-

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

اخر المواضيع

جديدتحميل لعبة الاكشن والمغامرات الرائعة Legend of Kay Anniversary 2015اليوم في 11:14 am من طرفنبض العيونجديدبرنامج تحديث وتنزيل تعريفات الكمبيوتر DriverMax 9.11.0.29اليوم في 10:53 am من طرفنبض العيونجديدبرنامج الحماية من الفيروسات Microsoft Security Essentials 4.10.209.0اليوم في 10:22 am من طرفنبض العيونجديدتحميل لعبة الأكشن والمغامرة الرهيبة Cabelas African Adventures 2013أمس في 03:33 am من طرفنبض العيونجديدتحميل لعبة الأكشن و المغامرات 2009 Bionic Commandoأمس في 02:41 am من طرفنبض العيونجديدتحميل برنامج تشغيل الفيديو والافلام زووم بلاير العملاق Zoom Player Home Free 12.7أمس في 02:12 am من طرفنبض العيونجديد:جافا سكربت: كود جديد لوضع زر اضافي للصندوق الماسي للتحكم في حجم الصندوق03/12/16, 11:35 pm من طرفزمــردةجديد:جافا سكربت: تطوير شامل الى صندوق الكتابة والرد السريع لاحلى منتدى 201503/12/16, 10:32 pm من طرفزمــردةجديدتنزيل موزيلا فايرفوكس Mozilla Firefox 50.0.203/12/16, 07:16 am من طرفنبض العيونجديدتحميل برنامج انترنت داونلود مانجر Internet Download Manager 6.26.14 احدث اصدار02/12/16, 04:45 pm من طرفنبض العيون

تم النشر بقلم :نورا الملكه:23/08/14, 05:33 am - -

 المشاركة رقم: #1
مصراوي مفيش منه
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 193
 الموقع : صن سيت
 نقاط : 3967
 تاريخ التسجيل : 07/08/2013
 رأيك في العضو/هـ : 0
لوني المفضل : Tomato
اتفق العرب على ألا يتفقوا
اتفق العرب على ألا يتفقوا

بقلم:#_sunset.com_nihal




[*]

صدق من قال 'اتفق العرب على ألا يتفقوا ابدا'، فمكيال الخذلان والخيانة لا يزال محيطا بضلال العرب اينما وطأت اقدامهم، ما دام اسيادهم يرحبون وينفذون ما يقوده الغرب نحوهم لاجل ابقائهم في مقاعد العرش المسمومة على حساب راحة وكرامة شعوبهم، فلا تكاد تجد يوما اتفق فيه العرب حول قضية استقرار دولة ما، الا من حيث شكلياتها، وان اكدوا على شكليتها فانهم لن يتفقوا في مضمونها، هذا لان طابع الخذلان والخيانة قد غلب عليهم وصار دستورهم. وبالحديث عن تونس ومصروسورية وسبب تاخر ايجاد حل سلمي لازمات هاته الدول، هو بالتأكيد ثورة الخذلان والخيانات المتتابعة احداها تلو الاخرى بين مصالح ومطامع، واثبات لدبلوماسيات بعضها في المنطقة لغيابها الطويل عن الساحة السياسية، او بمجرد تقدم نوعي في اقتصادياتها جعلها تحس وكأنها برتبة الدول المتقدمة حتى تحشر انفها في ما لا يعنيها عن طريق ما يسمونه عندهم بالوساطة، لكن حقيقتها وخز ابر في هذه الدول حتي تنشق في داخلها خدمة لاجندة اجنبية. فبذلك الهزل من الخذول والخيانة تم على اثرها بقاء فلسطين محتلة لحد الساعة من خلال تطليق بعض هذه الدول لكل ما يساهم في بناء دولة فلسطين نتيجة التطبيع المفرط مع اسرائيل، برغم من ادعائها بتضامنها مع فلسطين غالبة او مغلوبة بدليل ما جرى من احداث غزة التي تعرضت لغارات من طرف اسرائيل، الا انها لقيت خذولا عربيا في الاسراع بها الى منفذ الامان بعد مشاورات تخللتها اجتماعات عربية لا تغني ولا تسمن من جوع، كادت لطول مدتها ان تبيد اهل غزة لولا استعطاف الرأي العام الدولي الذي اجبر اسرائيل على ايقاف الغارات الجوية على غزة. فكل ما احرزته القضية الفلسطنية من تطور هو نتيجة اجتهاد ونضال الفلسطنيين وليس العرب الذين اكتفوا بالتنديد والاستنكار وتقديم المساعدات الاقتصادية التافهة، لانهم اتفقوا على ألا يتفقوا واذا اتفقوا فسيكون اتفاقهم مبنيا على خيانة شعوبهم، حصل حديثا اتفاقهم ضد تدمير حاضرة العرب العراق ثم السودان فليبيا المدمرة الان والان سورية وقبل ذلك شعب فلسطين الذي بقي يتخبط وحده ضد اسرائيل المدعومة من امريكا واتباعها، فأين هي فلسطين من 'الربيع العربي'؟ الكل تناساها لان لصالح تخريب دول اخرى، وهو ما وجده الغرب فرصة لتمرير الاستطان واحلال الامر الواقع بشعب فلسطين المشتت في اصقاع الارض. وليت الخيانة قائمة فقط على قرارات وادعاءات سياسية مزعومة لمساندة قضية عربية ما، وانما وصلت وقاحة بعضها الى تمويل مرتزقة افارقة وارهابيين للفتك بشعوب الربيع العربي، مثلما حدث مع ليبيا، واغرب من ذلك، رغم بعد بعض الدول العربية بالاف الكيلومترات عن بعض دول الربيع، الا انها تحاول بأي طريقة تشتيت هذه الدول، وهذا ما ادانه جهاز الاستخبارات التونسي الذي كشف تورط دول خليجية في تجنيد وتمويل ارهابيين من تونس لضرب الساحل الافريقي المقصود منه الجزائر، في اشارة الى احدى دول الوساطة في سورية وليبيا، وبالحاصل فان زوبعة النطاح العربي ليست لها ما يبررها سوى خيانة مبجلة لبعض 'سادتنا' العرب، الذين لم يفهموا بعد بان السلطة تكليف وليست تشريفا! ومع ان فرضية التخلص من هيمنة اعدائنا ليست بعسيرة بمجرد ايقاف مرور انبوبي الغاز والبترول سينتهي الامر لصالحنا،على ان لا تكون هناك خيانة للولي على شعبه من اجل كرسي مشؤوم مسموم.



تم النشر بقلم :نورا الملكه23/08/14, 05:33 am    

تعليقات القراء



الموضوع الأصلي : اتفق العرب على ألا يتفقوا // المصدر : منتديات ليالى مصرية // الكاتب: نورا الملكه
توقيع : نورا الملكه






الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة