-

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

تم النشر بقلم :ليالي مصريه:21/12/13, 06:48 pm - -

 المشاركة رقم: #1
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35062
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
.:. متى تترك صلاة الجماعة....؟
 الأعذآر اللتي تبيح ترك الصلاة في الجماعه .. 


  


 بسم الله الرحمن الرحيم  
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  

 الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير الانام ومصباح الظلام وعلى اله وصحبه الكرام أما بعد : 

 الخوف أو المرض؛ 
 لحديث ابن عباس – رضي الله عنهما-  
 عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:  

 ”من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر“. 

 *المطر، أو الدحض؛ 
 لحديث ابن عباس – رضي الله عنهما- 
 أنه قال لمؤذنه في يوم مطير:  
 ”إذا قلت أشهد أن محمداً رسول الله، فلا تقل: حي على الصلاة، 
 قل: صلوا في بيوتكم، فكأن الناس استنكروا، 
 فقال: فعله من هو خير مني...“. 

 *الريح الشديدة في الليلة المظلمة الباردة؛  
 لحديث ابن عمر – رضي الله عنهما-  
 أنه أذَّن بالصلاة في ليلة ذات برد وريح، 
 فقال: ألا صلوا في رحالكم  
 ثم قال: 
 كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر المؤذن إذا كانت ليلة باردة ذات مطر، 
 يقول:  
 ”ألا صلوا في الرحال“ 
 وفي لفظ للبخاري:  
 ”أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر مؤذناً يؤذن، ثم يقول على إثره:  
 "ألا صلوا في الرحال" 
 في الليلة الباردة أو المطيرة في السفر“ 
 وفي لفظ لمسلم: 
 "أن ابن عمر نادى بالصلاة في ليلة ذات برد وريح ومطر، فقال في آخر ندائه: 
 ألا صلوا في رحالكم ألا صلوا في الرحال، 
 ثم قال: 
 إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر المؤذن إذا كانت ليلة باردة، أو ذات مطر في السفر أن يقول: 
 "ألا صلوا في رحالكم". 
 وعن جابر – رضي الله عنه- قال: 
 خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فمطرنا،  
 فقال:  
 ”ليصلِّ من شاء منكم في رحله“  
 والأفضل أن يأتي بألفاظ الأذان كاملة ثم يقول: 
 ”صلوا في بيوتكم“. 
 أو يقول: ”صلوا في رحالكم“. 

 *حضور الطعام ونفسه تتوق إليه؛ لحديث ابن عمر – رضي الله عنهما- 
 قال:  
 قال النبي صلى الله عليه وسلم:  
 ”إذا كان أحدكم على الطعام فلا يعجل حتى يقضي حاجته منه، وإن أقيمت الصلاة“؛ 

 ولحديث عائشة – رضي الله عنها- عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:  
 ”إذا وضع العشاء وأقيمت الصلاة، فابدؤوا بالعشاء“. 

 *مدافعة الأخبثين [البول والغائط]؛  
 لحديث عائشة – رضي الله عنها- قالت: 
 إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:  
 ”لا صلاة بحضرة الطعام ولا وهو يدافعه الأخبثان“. 

 *يكون له قريب يخاف موته ولا يحضره؛ 
 لحديث ابن عمر – رضي الله عنهما-  
 أنه ذكر له أن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل – وكان بدريّاً- 
 مرض في يوم جمعة فركب إليه بعد أن تعالى النهار، واقتربت الجمعة وترك الجمعة. 

 وعن أبي الدرداء – رضي الله عنه- قال: 
 "من فقه المرء إقباله على حاجته حتى يقبل على صلاته وقلبه فارغ". 

 فظهر أنه يتعذر بترك الجماعة بثمانية أشياء: 

 المرض، والخوف على النفس، أو المال، أو العرض، والمطر، والدحض [الوحل]، 
 والريح الشديدة في الليلة المظلمة الباردة، وحضور الطعام والنفس تتوق إليه، ومدافعة الأخبثين أو أحدهما، وأن يكون له قريب يخاف موته ولا يحضره. وتقدمت الأدلة على كل مسألة من هذه الأشياء. 

 وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. 

 ........ 
 من كتاب صلاة المؤمن للشيخ سعيد القحطاني 


تم النشر بقلم :ليالي مصريه21/12/13, 06:48 pm    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A








الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة