-

جديد اليوم على ليالي مصرية

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

تم النشر بقلم :ليالي مصريه:16/01/14, 11:39 am - -

 المشاركة رقم: #1
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35059
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
الصحافة العربية والعالمية وابرز عناوين صحافة القاهرة الصادرة بتاريخ 16/1/2014
 


  "صحافة القاهرة": الخارجية تسلم العليا للانتخابات نتائج تصويت المصريين فى الخارج.. وزير المالية يوقع منشور الحد الأدنى للأجور.. والصرف يوم 22 يناير.. الحكومة: ارتفاع المشاركة بالاستفتاء وفاقت نسبة 2012 




صحافة القاهرة
كتب سمير حسنى وأيمن رمضان وعبد الوهاب الجندى وأحمد عبد الرحمن



140% ‬زيادة فى اللجان الفرعية.. بدء امتحانات الثانوية العامة 7 يونيو و"الدبلومات" 24 مايو.. خالد عبد العزيز: ‬الشباب الأغلبية الساحقة فى لجان الوافدين.. كان هذا أبرز ما تناولته صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم، الخميس..



سلمت وزارة الخارجية اللجنة العليا للانتخابات نتائج تصويت المصريين فى الخارج على مشروع قانون الدستور فى مراسم دبلوماسية بمقر وزارة الخارجية ظهر أمس، حيث سلم السفير على العشيرى مساعد وزير الخارجية لشئون المصريين بيانا مفصلا من الخارجية بإجمالى عدد المصريين الذين صوتوا على مشروع القانون حول العالم، والذى بلغ ١٠٧ آلاف مصرى أدلوا بأصواتهم فى ١٣٧ دائرة انتخابية بواقع ١٢٧ سفارة و١١ قنصلية، وقد تسلم بيان النتائج ممثلا عن اللجنة العليا المستشار هشام مختار نائب رئيس اللجنة، وذلك من خلال الاجتماع النهائى للجنة العامة لتصويت المصريين فى الخارج، والذى تلقى نتائج الفرز من البعثات الدبلوماسية فى الخارج، حيث ستنتقل اللجنة بعد ذلك ومعها نتائج الفرز إلى مقر اللجنة العلية للانتخابات لإتمام عملية تجميع الأصوات وتسليم النتيجة إلى اللجنة العليا للانتخابات تمهيدا لضمها إلى نتائج الداخل، وإعلان النتائج النهائية للتصويت فى الداخل والخارج مجمعة.

وقع الدكتور أحمد جلال، وزير المالية، منشورًا عامًا يحمل رقم 1 لسنة 2014، يحدد التعليمات المالية الواجب الالتزام بها عند صرف علاوة الحد الأدنى للأجور وذلك برفع جملة ما يتقاضاه العاملون فى الدولة إلى 400%، اعتبارًا من راتب يناير الجارى، وأوضح المنشور الذى ينشر "اليوم السابع" نصه، صرف علاوة الحد الأدنى المقررة بالمادة الأولى من قرار رئيس الوزراء رقم 22 لسنة 2014 اعتبارًا من شهر يناير الجارى للعاملين المدنيين المعينين، على درجات دائمة والمتعاقد معهم ببند المكافآت الشاملة بتمويل من الخزانة العامة للوزارات والمصالح والأجهزة التى لها موازنة خاصة، والهيئات العامة الخدمية ووحدات الإدارة المحلية غير المخاطبين بقوانين أو لوائح خاصة.

◄العليا للانتخابات: نتيجة الاستفتاء بعد 72 ساعة من انتهاء التصويت
◄المصريون كتبوا شهادة وفاة الإخوان
◄الرئاسة أولاً.. والنظام الانتخابى ومباشرة الحقوق السياسية



أكد المستشار محمود الشريف، المتحدث الرسمى لنادى القضاة، أن عددا من القضاة تلقوا رسائل تهديد بالقتل لإشرافهم على الاستفتاء، وذلك من خلال تليفوناتهم المحمولة، وقد فشلت، لليوم الثانى على التوالى جماعة الإخوان الإرهابية فى محاولاتها اليائسة لتعطيل الاستفتاء، ففى القاهرة، تمكنت قوات الأمن من فض تجمعات بحلمية الزيتون أرادت منع الناخبين من الوصول إلى لجانهم، وفى حلوان، عادت حركة المترو للانتظام بعد محاولة فاشلة من قبل الجماعة لوقف القطارات، وفى الإسكندرية، أضرم عدد من العناصر الإرهابية النيران فى سيارة تابعة لشرطة النجدة بعد تهشيمها، وألقت قوات الأمن القبض على 62 شخصا بمحافظة المنيا، قاموا بشراء أصوات الناخبين بمنحهم مبالغ مالية.

توقع الهيئة العامة لتعاونيات البناء الأحد المقبل بروتوكولا مع هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، بحضور المهندس إبراهيم محلب وزير الإسكان لتخصيص 1200 فدان لإنشاء نحو 100 ألف وحدة سكنية حتى عام 2017، صرح بذلك المهندس حسام رزق، رئيس الهيئة العامة لتعاونيات البناء، وقال: إن هذه الأراضى تقع فى 12 مدينة، وأوضح أن مساحة الوحدات التى ستنفذها الهيئة ستكون بين 80 و90 مترا، مشيرا إلى أنه سيتم توفير أراض لجمعيات الإسكان الجادة لإنشاء وحدات لأعضائها بمساحات تصل إلى 115 مترا، ومن ناحية أخرى، بدأت محافظة القاهرة الإعداد لتنفيذ أكبر مجمع سكنى بتكلفة 450 مليون جنيه، لاستيعاب سكان العشوائيات، والقضاء على طوابير الانتظار الخاصة بهم، يتضمن 4 آلاف وحدة، بمساحة 70 مترا للوحدة، وتم طرح المشروع على 19 شركة لضمان سرعة التنفيذ والانتهاء منه خلال 9 أشهر.

◄إنشاء 10 آلاف شركة جديدة العام الحالى
◄أبو زيد: بيع الأهلى مبارياته منفردا غير قانونى
◄بفتوى من مجلس الدولة: تعيين 52 طيارا احتياطيا



أكدت ‬غرفة العمليات والمتابعة ‬بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار أن استفتاء عام 2014 ‬شهد زيادة عدد اللجان الفرعية بنحو 140‬٪ ‬مقارنة باستفتاء عام 2012، ‬مما أدى إلى تقليل كثافة أعداد الناخبين بكل لجنة فرعية إلى أكثر من النصف.‬

أكد خالد عبد العزيز وزير الشباب ‬عدم اختفاء الشباب من المشهد فى الاستفتاء على الدستور، وقال إن الشباب يشكلون الأغلبية الساحقة فى لجان الوافدين بجميع محافظات مصر، ‬وأضاف الوزير فى تصريحات له أمس أنه نظرا لتواجد الملايين من الشباب خارج محافظاتهم للعمل والدراسة فقد جاء تصويتهم فى لجان الوافدين، ‬مشيرا إلى أن مطلب زيادة مقار لجان الوافدين بالمحافظات كان أحد المطالب المهمة التى تم التقدم بها لضمان تصويت هذه الفئة الكبيرة من الشباب واستجابت اللجنة العليا للانتخابات لهذا المطلب.‬

◄"أمير" ‬غير اسمه لـ"السيسى" وأدلى بصوته فى الفيوم
◄تحرير ‬3 ‬قيادات عمالية مختطفة مقابل ‬450 ‬ألف جنيه
◄تهديدات الإخوان تغلق ميدان التحرير



سلمت وزارة الخارجية اللجنة العليا للانتخابات نتائج فرز أصوات المصريين فى الخارج الذين شاركوا فى الاستفتاء على مشروع الدستور، والواردة من البعثات المصرية بالخارج وعقد أمس الفرز من البعثات الدبلوماسية فى الخارج، حيث ستنتقل اللجنة بعد ذلك ومعها نتائج الفرز إلى مقر اللجنة العلية للانتخابات لإتمام عملية تجميع الأصوات وتسليم النتيجة إلى اللجنة العليا للانتخابات، تمهيدا لضمها إلى نتائج الداخل وإعلان النتائج النهائية للتصويت فى الداخل والخارج مجمعة، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطى، أن إجمالى عدد المصوتين فى الاستفتاء على الدستور فى الخارج بالحضور الشخصى بعد إلغاء التصويت البريدى قد بلغ 107.041 ناخبا، قاموا بالتصويت فى الفترة من 8 إلى 12 يناير فى 138 بعثة دبلوماسية فى مختلف أنحاء العالم.

اعتمد الدكتور محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم، مواعيد امتحانات نهاية العام للثانوية العامة والدبلومات الفنية، على أن تبدأ امتحانات الدبلومات الفنية 24 مايو المقبل، وتضمن القرار الذى اعتمده "أبو النصر" مواعيد امتحانات الثانوية العامة، المقرر بدء الدور الأول لها 7 يونيو المقبل، على أن تكون بداية امتحانات الدور الثانى لها 16 أغسطس، وحدد القرار مواعيد امتحانات الدبلومات الفنية، بحيث تبدأ امتحانات دبلوم المدارس الثانوية التجارية والفندقية "إعداد مهنى"، والثانوية الفنية الزراعية والصناعية، والفنية للتعليم والتدريب المزدوج "تجارى وصناعى وزراعى"، والمدارس المتقدمة نظام «5 سنوات»، 24 مايو المقبل، على أن تبدأ امتحانات الدور الثانى لها 4 أغسطس المقبل، فيما تم تحديد مواعيد امتحانات دبلوم الثانوى الفنى للصم وضعاف السمع، والخط العربى والتذهيب، الدور الأول 24 مايو المقبل، والدور الثانى 9 يوليو.

◄إطلاق 3 من "مختطفى سيناء" مقابل 450 ألف جنيه
◄جدول صرف علاوة "الحد الأدنى" مع راتب يناير
◄البورصة تواصل الصعود وتربح 1.4 مليار
◄منع سفر نجل "القرضاوى" لأمريكا



واصل المصريون توافدهم على لجان التصويت قبل ساعات من انتهاء يومى الاستفتاء أمس، وإن بدا المشهد أقل كثافة عن سابقه حيث تراجعت نسبة الإقبال إلى مستوى متوسط بحسب مراقبين، وتصدرت النساء كالعادة الصورة بشكل منفرد فيما تخلل أمس محاولات إخوانية لمنع الناخبين من الإدلاء بأصواتهم، وأكدن المؤشرات الأولية لغرفة عمليات مجلس الوزراء أن لجان الوافدين فى كل المحافظات شهدت النسبة الأكبر من التصويت على مشروع الدستور إلى جانب عدم وجود أى معوقات لسير عملية الاستفتاء، وأن نسبة المشاركة غير مسبوقة.

بدوره قال وزير التنمية المحلية اللواء عادل لبيب إن نسبة التصويت حتى ظهر ثانى أيام التصويت تراوحت ما بين 45% و80% فى بعض المحافظات، مشيراً إلى أن معدل إجمالى التصويت فى اليوم الأول وصل إلى 65%، لافتاً إلى أن الساعات الأولى من اليوم الثانى من الاستفتاء لم تشهد إقبالا مكثفا، وهو ما ارتفع بعد الظهر نتيجة لانتهاء الموظفين فى أعمالهم مبكراً، وأكد لبيب أن نسبة الإقبال أعلى من نسبة الإقبال على دستور 2012 بنسبة فاقت 100%.

قال وزير الداخلية، اللواء محمد إبراهيم، إن ما لمسه من روح معنوية مرتفعة من قبل القوات المكلفة بتأمين اللجان والمواطنين الذين أقبلوا بكثافة على الإدلاء بأصواتهم فى الاستفتاء على الدستور، يؤكد أن المصريين حددوا خيارهم، وأن الإرهاب زائل لا محالة، ومن المستحيل أن يبقى، وأوضح الوزير خلال تفقده عددا من لجان الاستفتاء، ومن بينها مدرسة الخلفاء الراشدين بمصر الجديدة أمس، أن الحشد الذى شوهد فى أول أيام الاستفتاء للإدلاء برأيه فى دستور مصر، يدعم خارطة طريق مستقبل البلاد ويضمن تقدماً وانتصاراً نحو الديمقراطية والاستقرار، وخطوة مهمة فى سبيل بناء وطن قوى فى وجه قوى الظلام والتطرف.

◄استفتاء قنا يكشف فشل فلول الوطنى فى تجييش الناخبين
◄"السيسى" يتابع تأمين الاستفتاء من غرفة عمليات "الدفاع"
◄الاستفتاء على طريقة الجزيرة: المقاطعة نجحت.. وخالد ارتكب مخالفة
◄ تحرير 3 قيادات عمالية بسيناء.. وجهود لإطلاق الرابع




   صحافة عربية : الحرب في سوريا تضغط على موارد دول الجوار 

 

 اخبار مصر - الخميس 16يناير 
كيري: الحرب في سوريا تضغط على موارد دول الجوار
ولي عهد البحرين يتدخل لإعادة إطلاق حوار التوافق الوطني
الحكومة التركية تسعى لنزع فتيل أزمة الإصلاح القضائي
انفجار سيارتين مفخختين في ريف حلب ومقتل أمير داعش في سراقب



 الشرق الاوسط 


رياض المالكي : لا يمكن أن نعترف أبدا بيهودية الدولة الإسرائيلية
إدريس : لا إمكانات لتأسيس جيش وطني.. وقتال «داعش» سيستغرق وقتا
السعودية تتوعد مستوردي أجهزة التكييف المخالفة لكفاءة الطاقة بالمصادرة والإتلاف
ارتفاع أرباح مجموعة «سامبا» 16 بالمائة خلال الربع الرابع من 2013
مؤتمر المانحين في الكويت يتعهد بتقديم 2.4 مليار دولار لدعم اللاجئين
كيري: الحرب في سوريا تضغط على موارد دول الجوار
رئيس الوزراء الكويتي: سعداء بنتائج المؤتمر
أبرز تعهدات الدول والمنظمات الدولية خلال المؤتمر
ظريف يبحث مع الأسد إنجاح «جنيف 2» ويغادر مع المعلم إلى موسكو
انفجار سيارتين مفخختين في ريف حلب.. ومقتل أمير «داعش» في سراقب
متحدثة أميركية لـ «الشرق الأوسط»: لا ننظر إلى الأسد شريكا في مواجهة
سعود الفيصل ورئيس الوزراء الليبي يبحثان العلاقات الثنائية والموضوعات
نائب وزير الخارجية السعودي يستقبل سفيري الدنمارك ونيوزيلندا المعينين

النائب الثاني يدشن مشروع مؤسسة خادم الحرمين العالمية للأعمال الإنسانية
نائب وزير الدفاع السعودي يلتقي مدير وكالة الدفاع الصاروخي الأميركي
ولي عهد البحرين يتدخل لإعادة إطلاق حوار التوافق الوطني
توقعات بتأليف الحكومة نهاية الأسبوع والبحث يطال الحقائب الوزارية
الجيش اللبناني يعتقل قياديا ثانيا في «كتائب عبد الله عزام»

أبرز المحطات منذ اغتيال رفيق الحريري
خمسة متهمين ينتمون لحزب الله وأحدهم شغل موقع مغنية
مسؤول في الليكود يصب الزيت على نار التلاسن الأميركي ـ الإسرائيلي
الحكومة التركية تسعى لنزع فتيل أزمة الإصلاح القضائي
مستوطنون يضرمون النار بمسجد في الضفة والسلطة تحذر من «حرب دينية»
أحد المقربين من الرئيس الجزائري: بوتفليقة بصحة جيدة
قضاة تونس في إضراب لمدة أسبوع
هروب رئيس البرلمان الليبي وأعضائه بعد إطلاق مسلحين النار على مقره



 الاتحاد 


محمد بن زايد يوجه بإطلاق برنامج جوائز تميز داخلية لمؤسسات حكومة أبوظبي
سعود القاسمي: قيادة الإمارات تضع تأهيل الكوادر الوطنية ضمن أولويات التنمية الشاملة
سفير أميركا: الإمارات رائدة في مكافحة الجريمة الإلكترونية
مرسوم بترقية مدير «الشارقة للوثائق والبحوث»
30 ألف شخصية دولية تشارك في «أسبوع أبوظبي للاستدامة»
الجابر : مشاريع «مصدر» حول العالم تنتج 1 جيجاواط من الطاقة النظيفة
مكتب التنظيم والرقابة يختتم مشروع «تجربة الاستخدام المنزلي للمياه» لدراسة الاستهلاك السكني
جول يؤيد «تسوية» بشأن «الإصلاح القضائي»
آلاف السلفيين يغادرون معقلهم الرئيسي شمال اليمن
إفشال مخططات «الإخوان» لاحتلال «التحرير» وحرق صناديق الاقتراع بالصعيد
كيري يسعى مع لافروف لوقف إطلاق نار قبيل «جنيف 2»
هل تغلبُ «العصبيةُ» العراقيةُ الطائفيةَ؟
خنجر بـ400 ألف درهم في أول مزاينة من نوعها بالدولة
اكتشاف معدن من الذهب في ركبة امرأة


   الصحف الأمريكية:خبير أمريكى: كثافة الإقبال والتصويت بنعم يقلص ادعاء الإخوان بالشرعية.. والدستور يمهد لإجراء انتخابات وسط عنف متزايد ضد الدولة.. الجيش يتمتع بشعبية متزايدة ولا تتدخل فى الحكم بشكل مباشر 



إعداد ريم عبد الحميد وإنجى مجدى


واشنطن بوست:
الدستور يمهد لإجراء انتخابات وسط عنف متزايد ضد الدولة
اهتمت الصحيفة بتغطية إقبال المصريين للتصويت على الدستور فى الاستفتاء الذى بدأ يوم أمس الثلاثاء، ويستمر لليوم، وقالت إنها خطوة تمهد الطريق لإجراء الانتخابات وسط عنف متزايد ضد الدولة وحملة كاسحة ضد المعارضة.

وأشارت الصحيفة إلى أن تمرير الدستور سيؤسس جدولا زمنيا لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية لتشكيل حكومة تحل محل الإدارة الحالية التى تتولى شئون البلاد منذ يوليو الماضى، ونقلت الصحيفة عن اللواء سامح سيف اليزل، الخبير الأمنى، قوله إن نتائج الاستفتاء على الدستور ستكون واحدة من أكثر المؤشرات أهمية لما إذا كان وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسى سيخوض سباق الرئاسة.

وتابعت الصحيفة قائلة إن الحكومة وأنصارها صوروا التصويت على أنه اختيار بين "الاستقرار" و"الإرهاب"، بعدما أعلنت الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، وقامت بتجريم أنشطتها الشهر الماضى، فيما أشارت الصحيفة إلى وصف التحالف المؤيد للإخوان للاستفتاء بأنه "استفتاء العار على دستور الجيش غير الشرعى"، على حد زعمهم.

ونقلت الصحيفة عن أحد بائعى الصحف قوله إنه سيصوت لأنه يحترم بلده ولأن هناك تنظيما إرهابيا يحاول أن يدمرنا، ويقول الخبراء، كما ذكرت الصحيفة إن الاستقطاب السياسى الكبير قد طغى على النقاش حول محتوى الدستور الجديد الذى يحصن الجيش من الرقابة المدنية.

يو إس إيه توداى:
الدستور قد يمثل نقطة تحول فى الاضطراب الذى تشهده مصر
تابعت الصحيفة بدورها تصويت المصريين على الدستور، وقالت إنه كان من الصعب إيجاد المصريين الذين يصوتون بـ"لا" فى الاقتراع الذى يمكن أن يكون نقطة تحول هامة فى الاضطراب الذى تشهده البلاد منذ اندلاع الثورة قبل ثلاث أعوام.

وأشارت إلى أن أغلب سكان القاهرة قالوا إنهم يدعمون الدستور، بما يشير إلى تأييد واسع، وإن كان مؤشر أيضا على أن من يعارضون الدستور ظلوا فى منازلهم إلى حد كبير.

ونقلت الصحيفة عن أحد المواطنين قوله إنه لو تم تمرير الدستور فإنه سيقود البلاد على الاستقرار ويسمح لنا بالمضى قدما فى العملية الديمقراطية، وتقول "يو إس إيه تودى" إن البعض توقع حدوث عنف فى البلد الذى تسوده الانقسامات السياسية، ومع حظر الإخوان المسلمين واعتبارهم تنظيما إرهابيا.

ونقلت الصحيفة عن محمد أبو الغار، رئيس الحزب الديقراطى الاجتماعى قوله "إننا نعتقد أن هذا الدستور أفضل بكثير من أى دستور سابق"، إلا انه استطرد قائلا إن الدستور الناجح لا يعنى أننا قد أنهينا خارطة الطريق"، وأضاف "أبو الغار" أن أى مخالفة فى إجراءات التصويت يمكن أن تكون علامة سيئة للغاية لفرص مصر فى تحقيق الديمقراطية، كما أن نسبة الإقبال مهمة.

وأشارت الصحيفة إلى أن طوابير الناخبين كانت قصيرة فى حى السبتية ومناطق أخرى بالعاصمة، كما قالت إن السعادة لم تكن سمة الجميع، فالبعض كان أقل سرورا، ونقلت عن أحد هؤلاء قوله إنه يقاطع الدستور، فهو لا يحب الإخوان المسلمين، لكنه ضد الجيش أيضا.

ومن جانبه قال زايد العلى، الخبير فى شئون الدساتير بالمعهد الدولى للديمقراطية والمساعدة الانتخابية، إن الدستور الذى يتم الاستفتاء عليه أفضل شكلا للديمقراطية من دستور 2012، فتم إدخال تغييرات مهمة على بعض البنود مثل دور الدين والمواد الخاصة بالحقوق، إلا أنه لا يوفر ضمانا بحماية تلك الحقوق، وتابع قائلا إن المشكلة دائما كانت أن الحقوق التى لا وجود لها لا يمكن تطبقها، ولا يوجد بند فى الدستور سيغير من هذا الأمر.

ووصف الخبير القانونى الدستور بأنه حلقة فى سلسلة طويلة من الفرص الضائعة منذ الصورة ضد مبارك التى وضعت مصر على طريق مضطرب نحو الديمقراطية.


كريستيان ساينس مونيتور:
خبير أمريكى: كثافة الإقبال والتصويت بنعم مهم يقلص ادعاء الإخوان بالشرعية
تطرقت الصحيفة إلى ذهاب المصريين للتصويت على الدستور، ونقلت عن مايكل حنا، الخبير فى الشأن المصرى بمؤسسة القرن الأمريكية، قوله إن نسبة الإقبال الكبيرة والتصويت بنعم بشكل كثيف مهم للحكومة المؤقتة لأنها تعتقد أنها يقلص الادعاء الدائم من جانب الإخوان المسلمين بالشرعية، وأضاف أن الحكومة سيكون لها الآن قاعدة انتخابية شعبية للشرعية التى يمكن أن تتخطى الانتخابات السابقة.

وأشارت الصحيفة إلى أن بعض الناخبين قالوا إن مشاركاتهم تعبر عن رفض للرئيس المعزول محمد مرسى ودعم لخارطة الطريق الجديدة، ونقلت عن واحدة من المصوتين فى لجنة بالدقى قولها إن الاستتفاء سيكون إنجازا لمظاهرات 30 يونيو ضد مرسى، وإنها تشعر بحماس شديد لإدلائها بصوتها وتأييدها للدستور.

وتابعت الصحيفة قائلة إنه على الرغم من الحملة الأمنية التى شنتها الدولة ضد الإخوان المسلمين بعد عزل مرسى، إلا أن الكثيرين يرون أن هذا الحملة ضرورية وأعربوا عن تأييد قوى للجيش والشرطة.

وانتقد "حنا" عملية الاستفتاء وقال إنها معيبة ولا تعبر عن تصويت حر، وفقا لما يراه، إلا أنه يضيف أن هذا ليس له صلة، فالإقبال الكبير والتصويت القوى بنعم يسحب كثير من الريح من أشرعة حركة احتجاج الإخوان المسلمين والتى لا يمكن أن تستمر على المدى الطويل من دون دعم شعبى، فى حين أن الإقبال الضعيف سينشط احتجاجات الإخوان.

ومن جانبه، قال الناشر هشام قاسم إن الكثيرين سيصوتون بنعم من أجل الاستقرار، والذى يعنى بالنسبة لهم الوظائف والغذاء، وأضاف أن التصويت ليس نزيها ووصف الحملة بأنها غير متوازنة، مضيفا أن الإخوان ليس بالفصيل الذى يحاول أن يكون له رسالة، بل يحاولون عرقلة العملية السياسية فى البلاد، ويلجأون إلى العنف والإرهاب وجميع الطرق لعرقلة العملية برمتها وليس الدستور، وهو ما رآه العديد من الناخبين كما تقول الصحيفة.


فورين بوليسى
المؤسسة العسكرية تتمتع بشعبية متزايدة.. الجيش لا يتدخل فى الحكم بشكل مباشر.. ترشح السيسى للرئاسة لن يفرق مع الجيش.. الإخوان يصبون طاقتهم داخليا وخارجيا لعرقلة خارطة الطريق

قالت المجلة بينما يذهب المصريون لصناديق الاقتراع للتصويت على مشروع الدستور الجديد فإن هذا هو أول اختبار انتخابى ستواجهه الحكومة المؤقتة المدعومة من الجيش، وعلى هذا النحو، فكل من المعارضين والمؤيدين يشاركون فى الاستفتاء ليس كتصويت على وثيقة دستورية، ولكن على الإدارة الجديد لمصر وعلى خريطة الطريق الحالية.

وتضيف المجلة فى تقرير لـ"إتش إيه هيلر"، الزميل بالمعهد الملكى للخدمات المتحدة، أن فى حين يراقب كل من بالخارج وينتظر المصريين نتائج الاستفتاء والتى تتزامن مع الذكرى الثالثة المرتقبة لثورة 25 يناير، يتسائل الجميع ثم ماذا بعد؟

ويتابع "بينما تقف قوى الدولة على نفس الجانب، ولكنهم ليسوا جميعا على نفس الصف، فالدولة فى مصر ليست جسدا واحدا، ولكنها مجموعة من المؤسسات المهتمة بالاستقلال عن بعضها البعض، فالمجلس الأعلى للقوات المسلحة له مصالحه الخاصة به، المنفصلة عن ما لوزارة الداخلية، والتى هى أيضا منفصلة عن مجلس الوزراء المؤقت برئاسة الدكتور حازم الببلاوى".

لكن بصفة جماعية يقول هيلر "إن الدولة تستمتع بتأبيد معظم الأجهزة الإعلامية المتاح استخدامها فى البلد، ولكن حين يتعطل هذا، فمن الواضح أن مجلس الوزراء المؤقت ربما يتمتع بأقل قدر من التأييد من شبكات الإعلام، حيث الانتقادات قد تكون هائلة".

وفى المجمل يمكن للدولة أن تعتمد على تأييد الأغلبية من الناس لاستمرار خارطة الطريق، ولكن هذا يرتبط غالبا بمدى شعبية المؤسسة العسكرية، إذ يحظى جيش مصر بشعبية كبيرة منذ يناير 2011 وحتى 3 يوليو، متمتعا بثقة ما بين 80 إلى 95 بالمائة من الشعب طبقا لاستطلاعات "غالوب" وآخرين، وفيما يشير الباحث البريطانى تراجع هذه الشعبية قليلا بسبب فقدان الجيش تأييد جماعة الإخوان المسلمين، التى أيدته ليصل إلى تلك النقطة، لكنه يقر أن المؤسسة العسكرية لا تزال تحتفظ بموقعها المتميز ضد أى قوة أخرى فى مصر.

ويقول إن السؤال هو: "ماذا يحدث لهذا التأييد سواء للدولة أو الجيش، إذا قرر الفريق عبد الفتاح السيسى الترشح للرئاسة؟"، ويضيف أنه إذا أقدم على الخطوة فمن المرجح ان يفوز بأغلبية ساحقة، لسيصبح هو المسئول بنفسه عن تقويم الدولة، فربما يكون الشخصية الأقوى على الإطلاق فى الدولة حاليا، لكنه لا يحكمها بشكل مفتوح، غير أن مع وجود السيسى فى الرئاسة، سوف يتغيير الأمر.

ويوضح "هيلر" أن السيسى كرئيس سيكون عليه مواجهة المشاكل الاقتصادية الشديدة، إضافة إلى المخاوف الأمنية، التى من المرجح أن تتفاقم لأشدها العام المقبل، ويتوقع الكاتب استمرار الهجمات العنيفة، سواء ازدادت حدة أو لم يعد رؤيتها، وبشكل عام فإن الهجمات التخريبية والاحتجاجات المستمرة، تؤثر على صورة مصر عالميا وبالتالى يساهم فى تباطؤ رجوع المستثمرين، فإذا لم يكن الرئيس القادم قادرا على التعامل مع هذه التحديات بطريقة ترضى الجماهير الواسعة من الشعب المصرى، فربما سينظم تشكيل ضده.

ويمضى "هيلر" متسائلا "إذا كان من الممكن حدوث ذلك رغم عدم وجود ضمانة بذلك لعدد من الأسباب فهل سيؤثر على المؤسسة العسكرية نفسها؟"، ويرد الكاتب بالنفى موضحا، إن حتى فى عهد حسنى مبارك، الذى كان رجلا عسكريا، فإن سقوطه كان من نفسه وليس من الجيش، ويؤكد أن الجيش لا يحكم بشكل مباشر ومفتوح فى مصر، حتى وإن كان هو المؤسسة الأقوى فى الدولة وله إمكانية الاعتراض على الحاكم، ويضيف طالما هناك وجوه مدنية يمكن إلقاء اللوم عليها، فمن الممكن للجيش تفادى التدقيق، سواء بوجود أو عدم وجود السيسى فى الرئاسة.

ويشير "هيلر" إلى أن الهدف الأوحد لجماعة الإخوان المسلمين حاليا هو عرقلة خارطة الطريق، أملا أن يقود هذا إلى تحسن ثروتها السياسية، لكن من غير الواضح بعد لماذا لم يؤدِ عدم الرضى عن الحكومة الحالية إلى زيادة شعبية الإخوان بشكل متوازٍ.

وتحدث الخبير البريطانى عن جهود الجماعة داخليا وخارجيا، لإحباط العملية السياسية فى مصر، وذلك عبر الاحتجاجات الداخلية باعتبارها المحرك الذى يسعى الإخوان من خلاله لإحداث ارتباك للعملية السياسية، وأيضا فى الخارج، من خلال مجموعات مختلفة وشبكات موالية للإخوان يضغطون على الحكومات الأجنبية للضغط على الدولة المصرية وزعزعة مكانتها عالميا، لكن يرى "هيلر" أنه من غير الواضح أن جماعة الإخوان تلقى لتأثير لهذه الجهود، فالمجتمع الدولى لا يرى، بشكل عام، عودة الإخوان للسلطة كحل عملى أو إمكانية زعزعة هيكل القوة المصرية كأمر مناسب.

علاوة على ذلك فإن الإخوان عاجزون بمعنى الكلمة من جذب تأييد أوسع داخل أو خارج مصر، فالإخوان بالفعل خسروا مساحة من التأييد الشعبى خلال فترة حكم مرسى، إذ وصلت قاعدة تأييدهم قبيل الإطاحة برئيسهم من السلطة بين 15 و20 بالمائة. وفيما واصلت وسائل الإعلام المصرية وصف الإخوان كجماعة إرهابية طيلة أشهر، فسيكون من الصعب استعادة تأييدها الشعبى، حتى لو أصبحت الحكومة الحالية غير شعبية، هذا علاوة على أن إصرار قيادات الجماعة مواصلة الخطاب الطائفى والمراوغة من خلال إلقاء اللوم على الدولة أو القوى الغامضة الموالية للدولة، فيما يتعلق بالهجمات التخريبية، يجعل من الصعب عليها استعادة شعبية قوية.

ويضيف "هيلر" إن الإخوان لديهم تحد آخر، وهو الحفاظ على تماسك تنظيمها، فقمع القوات الأمنية للدولة وهستيريا الإخوان فى كثير من وسائل الإعلام له عواقبه، ومن المعقول أن نعتقد أن مؤيدى الإخوان وأعضائها قد يتخلوا عنها وبأعداد كبيرة بعد أن قررت أن تستخدم أذرعتها فى مواجهة الدولة ودعم الجماعات التخريبية الموجودة وتراجع مفهوم إن الإخوان معارضة فى مواجهتها للدولة.

ويقول إن الجيد فى قصة "الطيب والشرير والقبيح" فى الملحمة المصرية من الصراع على السلطة أن الساحة السياسية ربما لا تجد دعم ما لا يزيد عن 5 إلى 10% من سكان البلاد، فتحت حكم مبارك، قليل من مجتمع الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان نادوا بالتغيير، ووجدوا المحفز للقيام بثورة 25 يناير فى 2011، لكن على مدار الثلاث أعوام المنصرمة، تضخم عددهم وأصبحوا قوة ملحوظة من مجموعات حقوق الإنسان وبعض وسائل الإعلام والشخصيات الهامة فى مختلف الأحزاب السياسية وبعض المثقفين ومنظمات المجتمع المدنى.
  


تم النشر بقلم :ليالي مصريه16/01/14, 11:39 am    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A








الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة