-

جديد اليوم على ليالي مصرية

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

تم النشر بقلم :ليالي مصريه:22/01/14, 11:25 am - -

 المشاركة رقم: #1
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35041
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
الصحافة العربية والعالمية وابرز عناوين صحافة القاهرة الصادرة بتاريخ 22/1/2014
 


  "صحافة القاهرة": "منصور" يتسلم قانون الانتخابات الرئاسية لإجراء تعديلات لعرضه على "الدستورية".. السجن من 3 أشهر إلى 5 سنوات لأعضاء "الخلية الإخوانية" بالإمارات.. انفجار "فشنك" بمحطة مترو الشهداء  




ًصحافه القاهرة
كتب سمير حسنى وأيمن رمضان وعبد الوهاب الجندى وأحمد عبد الرحمن



القوى السياسية تحتفل بثورة 25 يناير تحت شعار "شعب واحد".. "السيسى": سنتصدى بكل حزم لتهديد أمن مصر.. "القومى لحقوق الإنسان" يناقش مسودة «تقصى حقائق النهضة ورابعة» الأربعاء.. كان هذا أبرز ما تناولته صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم، الأربعاء..



كشف المستشار محمد أمين المهدى، وزير العدالة الانتقالية، أن قانون الانتخابات الرئاسية الآن فى حوزة الرئيس عدلى منصور لإجراء التعديلات اللازمة عليه، فيما يخص شروط الترشح لمنصب رئيس الجمهورية، تمهيداً لعرضه على المحكمة الدستورية العليا لإبداء الرأى القانونى فيه، وقال "المهدى" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن الرئيس منصور أجرى بالفعل عدداً من التعديلات على القانون، أبرزها أن يؤيد المرشح ما لا يقل عن 25 ألف مواطن ممن لهم حق الانتخاب فى 15 محافظة على الأقل، وبحد أدنى ألف مواطن من كل محافظة.

قضت دائرة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا بالعاصمة الإماراتية أبو ظبى، بحل الجماعة وإغلاق جميع مكاتبها، بعد نحو عامين من إعلان الإمارات تفكيك "خلية سرية" فى منتصف يونيو 2012، قالت إنها كانت تعد لإراقة الدماء والاستيلاء على الحكم، وحكمت الدائرة الإماراتية برئاسة القاضى محمد الجراح بحبس 30 متهما بينهم 10 إماراتيين، و20 مصريا منهم 6 هاربين، من 3 أشهر لـ5 سنوات، وبراءة متهم واحد من تهمتين، كما قضت بتغريم 21 متهما، مبلغ 3000 درهم، وإبعاد المتهمين المصريين بعد انقضاء فترة الحكم، عن الدولة، وحل تنظيم جماعة الإخوان فى الإمارات، وإغلاق كافة مكاتبهم، إضافة إلى مصادرة الأدوات والأجهزة المضبوطة فى أماكن عملهم ومنازلهم.

◄الحكومة تحذر "شباب الثورة" من مؤامرات "الإرهابية"
◄خطة الإخوان لمهاجمة معرض الكتاب من شقق فى "رابعة"
◄خالد صلاح يكتب: قنابل مثيرة للشجون دفاعًا عن ثورة يناير



فى الوقت الذى أعدت فيه وزارة الداخلية، خطة شاملة بالتنسيق مع القوات المسلحة، لتأمين الاحتفال بالذكرى الثالثة لثورة 25 يناير التى تحل السبت المقبل، اتفقت أغلبية شباب الأحزاب والحركات والقوى السياسية، على المشاركة فى إحياء هذه الذكرى، وقرر تكتل القوى الثورية- الذى يضم شباب 11 حزبا وحركة- المشاركة فى الاحتفالات التى تتضمن الاحتفال بالدستور الجديد، ومطالبة الفريق أول "عبدالفتاح السيسى"، وزير الدفاع، بالترشح لرئاسة الجمهورية، كما قرر التكتل عدم تنظيم أى مسيرات خارج ميدانى التحرير والاتحادية منعا لاندساس أحد بينهم، وكذلك عدم رفع أى شعارات ح.ة أو حركية، حفاظا على وحدة القوى الشبابية، وذلك فى إشارة إلى أننا شعب واحد كما برز ذلك جليا خلال الثورة، وسوف تعلن 6 حركات وأحزاب- تشمل "6 إبريل" و"جبهة ثوار" و"الاشتراكيون الثوريون" و"حاكموهم" و"جبهة طريق الثورة" وطلاب حزب "مصر القوية"، اليوم، خريطة أنشطتها خلال الاحتفالات، وتضم تنظيم مسيرات باتجاه ميدان التحرير، وإقامة محاكمة شعبية لنحو 13 شخصية من رموز نظامى مبارك ومرسى.

أكد الفريق أول "عبدالفتاح السيسى"، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، أن القوات المسلحة والشرطة ستتصديان بقوة وحزم لأى محاولة لتهديد أمن مصر، منوها بدور الجيش والشرطة فى تأمين الاستفتاء على الدستور، وقال "السيسى"- خلال قيامه ووفد من كبار قادة القوات المسلحة أمس، بتقديم التهنئة لوزير الداخلية بمناسبة أعياد الشرطة، التى توافق 25 يناير: "إن تأمين الاستفتاء على الدستور أثبت للعالم أننا قادرون على توفير الأمن لبلادنا".

من جانبه، أشاد وزير الداخلية بالدور الوطنى للقوات المسلحة، مؤكدا عمق الروابط الوثيقة بين الجيش والشرطة والتعاون والتنسيق المستمر لحماية أمن الوطن داخليا وخارجيا.

◄الببلاوى يعرض فى دافوس اليوم فرص نمو الاقتصاد المصرى
◄خطة لترميم الأزهر لاستعادة دوره الحضارى
◄46 منطقة صناعية لتوفير 224 ألف فرصة عمل
◄إجازة نصف العام بالجامعات شهر كامل



شهدت محطة الشهداء ‬بالخط الثانى ‬بمترو ‬الأنفاق، أمس، انفجار ثلاث زجاجات بلاستيك معبأة بمواد كيماوية وعثر على زجاجة رابعة قبل انفجارها أسفل سلة القمامة برصيف حلوان- ‬الخط الأول.. ‬دون أى إصابات فى الأرواح.. ‬وأكد اللواء أسامة عبدالسميع وكيل شرطة النقل والمواصلات، أن تلك العبوات لا يمكن الكشف عنها عن طريق أجهزة اكتشاف ‬المفرقعات.. ‬ولم يؤثر الحادث على حركة التشغيل.‬

فى استجابة سريعة لشكوى تليفونية من المواطن "جمال بطيخ" بسبب سوء ‬خدمات مياه الشرب فى مدينة أوسيم، قام المهندس إبراهيم محلب وزير الإسكان يرافقه د.على عبدالرحمن محافظ الجيزة بزيارة المنطقة وتفقد محطة مياه الشرب واستمع إلى شكوى المواطن والأهالى وكلف مسئولى قطاع مياه الشرب والصرف الصحى بتولى مكتب استشارى عمل مسح شامل لمشاكل مياه الشرب بالمدينة، والعمل على سرعة حلها وضرورة نزول فرق من المعامل للتأكد من جودة المياه المنتجة ومتابعة مشروعات الصرف الصحى التى يتم تنفيذها على أن يعقد اجتماع بعد أسبوعين بحضور محافظ الجيزة لمتابعة ما تم تنفيذه.. ‬وخلال حواره مع الوزير قال المواطن جمال بطيخ: "نحن دعوناك لزيارتنا وسماع شكاوانا لأننا نحبك" ‬فرد الوزير: "‬جئت لسماع شكاواكم لأننى لا أحب التقارير المكتبية وبعد أسبوعين سنتابع حل مشكلاتكم".. ‬توجه وزير الإسكان ومحافظ الجيزة إلى بشتيل واستمع إلى شكاوى المواطنين من الصرف الصحى وقال الوزير للأهالى: "‬كرامتكم من كرامتى والناس تحملت كثيرا ونحن علينا أن نعمل".. ‬ثم كلف الوزير مسئولى الوزارة بزيادة عمال التسليك والشفاطات وتخفيف آلام الناس وأعطى رقم هاتفه المحمول إلى أهالى المنطقة وقال لهم: "إن ‬لم يتحسن الوضع من اليوم اتصلوا بى".‬

◄جابر نصار:‬ ‬الشرطة ‬لم تطلق الخرطوش على نجلى
◄ورقة مصرية لتعريف العالم بمخاطر سد النهضة
◄16 ‬فبراير محاكمة المعزول وقيادات الإخوان فى قضية التخابر



استقبل الرئيس المؤقت عدلى منصور، الثلاثاء، بمقر الرئاسة بمصر الجديدة، وفدًا يضم مجموعة من ممثلى الشباب من مختلف التيارات السياسية والأحزاب والقوى المدنية، وقالت مصادر رئاسية إن لقاء «منصور» مع الشباب تناول آخر تطورات إنشاء مفوضية الشباب، كملف رئيسى باعتباره أحد أهم مطالب خارطة الطريق، مشيرة إلى أن الرئيس استمع إلى مقترحات الشباب حول تنفيذ استحقاقات الدستور والنظام الانتخابى، الذى سيتم اتباعه فى الانتخابات البرلمانية المقبلة، وأضافت المصادر أن الرئيس استمع إلى آراء ومقترحات الحضور حول تمكين الشباب فى مختلف مؤسسات الدولة باعتبارهم الركيزة الأساسية لتحقيق النهضة والتقدم لمصر، داعيا الجميع إلى المشاركة فى مرحلة البناء والتمكين، والانخراط فى الحياة السياسية والعمل الحزبى، مؤكدة أن الرئيس منصور وعدهم بدراسة جميع المقترحات التى تقدموا بها، تمهيدا لتنفيذها على أرض الواقع، وخلق قيادات شبابية ومسئولين يتحملون مسئولية العمل العام، والمشاركة فى المشروعات والمبادرات الوطنية والقومية.

علمت «المصرى اليوم» أن اللجنة التى شكلها المجلس القومى لحقوق الإنسان للوقوف على أحداث 30 يونيو انتهت من إعداد المسودة النهائية لتقرير بعثة تقصى الحقائق حول فض اعتصامى «رابعة العدوية والنهضة» وما تبعه من أحداث، وأكدت مصادر مسئولة أن المجلس سيناقش فى اجتماعه الشهرى اليوم، بحضور الأعضاء، مسودة التقرير النهائية ضمن جدول الأعمال، بالإضافة إلى بحث موقف المجلس من إعداد ميثاق شرف إعلامى جديد من وجهة نظر حقوقية، مشيرة إلى أن التقرير تضمن شهادات حية لعدد من شهود العيان حول حقيقة ما حدث، وكشفت المصادر عن انتهاء اللجنة من إعداد التقرير منذ فترة، إلا أن انتظار ردود عدد من الوزارات والهيئات الحكومية على مخاطبات المجلس عطل إصدار التقرير، وهو ما عبر عنه محمد فائق، رئيس المجلس، أكثر من مرة بتوجيه اللوم لتلك الجهات، وتأكيده عزم المجلس الإعلان عن التقرير دون انتظار تلك الردود.

◄انقطاع الكهرباء لمدة ساعتين عن محافظتى أسوان والأقصر
◄"الأعلى للصحافة" يبحث إعادة هيكلة المؤسسات القومية
◄"السيسى": لن نسمح بتهديد أمن المصريين
◄محكمة إماراتية تقضى بحل"الإخوان" وإغلاق مكاتبها



قالت مصادر عديدة لـ"الشروق" أن مجموعات العمل التى تعكف على إعداد ملف الترشح المحتمل للفريق أول عبد الفتاح السيسى لانتخابات الرئاسة تحاول تفكيك "لغم" جماعة الإخوان، استعداداً لمعركة الانتخابات إذا ما حسم السيسى قراره بخوضها، ويقول مصدر رسمى إن اتصالات تجرى بالفعل عبر قنوات عديدة، منها شخصيات عامة مع شباب من الإخوان، لتشجعيهم على الترشح بصفة مستقلة فى انتخابات البرلمان بحيث يمكن لهم العودة لممارسة السياسة بصورتها البحتة بعيداً عن المظلة الدينية التقليدية لجماعة الإخوان.

يستعد عدد من الجامعات لمواجهات جديدة بعد إعلان طلاب الإخوان فى القاهرة والأزهر تنظيم فعاليات احتجاجية، اليوم، فيما سموه "بروفة" قبل ذكرى 25 يناير الجارى، ومظاهرات أخرى فى ذكرى الثورة وموقعة الجمل، وفى سياق آخر كشف مصدر مسئول بالمجلس الأعلى للجامعات فى تصريحات لـ"الشروق"، عن صدور قرار من المجلس بمد إجازة نصف العام 15 يوماً إضافية، على أن تصبح الإجازة شهراً كاملاً لجميع الجامعات.

◄"البدلة الزرقاء" فى انتظار أبو إسماعيل
◄الرئيس يصدر الدستور رسمياً.. والعمل به منذ 18 يناير
◄تأجيل قضية "ترحيلات" أبو زعبل





   صحافة عربية: تفجير جديد يستهدف عمق حزب الله في بيروت 


 أخبار مصر - الاربعاء 22 يناير 
* تدشين مؤتمر وزراء الثقافة بالدول الإسلامية في المدينة المنورة.
* الإمارات تسدل الستار على قضية «الخلية الإخوانية» بأحكام سجن وإبعاد عن البلاد.
* الأمير بندر بن سلمان بن محمد آل سعود يفتتح ندوة التحكيم في الكويت.
* انطلاق مفاوضات «جنيف 2» اليوم لحل الأزمة السورية.
* الأمين العام يشترط قبول مقررات بيان «جنيف 1».
* باريس تدعو إلى الموازنة بين مقاربة «مثالية» وأخرى «واقعية» في «جنيف 2».
* الائتلاف يتخطى انقساماته الداخلية ويشارك في «جنيف 2» من دون المجلس الوطني.



 الشرق الاوسط 


* تفجير جديد يستهدف عمق حزب الله في بيروت.
* نائب وزير الدفاع السعودي يزور المصانع الحربية في باكستان.
* تدشين مؤتمر وزراء الثقافة بالدول الإسلامية في المدينة المنورة.
* الإمارات تسدل الستار على قضية «الخلية الإخوانية» بأحكام سجن وإبعاد عن البلاد.
* الأمير بندر بن سلمان بن محمد آل سعود يفتتح ندوة التحكيم في الكويت.
* انطلاق مفاوضات «جنيف 2» اليوم لحل الأزمة السورية.
* الأمين العام يشترط قبول مقررات بيان «جنيف 1».
* باريس تدعو إلى الموازنة بين مقاربة «مثالية» وأخرى «واقعية» في «جنيف 2».
* الائتلاف يتخطى انقساماته الداخلية ويشارك في «جنيف 2» من دون المجلس الوطني.
* طهران تندد بخضوع الأمم المتحدة لـ«الضغوط».. وموسكو تعدّ سحب الدعوة «خطأ».
* تقرير حقوقي يثبت تورط نظام الأسد بقتل 11 ألف معتقل تحت التعذيب.
* «لو مونترو بالاس» يستضيف «جنيف 2» ليشهد على حدث يضيفه إلى تاريخه.
* منتدى دولي في هونغ كونغ يبحث قضايا التنمية والأمن والطاقة وتغير المناخ.
* عباس ينفي بحث تمديد المفاوضات ويدعو إلى تحقيق تقدم خلال الفترة المتبقية.
* دعوات لبنانية للرد على تفجير الضاحية بالإسراع في تشكيل الحكومة .
* حارة حريك حاضنة مربع حزب الله الأمني وساحة استهدافه.
* مصادر حكومية لـ («الشرق الأوسط»): السيسي ليس مضطرا لإعلان موقفه قبل 31 يناير.



 الاتحاد 


* اغتيال ممثل «الحوثيين» في مؤتمر الحوار اليمني.
* الأمم المتحدة تتراجع عن دعوة إيران إلى «جنيف-2».
* أردوغان يطالب بإيجاد تسوية للأزمة السورية.
* أمير دولة الكويت يستقبل رئيس البرلمان العربي.
* مذكرة تفاهم بين دول التعاون ونيوزيلندا.
* عرض مشروعي اتفاق لوقف النار والعفو في جنوب السودان.
* انسحاب وزراء حزب “العدالة والبناء” من حكومة ليبيا.
* القمة العربية تعقد بالكويت يومي 25 و26 مارس.
* حملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر تبدأ 23 مارس.
* 14 قتيلاً وتنفيذ الإعدام بـ 26 إرهابياً في العراق.
* تحويل نينوى وصلاح الدين إلى محافظات.
* محافظات عراقية تطالب بـ «الخمسة دولارات النفطية».
* نتانياهو يهدد بـ «وقف» البرنامج النووي الإيراني.
* مصادر عراقية: كشف مخطط لاقتحام المنطقة الخضراء.
* الخارجية البريطانية: لا تقدم باحترام حقوق الإنسان في إيران.
* الصين تشيد بوقف إيران تخصيب اليورانيوم بنسبة 20٪.
* تأجيل مؤتمر النفط الإيراني في لندن إلى نوفمبر.
* أردوغان في بروكسل سعياً لوقف انتقادات أوروبا.
* مقتل 23 مسلحاً في عملية أمنية بوزيرستان.
* رئيس وزراء جديد لأفريقيا الوسطى اليوم أو غداً.
* أفغانستان: مقتل 16 مسلحاً وخطف 60 عاملاً بمجال الألغام.
* 4 قتلى في انفجارين داخل مصنعين بنبراسكا وأوكلاهوما.




   الصحف الأمريكية: مصر تتجه إلى تدويل قضية سد النهضة.. شعبية وزير الدفاع تتجاوز حدود مصر.. مستشار ريجان: المعالجة الغربية لـلثورة الثانية سبب عداء المصريين لأمريكا 



إعداد ريم عبد الحميد وإنجى مجدى



  واشنطن بوست:  
النفط يلعب دورا فى حل الأزمة فى جنوب السودان
تحدثت الصحيفة عن مدى تأثير النفط على الصراع فى جنوب السودان، وقالت إنه عندما حصلت جنوب السودان على الاستقلال فى عام 2011، كان النفط يعتبر الشرارة المحتملة التى يمكن أن تشعل التوترات وتشل البلد الوليد. لكن النفط يلعب دورا اليوم فى تحريك الجهود الساعية لإنقاذه.

فتلك السلعة الثمينة تدفع جيران جنوب السودان وأكبر الداعمين الأجانب لها إلى المساعدة على إنهاء الأزمة التى بدأ قبل شهر بين الحكومة والمتمردين. فنحت الصين سياستها التقليدية بعدم التدخل، وتدعم الآن محادثات السلام. كما تغاضت السودان عن عقود من العداء من أجل دعم حكومة جنوب السودان، كما حاولت كينيا أيضا وقف نزيف الدماء.

وتقف جنوب السودان على المحك الآن، وهى واحدة من أكثر ودائع النفط ثراء فى القارة الإفريقية، وتوفر تلك الصناعة مليارات من الدولارات لأصغر دولة فى العالم وشركائها.

ويقول لبيون مورو، الأستاذ بمركز دراسات السلام والتنمية بجامعة جوبا بجنوب السودان، إن القوى الكبرى ولاسيما الصين لديها مصلحة كبيرة فى ذلك، فالنفط يمكن أن يكون منقذا، لكن لو كان هناك مزيد من القتال حول النفط، فسيصبح لعنة.

وكان النزاع الذى اندلع الشهر الماضى فى جنوب السودان على السلطة وليس على النفط، إلا أنه سرعان ما تحول إلى قتال على المناطق الإستراتيجية الغنية بالنفط فى البلاد. فعاصمتا إقليمى بانتيو ومالكال، قد أحدثتا تغيرا. وهناك معارك أخرى تدور فى بور، عاصمة منطقة تتمتع باحتياطى نفطى غير مستغل.

ويرى لوك باتى، الخبير بالمعهد الدانماركى للدراسات الدولية، ومؤلف "كتاب ملوك الخام الجدد" عن جنوب السودان ونفطها، أن المعارضة تأمل أن يكون لها اليد الطولى فى مفاوضات وقف إطلاق النار بالسيطرة على حقول النفط، ومن ثم تعليق مصدر الدخل الحكومى الرئيسى. ويضيف قائلا إن النفط هو جائزة فى نهاية الصراع الدائر الآن فى جنوب السودان.



  المونتيور:   
مصر تتجه إلى تدويل قضية سد النهضة بعد فشل المفاوضات مع إثيوبيا
قال موقع "المونيتور" الأمريكى المعنى بأخبار الشرق الأوسط، إن مصر تتجه إلى تدويل قضية "سد النهضة"، بعد فشل كل محاولات حل الأزمة مع إثيوبيا على طاولة المفاوضات، وانسحاب مصر من مناقشات الاجتماعات التى عقدت فى الخرطوم مؤخرا.

وأشار الموقع فى تقرير كتبته ولاء حسين، إلى أن هناك حديثا على المستوى الحكومى بشأن تدويل القضية، فى الوقت الذى تسجل فيه مطالب شعبية للجوء إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة، لإثبات حق مصر فى رفض إنشاء السد لما يمثله من خطورة على الأمن المائى.

ونقل الموقع عن د. خالد وصيف، المتحدث الرسمى لوزارة الموارد المائية والرى، قوله فى تصريحات خاصة، أن مصر بدأت تتجه نحو المسارات الدولية، من خلال وضع بدائل لمسارات سياسية ودبلوماسية، بهدف درء هذه المخاطر التى ستتعرض لها البلاد إذا تم استكمال سد النهضة فى ضوء المواصفات المعلن عنها حالياً.

وأضاف أن مصر لن تسمح باستكماله وستتحرك للضغط دولياً من أجل وقف تمويله والإعلان عن رفض دولى، لاستكماله فى ظل عدم وجود ضمانات بعدم إلحاق الضرر بمصر والمصريين وبالأمن المائى للمواطن، فى دولة المصب التى تقع فى نهاية النهر ولها حقوق يكفلها القانون والاتفاقيات الدولية، لم يرعها الجانب الإثيوبى.

وأوضح وصيف أنه وفقاً لاتفاقيات تنظيم النهر القائمة، والتى تنص على إخطار مصر مسبقاً والحصول على موافقتها قبل إنشاء أى من دول المنبع أى مشروعات على النيل، فإن الموقف المصرى القانونى هو الأقوى. لكن كان ثمة إصرار مصرى على حل القضية بشكل ودى بالحوار المتبادل مع الجانب الإثيوبى من دون تصعيد، وهو ما لم يتم تقديره من جانب حكومة أديس أبابا. لهذا رفضت مصر المضى فى اجتماعات الخرطوم الأخيرة، لإصرار إثيوبيا على عدم تقديم الضمانات اللازمة لتأمين حصتها المائية.

من ناحية أخرى، قال رضا الدمك، مدير مركز المشروعات المائية فى كلية الهندسة بجامعة القاهرة، إنه "لا بد من الإسراع إلى توفير بدائل للمياه التى سيتم استقطاعها جراء بناء سد النهضة، وعلى رأسها تبادل المنافع مع دولة الكونغو لنقل مياه نهر الكونغو إلى نهر النيل، وضمان وصول كميات المياه نفسها إلى مصر".

وحذر الدمك من استكمال بناء سد النهضة وفقاً للمواصفات الحالية، لأن شأنه الإخلال بمبادئ حقوق الإنسان، مشيرا إلى ضرورة الأخذ فى الاعتبار إلى التأثيرات البيئية والاجتماعية عند بناء أى مشروع مائى جديد، وذلك وفقاً لمواثيق دولية لا يمكن خرقها.

ولفت إلى أن هناك تقارير دولية تؤكد أن السد الإثيوبى سيكون له تأثيراته من قبيل نقص فى مياه الشرب، وتبوير الكثير من الأراضى الزراعية فى مصر. وهو ما يثبت حق مصر فى الاعتراض عليه دوليا.

من جانبه، أوضح وزير الموارد المائية والرى الأسبق الدكتور محمد نصر الدين علام فى حديث إلى "المونيتور"، أن "الحكومة المصرية لم يعد أمامها سوى الإسراع فى اتخاذ خطوات باتجاه التصعيد الدولى، والتقدم باحتجاج رسمى إلى حكومة أديس أبابا، للإعلان عن الرفض المصرى للمشروع، وهو حق تضمنه لنا الاتفاقيات القديمة الموقعة والمعترف بها دولياً، والتى تشترط إخطار مصر مسبقاً قبل إقامة أى مشروعات على النيل، على أن يتبع ذلك التوجه بشكوى رسمية ترفع أمام الأمم المتحدة، للتأكيد على موقف مصر وإظهار التعنت الإثيوبى. وذلك بالإضافة إلى المطالبة بتشكيل لجنة تقصى حقائق دولية لدراسة نقاط الخلاف بين مصر وإثيوبيا فيما يتعلق بسعة السد وسنوات التخزين والتشغيل، وعدم دقة سلامة الإنشاءات، وعدم وجود دراسات إثيوبية دقيقة تؤكد عدم إمكانية تعرض السد للانهيار، والذى قد يؤدى إلى إغراق دولتَى المصب مصر والسودان.

وشدّد علام على ضرورة أن تطالب مصر بوقف إنشاء السد الإثيوبى فوراً إلى حين الانتهاء من تقصى الحقائق، وذلك على فترة تمتد ما بين ثلاثة أشهر وستة أشهر كحد أقصى، بالإضافة إلى رفع نسخة من هذا التقرير إلى الأمم المتحدة بعد الانتهاء منه، لإثبات الأضرار الواقعة على مصر ومن ثم التوجه إلى مجلس الأمن".



  وول ستريت جورنال:  
السيسى يواجه مخاطر سياسية إذا تولى الرئاسة.. شعبية وزير الدفاع تتجاوز حدود مصر.. وفد الكونجرس بعد لقائه: المصريون محظوظون لأن لديهم هذا الرجل
قالت صحيفة وول ستريت جورنال، إن وصول وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسى لمنصب رئيس الجمهورية، سيضعه أمام مجموعة من المخاطر السياسية، كما أن سلطاته ستصبح عرضة للخطر فى ظل الدستور الجديد.

وأشارت الصحيفة الأمريكية فى تقرير، الثلاثاء، إلى أنه بعد النجاح فى تمرير الدستور المصرى الجديد، فإن قائد الجيش الذى يتمتع بكاريزما، يقف فى موضع رئيسى ليصبح الرئيس المدنى المقبل. لكن مثل هذا المنصب يعرضه لمخاطر سياسية كبيرة.

وأوضحت أن الدستور الجديد، الذى أقر بأغلبية ساحقة فى استفتاء وطنى الأسبوع الماضى، يمكن الجيش ويقلص سلطات الرئاسة، لذا فإن الفريق السيسى سيفقد مزيدا من السلطة إذا ترك منصبه العسكرى.

وتضيف أن الرئيس المصرى القادم سيواجه تحديات إصلاح الاقتصاد المتعثر، وهى العملية التى من شأنها أن تنفر الطبقة العاملة الكبيرة فى مصر وتقوض الدعم الشعبى. كما أن التمرد العنيف ضد الجيش والشرطة فى سيناء من شأنه أن يمثل اختبارا لشعبية الزعيم المقبل.

وقال جوش ستاشر، خبير السياسات المصرية بجامعة كينت الأمريكية والزميل بمعهد ودروو ويلسون: "لا أعرف ما أقول عن سبب ترشح السيسى للرئاسة، لكن قرع طبول الدعم من المصريين العاديين والعديد من النخب السياسية ورجال الأعمال، يمكن أن يحفز ترشحه، إذ ربما يحاول تجنب النظر إليه وكأنه لم يكمل واجبه الوطنى".

وقارنت الصحيفة بين منصب وزير الدفاع والرئيس، حسب ما جاء فى الدستور الجديد، فالأول يجب أن يكون ضابطا، وأن يوافق الجيش على الشخص الذى يختاره الرئيس، ولا توجد آلية دستورية لإقالته، فيما أن الثانى معرض، لأول مرة فى تاريخ مصر، للإقالة من قبل البرلمان المنتخب.

وبعيدا عن التحديات الاقتصادية الهائلة وعلى رأسها أزمة الدعم الحكومى، وكذلك المخاطر السياسية، فإن الصحيفة تؤكد أن شعبية السيسى تتجاوز حدود مصر. ففى حين اتخذت إدارة الرئيس الأمريكى نهجا حذرا حيال الحكومة المؤقتة فى مصر، فإن وفد الكونجرس، ضم ممثلين من الح.ن الديمقراطى والجمهورى، الذى زار مصر هذا الأسبوع، أشاد بالجنرال المصرى.

وقال رئيس الوفد النائب دانا رورا باتشر، الأحد، "إن المصريين محظوظين جدا أن يكون لديهم قائدا مثل عبد الفتاح السيسى، الذى ربما يرغب فى الترشح للرئاسة". وأشار النائب الأمريكى إلى أنه يخطط للتقدم بمشروع قرار للكونجرس، يعترف بالتقدم الذى تم إحرازه فى مصر.

وقالت النائبة الجمهورية سينسيا لوميز، عقب لقاء الفريق السيسى: "لقد شعرنا بالفعل أنه رجل مؤثر، وخرجت من لقائه بشعور جيد للغاية بشأن مستقبل مصر".



  واشنطن تايمز:  
مستشار ريجان: معالجة الإعلام الغربى لـ"الثورة الثانية" سبب عداء المصريين لأمريكا
انتقد روبرت مكفرلاند، مستشار الأمن القومى الأمريكى خلال إدارة الرئيس دونالد ريجان، تعامل إدارة الرئيس الحالى باراك أوباما مع الثورة المصرية الثانية التى أطاحت بحكم جماعة الإخوان المسلمين والرئيس المعزول محمد مرسى.

وقال فى مقاله بصحيفة واشنطن تايمز، الثلاثاء، إن العداء للولايات المتحدة فى القاهرة وأنحاء مصر اليوم، أصبح عميقا ومريرا. وأشار إلى أن هذا العداء يتركز بشكل خاص على معالجة الصحافة الغربية لـ"الثورة الثانية" التى امتدت من يناير حتى 3 يوليو الماضى، عندما أصبح واضحا أن مرسى قد دفع البلاد إلى الخراب، وكان لابد من الإطاحة به.

وأضاف أن أحد مظاهر هذا الغضب هو الترحيب الواسع بالدب الروسى وغيره، ممن لم يضيعوا وقتا فى تقديم البديل، ليحلوا مكان الولايات المتحدة، على صعيد توريد الأسلحة وغيرها من الضروريات.

وأكد مكفرلاند أنه لا يزال أمام الولايات المتحدة وقتا للتغلب على تلك الانتكاسات. موضحا أن جهود إصلاح هذا الضرر، يجب أن تبدأ من خلال استعادة المساعدات التى تمثل دعائم حاسمة فى استقرار العلاقات بين واشنطن والقاهرة.

وتابع أن التقدم بعد ذلك يجب أن يرتكز على فهم حقيقى، أن الانتخابات وحدها لا تضمن الاستقرار أو الحكم المناسب، فلحسن الحظ، أدى سوء إدارة نظام جماعة الإخوان المسلمين إلى فقدان مصداقيتها وتراجع شعبيتها، وبذلك حصلت مصر على فرصة ثانية.

وخلص بالقول، علينا أن ندرك أيضا مخاطر الكيفية التى نرتبط بها مع الحكومة المصرية الجديدة وشعبها خلال العام المقبل. فطوال تاريخها كانت ولا تزال مصر نبراسا للثقافة العربية ومحك الشرعية وقدوة يحتذى بها جميع أنحاء المنطقة.







  


تم النشر بقلم :ليالي مصريه22/01/14, 11:25 am    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A








الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة