-

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

تم النشر بقلم :محمـود:07/03/11, 02:35 am - -

 المشاركة رقم: #1
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.layalyeg.com
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : ذكر
 عدد الرسائل : 8014
 العمر : 39
 نقاط : 528079
 تاريخ التسجيل : 21/03/2008
 رأيك في العضو/هـ : 15
لوني المفضل : Tomato
الفرق بين المعجزة والكرامة والسحر

رغم
أن اتهام الأنبياء بالسحر اتهام قديم وجهه الكفار إليهم، للتنفير عنهم،
وثني الناس عن اتباعهم، إلا أن القرآن قد أبطل هذه التهمة، وأوضح الفرق بين
ما جاء به الأنبياء من معجزات، وبين سحر السحرة وشعوذتهم .


وبناء
على هذا كان ينبغي أن تزول كل شبهة بخصوص التفرقة بين المعجزة والسحر،
وألا يثار هذا الإشكال مرة أخرى، إلا أن البعض أثار هذه القضية، ولكن بشكل
مختلف، حيث لم ينكر المعجزة كما أنكرها المشركون، وإنما أنكر السحر، ورأى
أنه تخيلات وأوهام، وأجرى هذا الإشكال على الكرامة أيضاً فأنكرها هي الأخرى
.


وهذا
ما استدعى من العلماء إيضاح تعريف كل من المعجزة والكرامة والسحر، وبيان
الفرق بينها، والتأكيد على أن إثبات أحدها لا يجيز إنكار الأخرى، فالكل مما
جاء القرآن بإثباته .


تعريف المعجزة والكرامة والسحر

عرّف
العلماء المعجزة: بأنها أمر يجريه الله على يدي الأنبياء ويكون على خلاف
ما اعتاده الناس من سنن الكون وقوانينه، والغرض منها إثبات صدق نبوتهم،
وأنهم رسل من عند الله. كعدم إحراق النار إبراهيم، وتحول عصا موسى إلى حية،
وانشقاق القمر للنبي - صلى الله عليه وسلم – وخروج الماء من بين أصابعه .


وأما
الكرامة فهي أمر يجريه الله على يد أوليائه، ويكون على خلاف ما اعتاده
الناس من سنن الكون وقوانينه كإتيان مريم - عليها السلام – ثمر الشتاء في
الصيف، وثمر الصيف في الشتاء، وحملها من غير زوج، وإخبار أبي بكر – رضي
الله عنه – بحمل زوجته بأنه أنثى، ونداء عمر لسارية أن ينحاز إلى الجبل
وسماع سارية لندائه، مع أن بينهما آلاف الأميال .


وأما السحر: فهو تجاوز السحرة حدود قدرات البشر العادية عن طريق استعانتهم بالشياطن، كتحويل الحبال والعصي إلى حيات .


ويتضح
مما سبق أن محل الإشكال في فهم هذه الأمور الثلاثة إنما جاء من كونها
جميعاً تشترك في مجيئها على خلاف العادة، والمعروف من قوانين الكون وسننه،
إلا أن اشتراكها في صفة واحدة لا يعني أنها شيء واحد، طالما أن لكل منها
صفات تميزها عن الأخرى .


الفرق بين المعجزة والسحر

فالمعجزة
تختلف عن السحر بأنها تأتي مقرونة بالتحدي، فالنبيُّ يتحدى بمعجزاته
الكفار أن يأتوا بمثل ما أتى به، فيعجزون عن معارضته، أما السحر فلا يقترن
بالتحدي في الغالب، وإذا حصل التحدي من الساحر وجد من السحرة من يعارضه،
ويأتي بمثل ما جاء به وأعظم .


وللمعجزة
حدودٌ لا يصل إليها السحر، فالساحر لا يستطيع أن يفلق البحر، أو يحيي
الموتى، أو يشق القمر، أو يوقف الشمس عند غروبها، فحدود المعجزة أكبر بكثير
من قدرات الساحر وشعوذته.


والمعجزة تحدث بتأييد الله سبحانه دون تدخل من النبي، في حين أن السحر يحدث بعد استعانة الساحر بالشياطين .


كما
أن الغاية من المعجزة تختلف عن غاية السحر، فالغاية من المعجزة إظهار صدق
الأنبياء، وتأكيد نبوتهم، أما غاية السحر فإلحاق الضرر بالآخرين، وتحقيق
رغبات الساحر ومطامعه .


إضافة
إلى أن حال الأنبياء يختلف عن حال السحرة، فالأنبياء - عليهم الصلاة
والسلام - أفضل الناس وأعظمهم خُلُقاً وصدقاً وأدباً, وأشدهم بعداً عن
الكذب والغش والخداع، وأما السحرة فعلى خلافهم، فهم معروفون بالكذب،
والدجل، والفجور، وخداع الناس، وأكل أموالهم بالباطل .


الفرق بين المعجزة والكرامة

وتختلف
المعجزة عن الكرامة في أن المعجزة تكون مقرونة بدعوى النبوة، بخلاف
الكرامة فإن صاحبها لا يدعي النبوة، ولو ادعاها لسقطت ولايته، ولم يجر الله
على يديه أي كرامة .

والولي
إنما تحصل له الكرامة باتباعه للنبي والاستقامة على شرعه، فكل كرامة في
حقه هي دليل على صدق النبي، ولولا اتباعه للنبي ما حصلت له كرامة .


والكرامة
تظل في بعض الأحيان محكومة بعوامل الزمان والمكان، فما كان في زمن ما
كرامة قد لا يكون كرامة في زمن آخر، فإتيان مريم بثمر الصيف في الشتاء
والعكس، لم يعد كرامة اليوم في كثير من البلاد، وكذلك وصول صوت عمر بن الخطاب – رضي الله عنه - لسارية وبينهما آلاف الأميال لم يعد كرامة في عصرنا بعد تقدم التكنولوجيا ووسائل الاتصال، بخلاف المعجزة فإنها تظل معجزة على مدى الأزمان.



الفرق بين الكرامة والسحر

لعل
من أوضح الفروق بين الكرامة والسحر، اختلاف حال الولي عن حال الساحر،
فالولي ظاهر الصلاح، مشهور بالديانة، والمحافظة على الطاعات، واجتناب
المنكرات ، بخلاف الساحر فهو معروف بالفسق والدجل، وارتكاب المحرمات
والموبقات .


كما أن السحر يحصل بعد استعانة الساحر بالشياطين، وأما الكرامة فتحدث بمحض تفضل من الله تعالى، ودون تدخل من الولي.


وبهذا
يتبين الفرق بين كل من المعجزة والكرامة والسحر، وأنه لا تعارض بين كل ما
أثبته القرآن، وأن معجزات الأنبياء أجلى وأظهر من أن تشتبه بسحر السحرة
ودجلهم .



تم النشر بقلم :محمـود07/03/11, 02:35 am    

تعليقات القراء



توقيع : محمـود






الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة