-

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

تم النشر بقلم :محمـود:10/03/11, 02:26 am - -

 المشاركة رقم: #1
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.layalyeg.com
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : ذكر
 عدد الرسائل : 8015
 العمر : 39
 نقاط : 528091
 تاريخ التسجيل : 21/03/2008
 رأيك في العضو/هـ : 15
لوني المفضل : Tomato
ســبـب تسمية عمر بن الخطاب بالفاروق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




ذكر
ابن الجوزي عن ابن عباس قال: "سألت عمر: لأيّ شيء سميت الفاروق؟ فذكر حديث
إسلامه إلى أن قال: "فأخرجنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في صفّين، له
كديدٌ ككديد الرَّحَى، حتى دخلنا المسجد، فسماني رسول الله صلى الله عليه
وسلم الفاروق"
وعن أيوب بن موسى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه، وهو الفاروق، فرّق الله به بين
الحق والباطل"
وعن أبي عمر وذكْوان قال: قلت لعائشة "من سَمَّى عمر الفاروق؟، قالت: النبي صلى الله عليه وسلم".

وعن
محمّد بن سعد يرفعه إلى الزهري، قال: "بلغنا أن أهل الكتاب كانوا أوّل من
قال لعمر: الفاروق؛ وكان المسلمون يأثرون ذلك من قولهم، ولم يبلغنا أن رسول
الله صلى الله عليه وسلم ذكر في ذلك شيئا .
وعن النزَّال بن سَبْرة
الهلالي، قال: "وافقنا من علي بن أبي طالب طيب نفس، فقلنا: "يا أمير
المؤمنين، حدّثنا عن عمر بن الخطاب، قال: قال امرؤ سماه الله الفاروق فرّق
بين الحق والباطل، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "اللهم أعزّ
الإسلام بعمر" .
وذكر أبو القاسم الأصفهاني عن ابن عمرو قال: "عمر سميتموه الفاروق أصبتم اسمه".
وعن عبد الله بن عمرو قال: "عمر الفاروق أصبتم اسمه، يفرّق بين الحق والباطل".
وقال أبو عبد الله بن سلامة في كتابه: (عيون المعارف): "لقب
الفاروق لأنه أعلن بالإسلام، والناس يومئذٍ يخفونه، ففرّق بين الحقّ والباطل".
قال: "اختلف فيمن سمّاه الفاروق: فروي عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: "سمّاه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وقال ابن شهاب: "سمّاه به أهل الكتاب"، ذكر ذلك الطبري، .
وذكر
ابن الجوزي في (التبصرة) وغيرها، وبعض من شرح (العمدة) وغيرهما أنه سمّي
بالفاروق لإظهاره الإسلام، ولكونه فرّق بين الحق والباطل.
وسبق قول عمر رضي الله عنه في الباب قبله: "فسمّاني رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذٍ الفاروق، وفرّق بين الحق والباطل".
وذكر البغوي عن الكلبي عن أبي صالح وابن عباس في قوله عزوجل:
{أَلمَ
تَر إِلَى الَّذِينَ يَزْعَمُونَ أَنَّهُم آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيكَ
وَمَا أُنْزِل مِن قَبْلَكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى
الطَّاغُوتِ} [النساء: 60]، الآية نزلت في رجل من المنافقين - يقال له: بشر
- كان بينه وبين يهودي خصومة، فقال اليهودي: "تنطلق إلى محمّد"، وقال
المنافق: "بل إلى كعب بن الأشرف، وهو الذي سمّاه الله الطاغوت، فأبى
اليهودي أن يخاصمه إلا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأى المنافق
ذلك تابعه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقضى رسول الله لليهودي، فلما
خرجا من عنده لزمه المنافق وقال: "انطلق بنا إلى عمر"، فأتيا عمر، فقال
اليهودي: "اختصمت أنا وهذا إلى محمّد فقضى لي عليه، فلم يرضَ بقضائه، وزعم
أنه مخاصم إليك"، فقال عمر للمنافق: "كذلك؟"، قال: "نعم"، قال لهما:
"رويدكما حتى أخرج إليكما"، فدخل عمر البيت، وأخذ السيف، واشتمل عليه، ثم
خرج فضرب به المنافق حتى برد، وقال: "هكذا أقضي بين من لم يرض بقضاء الله
وقضاء رسوله، فنزلت هذه الآية".
وقال جبريل: "إن عمر فرّق بين الحق والباطل"



تم النشر بقلم :محمـود10/03/11, 02:26 am    

تعليقات القراء



توقيع : محمـود






الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة