، فقد وجد الحصان مشغولاً بهز ظهره !كلما سقطت عليه الأتربة
فيرميها بدوره على الأرض ويرتفع هو بمقدار خطوة واحدة لأعلى.

وهكذا استمر الحال، الكل يلقي الأوساخ إلى داخل البئر فتقع على ظهر الحصان
فيهز ظهره فتسقط على الأرض حيث يرتفع خطوة بخطوة إلى أعلى. وبعد الفترة
اللازمة لملء البئر، اقترب الحصان .من سطح الأرض حيث قفز قفزة بسيطة وصل
بها إلى سطح الأرض بسلام




(( كل مشكلة تقابلنا هي بمثابة عقبة وحجر عثرة في طريق
حياتنا، فلا تقلق، لقد تعلمت للتو كيف تنجو من أعمق آبار المشاكل بأن تنفض
هذه المشاكل عن ظهرك وترتفع بذلك خطوة واحدة لأعلى
))



**********************************


كالمعتاد سائق الباص في طريقه من محطة الى آخرى ،
وبينما هو في طريقه توقف باحدى المحطات ، صعد أحد الركاب وهو شاب عملاق

كأنه بطل كمال أجسام ، وعلى وجهه علامات الشر قد تركت على وجهه أثار
المشاكل . فسأله السائق عن التذاكر . فأجابه والشرر يتطاير من عينيه : "
المعلم ( ميمي ) مابيدفعش تذاكر "،
فتركه السائق على استحياء وتابع طريقه ،
وفي اليوم التالي ركب نفس العملاق ونظر اليه السائق برعب وسأله نفس السؤال
بنبرة مرتعدة . فأجابه العملاق بغلظة : " المعلم ( ميمي ) مابيدفعش تذاكر "
. وتكرر هذا المشهد مرات ومرات . نفس السؤال ونفس الاجابة . دون أن يتجرأ
السائق أو حتى يفكر في مناقشة العملاق .

فارق النوم عين السائق وأصابته الكآبه والخجل من نفسه ومن الركاب اللذين
ينظرون اليه على أنه جبان وبدأ يتغيب عن العمل في محاولة منه للهروب من
المشكلة .
ولكنه قرر أن يواجه نفسه ويتحداها ،
فذهب بجسمه النحيل وقامته القصيرة الى احدى مراكز التدريب

وسجل نفسه في دورات تدريب كمال أجسام ،كونغفو ، جودو وكارتيه ،
ومضت أشهر وهو يكافح ويناضل من أجل تحرير نفسه من الخوف حتى أتقن كل فنون
الدفاع عن النفس ونال منها أشكال من الميداليات وألوان من الأحزمة .
حتى حانت لحظة المواجهة مع المشكلة .
فعاد الى عمله المعتاد واتجه الى نفس المحطة ، وهو يبحث عن هذا العملاق وما
أن صعدت الفريسة الباص حتى نهض السائق وسأله بنبرة يملؤها الثقة بالنفس : "
تذاكر" ، فأجابه العملاق بنفس الطريقة : "المعلم ( ميمي ) مابيدفعش تذاكر"
.

فأمسك السائق بقميص العملاق من رقبته وسط ذهول الركاب وصاح بصوت عال وعينين تشتعل منهما النار .

المعلم ( ميمي ) مابيدفعش تذاكر ليه يعني " ؟

فأجابه العملاق بصوت خافت :

المعلم (ميمي) معاه اشتراك !!!!!!



(( وتجعلنا نبذل مجهود مضاعف بلا فائده او نفع

حيث أن من طريقة حل المشكلات:


أولا:ً تحديد المشكلة.
ثانياً: التعرف على أسباب المشكلة.
ثالثاً: وضع الحلول.
رابعاً: تقيم الحلول واختيار الحل المناسب.
خامساً: تنفيذ الحل المناسب
))


**********************************



يُروى أن رجلاً أرسل ابنه في تجارة، فلما كان في الطريق، مرّ ثعلب مريض
كبير السن، لا يكاد يستطيع الحركة، فوقف عنده يفكر في أمره، ثم قال في
نفسه: كيف يرزق هذا الحيوان الضعيف؟ ما أظن إلا أنه سيموت جوعاً.

وبينما الشاب على هذا الحال، أقبل أسد كبير يحمل فريسته، وجلس بالقرب من
الثعلب، فأكل منها ما شاء أن يأكل، ثم انصرف، فتحامل الثعلب على نفسه ووصل
إلى بقايا الفريسة وأكل منها حتى شبع، عندئذ قال الشاب في نفسه: إن الله
يرزق المخلوقات جميعاً، فلماذا أتحمل مشاق السفر وأهوال الطريق؟


عدل الشاب عن سفره، وعاد إلى أبيه، وقص عليه ما رأى، ولكن والده قال له:
أنت مخطئ يا بني، فإني أحب لك أن تكون أسداً تأكل الثعالب من بقاياك، لا أن
تكون ثعلباً تنتظر بقايا السباع



(( اسعى لتحقيق اهدافك ولا تنتظر من الاخرين ان يحققوها من اجلك ))


اتمني ان تكون اعجبتكم

* * *َ


تم النشر بقلم :NOOOR15/04/11, 11:45 pm    

تعليقات القراء



الموضوع الأصلي : قصص و حكم // المصدر : منتديات ليالى مصرية // الكاتب: NOOOR
توقيع : NOOOR






الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة