-

جديد اليوم على ليالي مصرية

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

تم النشر بقلم :ليالي مصريه:17/01/14, 01:25 pm - -

 المشاركة رقم: #1
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35062
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
الصحافة العربية والعالمية وابرز عناوين صحافة القاهرة الصادرة بتاريخ 17/1/2014
 


  "صحافة القاهرة".. الكرة فى ملعب السيسى.. مقتل وإصابة 4 فى جامعة القاهرة بمظاهرات لطلاب الإرهابية.. والببلاوى: ‏الشعب خرج لرفض التخريب والترويع 




صحافة القاهرة
كتب سمير حسنى وعبد الوهاب الجندى وأحمد عبد الرحمن



اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية تبدأ أعمالها.. مصادر: بهاء الدين يدرس الاستقالة من الحكومة ويستعد لانتخابات البرلمان.. وقرارات جمهورية قريبًا بتعديل الانتخابات الرئاسية و"مباشرة الحقوق السياسية" كان هذا أبرز ما تناولته صحافة القاهرة الصادرة صباح اليوم الجمعة.



الشعب قال كلمته وانتهى الأمر وحكم الإخوان ذهب إلى غير رجعة، ومناورات الدول الغربية لإنقاذ جماعتها بعد أن قال الشعب "نعم" كبيرة فى الاستفتاء على الدستور، وفى انتظار كلمة القائد العام للقوات المسلحة الفريق عبد الفتاح السيسى، الذى قال إنه سيترشح للرئاسة إذا طلب الشعب منه ذلك، وبالتالى أصبحت الكرة فى ملعبه بعد أن خرج أكثر من 20 مليون مواطن للتصويت على الدستور الجديد، ودعا عدد من الحركات والقوى السياسية، المصريين للاحتشاد فى مليونية بميدان التحرير وسائر ميادين الجمهورية يومى 24 و25 يناير الحالى للضغط على الفريق عبد الفتاح السيسى للترشح للرئاسة، وأكدت الحركات والقوى السياسية أن مشاهدة صور الفريق عبد الفتاح السيسى التى رفعها الناخبون فى كل لجان الجمهورية خلال عملية الاستفتاء على الدستور، مؤشر كبير على أن الإرادة الشعبية فى مصر تدعم ترشح السيسى للرئاسة.

فى أول رد فعل على اكتساح التصويت بـ"نعم" فى الاستفتاء على الدستور، حاول طلاب تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية إشعال الجامعات، وتعطيل الامتحانات، حيث اقتحموا مكتب الدكتور محمود كبيش، عميد كلية الحقوق جامعة القاهرة، وحطموه وبعثروا محتوياته، واقتحموا لجان الامتحان، كما حاولوا اقتحام كلية التجارة جامعة عين شمس واشتبكوا مع الأمن الإدارى، ورفعوا خلال تظاهراتهم شعارات ترفض نتيجة الاستفتاء على الدستور، وتطالب بالقصاص للشهداء والإفراج عن الطلاب المعتقلين وإقالة الدكتور حسام رئيس وزير التعليم العالى.. ففى جامعة القاهرة، اقتحم طلاب الإخوان مكتب الدكتور محمود كبيش، عميد كلية الحقوق جامعة القاهرة، وبعثروا محتوياته، وألقوها من النوافذ، كما اقتحموا لجان الامتحان، ولكن الطلاب الممتحنين تصدوا لهم، وطردوهم من داخل الكلية، واشتبكوا معهم، مما أسفر عن وفاة طالب وإصابة 4 آخرين.

◄سقوط طالب انتحارى يكشف خارطة العمليات الإرهابية للإخوان فى ذكرى الثورة
◄"التفتيش القضائى" يطهّر القضاء من الإخوان بعد الاستفتاء
◄عمومية طارئة اليوم لــ"المهندسين" لسحب الثقة من النقيب وأعضاء المجلس
◄خبراء أمنيون يرفضون تغير عيد الشرطة إلى 30 يونيو



فى مفاجأة جديدة‏، أبهر المصريون العالم للمرة الثالثة بخروجهم الكبير للتصويت فى الاستفتاء على الدستور‏، وإقراره باكتساح‏، وفقا للمؤشرات الأولية لنتائج الفرز باللجان الفرعية‏، حيث تراوحت نسبة التأييد للدستور بين ‏98%‏ و‏100%‏ فى تلك اللجان‏، وشدد الدكتور حازم الببلاوى رئيس مجلس الوزراء ـ فى مؤتمر صحفى عقده عقب اجتماع المجلس أمس ـ على أن خروج الشعب للمشاركة فى الاستفتاء على الدستور ليس فقط لتأييد وثيقة دستورية، ولكن أيضا لإعلان احتجاجه ورفضه، لكل أعمال التخريب والإرهاب ومظاهر الترويع، وأن هذا الشعب يريد البناء وليس الهدم.

‏لمواكبة نتائج الاستفتاء على الدستور‏، قرر مجلس الوزراء‏، فى اجتماعه أمس برئاسة الدكتور حازم الببلاوى‏، زيادة قيمة معاش الضمان الاجتماعى بنسبة ‏50%‏ اعتبارا من أول يناير الحالى، ويستفيد من هذه الزيادة نحو مليون ونصف المليون من الأسر الأكثر فقرا فى مصر، وأعلن الدكتور حازم الببلاوى ـ فى مؤتمر صحفى عقب اجتماع المجلس أمس ـ أن الزيادة التى سوف تتحملها موازنة الدولة سوف تبلغ نحو مليار و200 مليون جنيه حتى انتهاء السنة المالية فى يونيو بالإضافة، إلى 24 مليار جنيه أخرى فى الموازنة العامة الجديدة، ويتراوح معاش الضمان الاجتماعى حاليا بين240 و300 جنيه حسب عدد أفراد الأسرة.

◄وزير الداخلية‏: ‏الشعب والجيش والشرطة كتبوا أعظم صور التلاحم
◄لا حذف لأى مواطن من بطاقة التموين
◄جمعة: أموال الأوقاف "مُرة"
◄التليفزيون الروسى يرحب بنتائج الاستفتاء



أكد المستشار الدكتور حمدان حسن فهمى ‬أمين ‬عام لجنة الانتخابات الرئاسية فى تصريحات خاصة، أنه تم تشكيل اللجنة وفقاً ‬للقانون رقم ‬174 ‬لسنة ‬2005 ‬بتنظيم الانتخابات الرئاسية وتعديلاته برئاسة المستشار رئيس المحكمة الدستورية العليا المستشار أنور رشاد العاصى، ‬وذلك بعد أن تولى المستشار عدلي ‬منصور منصب رئيس الجمهورية مؤقتاً، ‬وأوضح فهمى أنه ‬يتولى رئاسة اللجنة فى حالة ‬غياب رئيسها المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، ‬وفي ‬هذه الحالة ‬ينضم إلى اللجنة بحكم القانون المستشار الدكتور حنفى ‬على ‬جبالى ‬عضواً ‬باللجنة إلى جانب المستشار نبيل صليب ‬رئيـس محكمة استئناف القاهرة ورئيس اللجنة العليا للانتخابات، ‬والمستشار عزت عمران ‬النائب الأول لرئيس محكمة النقض، والمستشار عصام الدين عبد العزيز النائب الأول لرئيس مجلس الدولة.‬

أكد المستشار على عوض المستشار ‬الدستورى لرئيس الجمهورية حرص الرئيس المستشار عدلى منصور على حسم أسبقية الانتخابات الرئاسية أم البرلمانية والنظام الانتخابى خلال أيام، ‬وذلك بهدف إراحة الناس والإجابة على كل تساؤلاتهم وتحديد خطوات واضحة للمستقبل وسرعة انتهاء المرحلة الانتقالية، وقال عوض إن الرئيس سيصدر خلال أيام قرارات جمهورية لتحديد الانتخابات التى ستبدأ وهل هى الرئاسية أم البرلمانية، ‬والنظام الانتخابى وهل سيكون فرديا أم قائمة أم مختلطا.. ‬وأشار إلى أن الرئيس سينتهى خلال ساعات من مراجعة كل نتائج جلسات الحوار الوطنى، التى شاركت فيها كل قوى الشباب والثورة والأحزاب والعمال والفلاحين والنقابات.

◄الاقتصادية تلزم شركة غذائية بدفع 36 مليون جنيه
◄مساعدات إنسانية من الجيش إلى جوبا
◄استبعاد 85 إعلامياً من قضية إهانة السلطة القضائية
◄محطة مترو الجيزة تعود للعمل بعد 25 يناير



كشف تقرير "الأفاق الاقتصادية" الصادر عن البنك الدولى، أن اقتصاد بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مازال يعانى من الركود، على الرغم من مرور ثلاث سنوات على أحداث "الربيع العربى"، حيث أدت الاضطرابات السياسية فى مصر، والجمود فى تونس، وتصاعد الحرب الأهلية فى سوريا مع انتشار آثارها إلى البلدين المجاورين لبنان والأردن، إلى ضعف النشاط الاقتصادى فى البلدان النامية المستوردة للنفط.

قال الدكتور على عوض صالح، المستشار الدستورى لرئيس الجمهورية، إن الرئيس سيصدر عدداً من القوانين خلال الأيام المقبلة، تنفيذاً لاستحقاقات الدستور الجديد، وأوضح «صالح» لـ«المصرى اليوم» أن أول قانون سيصدره الرئيس المؤقت عدلى منصور بعد إقرار الدستور هو القانون الخاص بالنظام الانتخابى، وما إذا كانت انتخابات مجلس الشعب المقبل ستجرى وفقاً للنظام الفردى، أم وفقاً للنظام المختلط، ونسب كل منهما، وقال إنه فى حال اتخذ الرئيس منصور قراره بأن تكون الانتخابات الرئاسية أولاً، فسيصدر الرئيس منصور قرارًا بتعديل القانون المنظم للانتخابات الرئاسية، ليكون متوافقًا مع الدستور الجديد، وهو القانون رقم 174 لسنة 2005.

◄الحكومة ترفع معاش "الضمان الاجتماعى" لـ 450 جنيها
◄"تمرد" تجمع توقعات "السيسى رئيساً" والمكتب السياسى للحركة: تحرك فدرى
◄قرار جمهورى بنقل قاضى "أرض الطيارين" لوظيفة إدارية بالقوى العاملة



أكدت مصادر سياسية مطلعة نية زياد بهاء الدين نائب رئيس مجلس الوزراء تقديم استقالته عقب إعلان نتيجة الاتستفتاء، مشيرة إلى أنه كان يرغب فى ترك منصبه منذ الهجمة التى تعرض لها بعد موقفه من قانون التظاهر، فيما حاول عدد من السياسيين اقناع بهاء الدين بعدم الاستقالة قبل الاستفتاء حتى لا يتعرض لهجوم شرس، ويقارن موقفه بموقف محمد البرادعى، ورجحت المصادر إمكانية خوض بهاء الدين الانتخابات البرلمانية المقبلة، خاصة أن له تجربة ناجحة فى انتخابات مجلس الشعب 2011 فى أسيوط.

عقدت الحكومة اجتماعها الأسبوعى أمس فور الانتهاء من الاستفتاء على الدستور، استعرضت خريطة الطريق خلال الفترة المقبلة، خاصة أن الحديث الآن يدور حول شكل النظام الاقتصادى بعد الدستور الجديد، وناقش مجلس الوزراء تقارير الوزارات المعنية بعملية الاستفتاء وما دار على مدار اليومين السابقين، متضمناً الوضع الأمنى ومن المقرر أن تقدم وزارة الخارجية تقريرا حول ردود فعل دوائر صنع القرار الغربية حول عملية الاستفتاء، علماً بأن الإدارة السياسية فى مصر أوفت بأولى الاستحقاقات السياسية لخارطة الطريق.

◄"القوى العاملة": نرفض الإذعان للإرهابيين لتحرير وكيل الوزارة
◄"الداخلية": القبض على 444 إخوانياً خلال يومى الاستفتاء
◄قتيل بـ"القاهرة".. والجماعة تعود للمولوتوف
◄زيادة معاش الضمان الاجتماعى 50% من يناير الجارى



   صحافة عربية: الغنوشي يلمح لإمكانية منح اللجوء لـ"إخوان" مصر في تونس 

 

 أخبار مصر - الجمعة 17 يناير 
* الغنوشي يلمح لإمكانية منح اللجوء لـ"إخوان" مصر في تونس.
* بوتين: موسكو تسعى لإنجاح "جنيف-2" وإيقاف الدماء.
* روحاني: بعض الجهات تعرقل جهودنا لتطبيع العلاقات مع دول العالم.



 الخليج الإماراتية 


* الغنوشي يلمح لإمكانية منح اللجوء لـ"إخوان" مصر في تونس.
* دول أوروبية تستدعي سفراء الاحتلال ونتنياهو يهاجمها.
* إدانة أمريكية وأردنية لتخريب مسجد في الضفة.
* الاحتلال يطالب بضم كتلة استيطانية رابعة إلى "إسرائيل".
* رئيس البرلمان العربي يندد بسياسة "فرّق تسد" بين فلسطينيي الـ 48.
* المطلك يدعو المجتمع الدولي لتحقيق المصالحة في العراق.
* انطلاق محكمة الحريري في لاهاي بعد 9 سنوات من جريمة الاغتيال.
* ترجيح خيار 5 أقاليم للدولة الاتحادية في اليمن.
* لجنة الـ 50: نتائج التصويت تعكس حالة التوافق.
* ضاحي خلفان: إرادة الشعب ظهرت في الصناديق.
* مؤشرات النتائج تكشف خسارة "الإخوان" قواعدها الانتخابية.
* الأمم المتحدة تخشى وقوع إبادة في إفريقيا الوسطى.
* بكين تندد بانتقادات رئيس الوزراء الياباني لسياستها في إفريقيا.



 الاتحاد الإماراتية 


* بوتين: موسكو تسعى لإنجاح "جنيف-2" وإيقاف الدماء.
* بدء مرحلة جديدة من الحوار الوطني في البحرين.
* مباحثات سعودية ليبية بالرياض لتعزيز العلاقات بين البلدين.
* نفي إشاعة جديدة حول وفاة الرئيس اليمني السابق.
* ملك الأردن بعد لقاء نتنياهو: مصالحنا العليا "قمة أولوياتنا".
* كشف ملفات فساد بحق نتنياهو وضباط شرطة.
* إقرار مشروع ميزانية العراق من دون موافقة الأكراد.
* موسى: المزاج المصري مؤيد لترشح السيسي للرئاسة.
* 21 مليون مصري شاركوا في الاستفتاء و95% قالوا "نعم".
* دعوى تونسية لمنع عقد مؤتمر للتنظيم الدولي لـ "الإخوان".
* تركيا تنقل مزيداً من ممثلي الادعاء من مناصبهم.
* المفوضية تحذر: المواطنية الأوروبية ليست للبيع.


   الصحف الأمريكية: أغلب المصريين متوافقون مع الطريق الذى تسير فيه بلادهم الآن.. الحكومة تواجه تناقضا فى الحفاظ على صورة الديمقراطية رغم الحملة على المعارضة.. دول الخليج تأمل أن يكون السيسى الرئيس المقبل 



إعداد ريم عبد الحميد وإنجى مجدى


واشنطن بوست: الحكومة تواجه تناقضاً فى الحفاظ على صورة الديمقراطية رغم الحملة على المعارضة

تحدثت الصحيفة عن الدستور الجديد، وقالت إن عملية الاستفتاء على الدستور الذى سيرسخ صلاحيات الجيش واستقلاله عن الحكم المدنى، ويقدم امتيازات للأجهزة الأمنية، يكشف عن التناقض الذى ظلت الحكومة المصرية تواجهه منذ عزل محمد مرسى، الذى كان يدور ظاهرياً حول حماية الديمقراطية المصرية، وما بدا بشكل متزايد تأكيد على قوة الجيش.

وتابعت الصحيفة متسائلة: كيف يمكن الحفاظ على صورة ودية وأبوية للجيش الذى يقود البلاد نحو الديمقراطية فى الوقت الذى يتم فيه تضييق الأمن فى الشوارع وتستمر الحملة على المعارضة السياسية؟ كيف يمكن أن ندخل الخيط فى الإبرة؟.

وتبين أن هذا الأمر صعب، وربما صعب للغاية، فهذا التناقض واستمرار عدم قدرة الحكومة على التغلب عليه تبين فى حكاية تحدث عنها صحفى مقيم بالقاهرة وهو ماكس رودينبيك، مراسل الإيكونوميست الذى كتب كتابا عن تاريخ القاهرة، فقد تحدث الصحفى مؤخراً عن جهود الحكومة لكسب التأييد الشعبى باستخدام أموال المساعدات التى قدمتها دول الخليج مثل السعودية ولقمع المعارضة.. وحدث تصادم بين تلك المهمتين بشكل مذهل.

فقال رودينيك، إن مبالغ كبيرة من مساعدات الخليج ذهبت لمعالجة مشكلة الصورة الذهنية، ومن بين عدة شركات للعلاقات العامة فى واشنطن والتى تعاقدت معها مصر مؤخراً، أرسلت إحدى هذه الشركات طاقم تصوير لمصر لالتقاط صورة جميلة عن النظام والتقدم، وبمجرد أن وطأت أقدامهم شوارع القاهرة تم اعتقالهم.

وتصف واشنطن بوست هذا الأمر بالكوميديا السوداء حتى تقوم الحكومة بحملة على نفس الأشخاص الذين تعاقدت معهم للترويج لها، لكن هناك عناصر تراجيدية فى هذا الأمر أيضاً، أليست كل عملية اعتقال لصحفى أو ترهيب لأحد نشطاء المعارضة أشبه بهزيمة الذات إن لم تكن حتى بشكل فاضح.. لقد كان من المفترض أن يكون هذا أحد لدروس الأساسية للثورة ضد مبارك التى بدأت كل هذا، وكان من المفترض أن يكون درساً لمحاولة مرسى الاستيلاء على السلطة والتى ساعدت على إسقاطه فيما بعد، لكنها دائما يبدو أن مصر تظل تعود إليها.

وخلصت الصحيفة فى النهاية إلى القول بأنه من بين القوى التى حكمت مصر من بعد عام 2011، ومن بينها مبارك نفسه، لم تنجح أيا منها فى إقناع البلاد تماما بأنها خيّرة، بل لم تكن أيضا قادرة على فرض إرادتها، لكنهم جميعا حاولوا أن يفعلوا ذلك وبشكل سىء.


كريستيان ساينس مونيتور: أغلب المصريين متوافقون مع الطريق الذى تسير فيه بلادهم الآن

قالت الصحيفة، إن الاستفتاء على الدستور فى مصر يأخذ البلاد بعيداً عن الديمقراطية، وإن كان العديد من المصريين راضين بذلك.

واعتبرت الصحيفة، أن الاستفتاء كان التصويت الأقل حرية ونزاهة من بين خمس عمليات تصويت تراوحت ما بين انتخابات واستفتاءات شهدتها مصر خلال الفترة الماضية منذ ثورة يناير، وزعمت أن الدستور لن يغير القضايا الرئيسية التى أدت إلى الثورة، وهى وحشية الشرطة المستشرية بدون حساب، والاقتصاد الفاسد الذى يهيمن عليه المقربون من السلطة، ويبدو أن الدستور الجديد يمهد الطريق لاستعادة الطريقة السائدة أثناء حكم مبارك.

وترى الصحيفة أن هذا الأمر كارثى بالنسبة للديمقراطية التى يفترض أن تكون الحل لكل أمراض المجتمع، لكن لا ينبغى تجاهل أن ما يحدث الآن فى مصر يحظى بشعبية كبيرة جداً بين المصريين، وتحديد مدى شعبيته صعب، إلا أن الاحتجاجات الشديدة التى اندلعت فى يونيو الماضى ضد محمد مرسى، هيأت الظروف لسيطرة الجيش، حسبما تقول الصحيفة، والجيش المصرى يحظى بشعبية واسعة فى المجتمع المصرى، والمخاوف بأن الإخوان المسلمين كانوا سيفرضون أسلمة المجتمع فى مصر لو ظلوا فى السلطة حقيقية.

وهذا هو التناقض فى السياسة المصرية فى الوقت الراهن، فالبلاد تتجه بعيداً عن الديمقراطية وأعداد كبيرة من المصريين، إن لم يكن الأغلبية، متوافقين مع ذلك على ما يبدو.

وتمضى الصحيفة، قائلة إن الكلمات التى ترد فى الدستور أقل أهمية بكثير من الدستور السياسى للبلاد، فكثير من الدساتير تبدو جيدة على الورق، مثل الدستور العراقى مثلا، لكن يتم تجاهلها ببساطة عندما تقف فى طريق قادة البلاد.. وتساءلت ساينس مونيتور هل ستصبح مصر جنة الأقلية القبطية لأن الدستور يقول ذلك؟ وهل سيتم الإفراج عن الصحفيين المحتجزين من السجن بعد الاستفتاء؟ بالتأكيد لا.

ويعتقد الكثير من المصريين، أن الديمقراطية الحقيقية كان هدفها تمكين الإخوان المسلمين، وشجعوا محاولات منع حدوث هذا، فمنذ الإطاحة بمحمد مرسى بعد تدخل الجيش، أصبح الإخوان جماعة إرهابية.. وفرصة المنافسة الحرة والنزيهة فى المناخ السياسى فى أى وقت قريب تكاد تكون معدومة.

هل تبدو أن مصر مستعدة للعيش مع ذلك؟ تتساءل الصحيفة قبل أن تجيب قائلة إن هذا يبدو مؤكدا الآن على الرغم من الوضع الاقتصادى السىء للبلاد، والملايين التى تعيش تحت خط الفقر التى يمكن أن تغير من الوضع مجددا.


بلومبرج :مصر احتلت الشاغل الرئيسى للملك عبد الله خلال لقائه بـكيرى.. دول الخليج تأمل أن يكون السيسى الرئيس المقبل..

قالت شبكة بلومبرج، إن الشاغل الرئيسى للعاهل السعودى، الملك عبد الله، خلال لقائه بوزير الخارجية الأمريكى جون كيرى فى 4 نوفمبر الماضى، لم يكن الحرب فى سوريا أو البرنامج النووى الإيرانى، وإنما مصر.

ووفقا لشخصين مطلعين على المحادثات، فإن الملك عبد الله أصر أمام زائريه الأمريكان، على التأكيد على أهمية مصر إذ لا يمكن السماح بفشلها، وتقول الشبكة الإخبارية الأمريكية إن الملك عبد الله وملوك الخليج يرفضون مثل هذا التصور تماما، وهو ما دفعهم للتعهد بمساعدات تصل إلى 15 مليار دولار، منذ أن أطاح الجيش بالرئيس السابق محمد مرسى، يوليو الماضى.

وتضيف أن حلفاء مصر فى الخليج يراهنون على أن أموالهم يمكن أن تساعد فى بناء مصر مستقرة يديرها الجنرالات، بعد ثلاث أعوام من الفوضى، ولا يستبعد المحللون الغربيون أن يواصل الخليج إرسال الأموال للقاهرة، فى محاولة لتحصين الرئيس المصرى المقبل من الفشل الاقتصادى الذى قوض حكم مرسى خلال عام واحد فى السلطة.

ويرى تيودور كاراسيك، مدير الأبحاث فى معهد التحليل العسكرى بالشرق الأدنى والخليج، مقره دبى، أن الحلفاء الخليجيين يرغبون، دون شك، فى أن يصبح وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسى، رئيساً لمصر. مضيفا "الجنرالات يمثلون إرادة قوية للحفاظ على مصر مستقرة ودول الخليج تحترم هذه العقلية".

وتقول بلومبرج، إن مصر باتت تعتمد على الداعمين الخليجيين بينما كانت يوميا هى من تقود العالم العربى، ففى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، كانت القاهرة تقف فى طليعة موجة من القومية العربية، داعمة الخطط التى تضمنت اندماجا مع سوريا، رغم أنه لم يدم طويلا.

وتضيف أن هذا النفوذ تراجع فى ظل حكم خليفته أنور السادات، حيث بتشجيع وتقارب من الولايات المتحدة، وقعت مصر على اتفاق سلام مع إسرائيل، وطيلة ثلاث عقود، فى ظل عهد الرئيس الأسبق حسنى مبارك، كانت مصر لاعبا جزئيا على الساحة الدولية.

وقال محمد أبو باشا، الخبير الاقتصادى بمجموعة هيرمس، إن على الرغم من أن مساعدات الخليج ربما لا تكون كافية لإعادة إنعاش الاقتصاد المصرى، إذ سيكون هناك حاجة لمصادر إضافية، فإن دول الخليج يمكن أن تساعد فى الضغط من أجل دعم صندوق النقد الدولى لمصر.

وأشار المتحدث باسم السفارة الأمريكية فى الرياض، إن الولايات المتحدة والسعودية لديهم مصلحة قوية فى تعزيز الإصلاحات التى من شأنها أن تسمح لمصر بالعودة إلى الاستدامة المالية، وترى بلومبرج إن التعاون مع مصر قد يساعد فى تخفيف التوترات بشأن القضايا الإقليمية الآخرى، كما أن المملكة العربية السعودية وجيرانها لديهم أسبابهم ليأملوا فى إعادة إحياء النفوذ المصرى.


الأسوشيتدبرس :النور والإخوان يفشلان.. الأول فى الحشد للدستور والثانى ضده.. الجماعة تقود تحالف لإلقاء اتهامات بالتزوير على الحكومة..

قالت الوكالة إن فى أول اختبار له بعد 30 يونيو واتخاذ جانب الحكومة الانتقالية، يبدو أن حزب النور السلفى لم يستطع حشد الجماهير من أتباعه أمام صناديق الاقتراع، للتصويت على مشروع الدستور الجديد الذى أعلن دعمه له، إذ كان الإقبال منخفضاً جداً فى معاقل السلفية ولاسيما فى القرى والبلدات الصغيرة.

وأوضحت الوكالة الأمريكية، أن فى كثير من القوى القريبة من الجيزة، شهدت مراكز الاقتراع إقبالا ضعيفا من الناخبين، وهو ما يتناقض بشكل صارخ مع تستفتاء ديسمبر 2012، عندما قام المنظمون السلفيون بحشد المصوتين ونقلهم بالحافلات الصغيرة إلى مراكز الاقتراع، حيث وقفوا فى صفوف طويلة.

وأشارت إلى فشل دعوات جماعة الإخوان المسلمين إلى التظاهر خلال أيام الاستفتاء، ولفتت إلى أن الجماعة تقود تحالف يهدف بشكل رئيسى إلى اتهام السلطات بتزوير الاستفتاء.

ونقلت عن أم محمد، منتقبة من قرية أم خنان، إن أنصار جماعة الإخوان المسلمين ذهبوا للصراخ فى الناخبين أمام مراكز الاقتراع بأنهم بذلك يبيعون دينهم، وتساءلت السيدة مستنكرة "هل الشريعة والدين يحللا القتل؟"، مشيرة إلى التفجيرات الانتحارية والهجمات التى تستهدف قوات الأمن والعنف من قبل أنصار الجماعة، فيما أضافت أختها "أم أحمد" بالقول: "إنهم يريدون جر البلاد إلى سوريا أخرى، لكن هذه مصر، ولن تكون هكذا أبدا".

وتقول الوكالة إن الدستور يمثل حجر الأساس فى خارطة الطريق السياسية نحو انتخاب رئيس وبرلمان جديد، كما تمثل اختبار للرأى العام حول الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسى وجماعته من السلطة، يوليو الماضى.



  


تم النشر بقلم :ليالي مصريه17/01/14, 01:25 pm    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A








الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة