-

جديد اليوم على ليالي مصرية

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

تم النشر بقلم :ليالي مصريه:16/11/13, 01:01 pm - -

 المشاركة رقم: #1
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35059
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
الصحافة العربية والعالمية وابرز عناوين صحافة القاهرة الصادرة بتاريخ 16/11/2013
 

  "صحافة القاهرة".. رجال أعمال ووزراء وفنانون فى قوائم زيارة "مبارك" بعد الإقامة الجبرية.. النيابة ستطلب اليوم عودة "مبارك" إلى الحبس.. نائب رئيس الوزراء: لا إقصاء لأى طرف سياسى وتأجيل قانون "حسن النية" 




صحافة القاهرة
إعداد- أحمد عبد الرحمن


موسكو تعلن عن أول مناورات عسكرية "تكتيكية" مشتركة بين روسيا ومصر.. الكنيسة ترفض كوتة الأقباط بأغلبية 30 صوتاً مقابل صوت.. رفع التصنيف الائتمانى لمصر لأول مرة منذ ‏14‏ عاما.. كان هذا أبرز ما تناولته صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم، السبت..



كشفت مصادر من داخل مستشفى المعادى العسكرى أن إدارة مستشفى المعادى العسكرى تلقت العشرات من طلبات المشاهير، ونجوم الفن والمجتمع، ورجال الأعمال لزيارة الرئيس الأسبق، بعد انتهاء إقامته الجبرية مما اضطر إدارة المستشفى إلى إعداد قائمة بالأسماء وعرضها على مبارك لمعرفة رغبته فى مقابلة تلك الشخصيات من عدمه.

وقالت المصادر أن مبارك يتابع ما يحدث فى الشارع المصرى من خلال مشاهدة الفضائيات أو قراءة الصحف، من جانبه أكد كريم حسين أدمن صفحة "آسفين يا ريس"، أن أعضاء صفحة "آسفين يا ريس" لم يتمكنوا حتى الآن من مقابلة مبارك.

كشف وزير الدفاع الروسى "سيرجى شويجو" عن اتفاقه مع نظيره المصرى الفريق أول "عبدالفتاح السيسى"، أثناء لقائهما بالقاهرة أمس الأول على توقيع اتفاقية تعاون مشترك فى المستقبل القريب بين القوات المسلحة الروسية والمصرية، فضلا عن الاتفاق على إجراء مناورات مشتركة لمكافحة الإرهاب والقرصنة، وعلى تبادل وفود مشتركة للقوات البحرية والجوية بين البلدين وعبر عن الأمل بأن يصبح لقاء "2+2" انطلاقة جديدة للعلاقات بين البلدين.

ونقلت وكالة "إيتار تاس" الروسية للأنباء عن شويجو قوله أن البلدين اتفقتا على إنشاء فريق عمل سيقوم بإعداد مشروع الاتفاقية هذه، مشيرًا إلى أن الجانبين بحثا كذلك تعزيز التعاون فى مجال تعليم العسكريين وتدريب الكوادر للقوات المسلحة.

وقال شويجو إنه اليوم ناقش مع نظيره المصرى كافة المسائل المتعلقة بمكافحة الإرهاب والقرصنة، و"حددنا عددًا من الخطوات، بما فى ذلك إجراء مناورات تكتيكية مشتركة".

◄ ضبط 125 حالة تهرب ضريبى بـ6.3 مليار جنيه
◄ 3 أحزاب إسلامية تزور المعزول لإقناعه بأن عودته مستحيلة
◄ سفارة الخرطوم تتبرأ من حملة إعلامية بالسودان ضد مصر
◄ مستشارة أوباما: الشعب أطاح بـ"مرسى".. وحكم "الإخوان" أحبط المصريين




لأول مرة منذ ‏14‏ عاما‏، تم رفع التصنيف الائتمانى لمصر‏، حيث أعلنت مؤسسة ستاندرد آند بورذ رفع التقييم الائتمانى السيادى لمصر من مستوى ‏CCC+/C‏ إلى مستوى ‏B-/B‏ على ديونها بالعملة المحلية والأجنبية‏، وذلك فى المدى القصير والطويل‏.‏

ويمثل ذلك تحولا مهما، حيث كان قد تم تخفيض تصنيف مصر نحو10 مرات، خلال الـ14 عاما الماضية، منها 6 مرات عقب ثورة يناير2011، و4 مرات خلال الفترة من1999 حتى2010.

وذكر بيان للمؤسسة، أن السلطات المصرية وفرت ما يكفى من النقد الأجنبى لتلبية الاحتياجات التمويلية للميزانية والمدفوعات الخارجية فى الأجل القصير.


فى خطوة لتصحيح مسار التعامل مع مشكلة سد النهضة الإثيوبى، يصدر المستشار عدلى منصور رئيس الجمهورية خلال أيام، قرارا جمهوريا بتشكيل لجنة قانونية تتولى وضع خطة للدفاع عن حقوق مصر التاريخية فى النيل‏، استنادا إلى قواعد القانون الدولى، والاتفاقات المنظمة للانتفاع بمياه النهر‏.

ويعكس تشكيل هذه اللجنة نهجا مصريا جديدا فى التعامل مع مشكلة سد النهضة الإثيوبيين ينطلق من دراسة الجوانب القانونية للأزمة، وتحديد مدى توافق ما تقوم به إثيوبيا من منشآت على النهر، مع مبادئ القانون الدولى دون الاكتفاء بمناقشة الجوانب الفنية للسد، والتفاوض بشأنها، كما يحدث حاليا، وذكرت مصادر لـالأهرام، أن اللجنة القانونية ستتولى تحديد الجهة الدولية المزمع عرض النزاع عليها فى حالة عدم الوصول إلى اتفاق مع إثيوبيا بصورة كاملة، على أن يسير هذا الإجراء بالتوازى مع طريق التفاوض، نظرا لما يربطنا بإثيوبيا من علاقات قديمة طيبة.

◄ 332 مليون جنيه لمشروعات الصرف الصحى فى المناطق المحرومة
◄ رفع الإشغالات ومكافحة مخالفات البناء فى القاهرة
◄ تثبيت أفراد الأمن بجامعة القاهرة وزيادة رواتبهم
◄ قرار جمهورى بالموافقة على ميثاق منظمة الدول الثمانى للتعاون الاقتصادى





أكد د.زياد بهاء الدين، نائب رئيس الوزراء للشئون الاقتصادية ووزير التعاون الدولى، انتهاء زمن إصدار قرارات "منتصف الليل"، وقال إن أية قرارات للحكومة سوف تصدر بعد التشاور مع مختلف التيارات وذوى الشأن وبعد العرض للمناقشة أمام كل الأطراف، جاء ذلك خلال لقاء د.بهاء الدين مع أعضاء الغرفة التجارية الأمريكية بمصر برئاسة أنيس أكليمندوس.

وأضاف مؤكدا على عدم إقصاء أى طرف من العملية السياسية وذلك فى إطار حل الأزمة الراهنة التى تمر بها مصر، ولكن بشرط الالتزام بنبذ العنف، ولن يتم قبول أية أحزاب لا تلتزم بالسلمية، وقال إنه سيتم فتح الأبواب لهذه الأحزاب التى تلتزم بالشروط ومن لا يلتزم "غير مقبول".

ونفى د.بهاء الدين وجود صفقة سرية تم فى إطارها التخلص من فصيل معين مشيرا إلى أن المصريين خرجوا يوم ٣٠ يونيو الماضى للتظاهر ضد نظام أساء للديمقراطية، وهناك تصميم من الحكومة على استكمال خارطة الطريق فى المواعيد المحددة مهما كانت التحديات، وذلك بدعم من الشعب والحكومة والتى لن تعتمد على حسن النية فقط.

أكد محمد إبراهيم، وزير الداخلية، أن أجهزة الوزارة المختلفة بدأت بالفعل فى تنفيذ خطة تأمين البلاد خلال الاحتفالات المقامة بمناسبة ذكرى محمد محمود، والتى سيتم من خلالها مواجهة أى خروج على القانون وإجهاض أى تداعيات تهدد الاستقرار والأمن العام، وذلك بقدر كاف من الحسم فى إطار ما رسمه القانون لرجال الشرطة. ‬

وحذر الوزير من أى محاولة للمساس بأمان المواطنين أو سلامة المنشآت والممتلكات العامة والخاصة، قائلاً إن أجهزة الأمن ترصد بدقة جميع الدعوات التى تطلق عبر شبكات التواصل الاجتماعى لإحداث فوضى فى البلاد، ‬قائلا: إن حماية أمن البلاد ليس مجالاً ‬للمزايدة أو مسرحاً ‬لتحقيق المكاسب.‬

◄ الحكومة مستمرة حتى نهاية الفترة الانتقالية
◄ مشروع جديد للكهرباء باستثمارات إيطالية
◄ "‬الخمسين" ‬توافق على إنشاء مجلس اقتصادى مستقل
◄ نادى النيابة الإدارية: ‬ ‬استقالة رئيس الهيئة سابقة فى تاريخ القضاء



أدى الرئيس المعزول محمد مرسى ثانى صلاة للجمعة داخل سجن برج العرب أمس، وسط حراسة أمنية مشددة فى مصلى خاص ملحق بزنزانته، وبحضور اللواء محمد راتب، مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون، و8 من ضباط وأفراد التأمين فقط.

وقالت مصادر أمنية إن مرسى حرص على الاستعداد لصلاة الجمعة منذ العاشرة صباحا داخل الزنزانة المخصصة لحبسه الانفرادى فى انتظار فتح الأبواب فى وقت الصلاة فقط، قبل إغلاقها حتى السابعة من صباح السبت حسب لوائح السجون، وأنه ارتدى ملابس بيضاء أحضرتها أسرته.

أحيا العشرات من المواطنين الشيعة ثانى أيام ذكرى استشهاد الإمام الحسين أمس أمام ضريحه بمسجده بالقاهرة ونظموا حلقات ذكر صغيرة وتبادلوا العزاء فى الطقس المعروف بـ"مجالس عزاء عاشوراء"، بعد يوم من المشادات التى وقعت أمس الأول بينهم وبين مجموعات سلفية أدت إلى منع الاحتفالات.

بدأ إحياء الذكرى بقيام مجموعة من الشيعة بشغل الصفوف الأولى أمام الضريح المغلق بقرار من وزارة الأوقاف منذ أمس الأول، ثم أدوا طقوسهم دون لفت الأنظار حيث قاموا بضرب رؤوسهم ضربات خفيفة وقراءة القرآن، ثم تبادلوا العزاء وتمسحوا بباب الضريح وقضبانه، وألقى أحدهم خطبة عن سيرة الإمام الحسين وآل البيت قابلها المجتمعون حوله بالبكاء.

◄ خطة لإحياء المتحف المصرى لـ"سيرته الأولى"
◄ رفع درجة التصنيف الائتمانى لمصر.. والمالية: خطوة لاستعادة الثقة
◄ "فيسك": تقديس المصرين لـ"السيسى" لن يستمر إذا انهار الأمن والاقتصاد
◄ "المشروع النووى" ينطلق فى يناير.. ومنافسة "أمريكية- روسية" لإنشاء أول مفاعلين



تنظر محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمود كامل الرشيدى، اليوم السبت، رابع الجلسات السرية لمحاكمة الرئيس الأسبق، "حسنى مبارك" ونجليه "علاء" و"جمال"، ووزير داخليته، حبيب العادلى، و6 من كبار مساعديه السابقين، ورجل الأعمال الهارب حسين سالم، المتهمين بقتل المتظاهرين السلميين خلال أحداث ثورة 25 يناير والرشوة وإهدار المال العام فى صفقة بيع الغاز الطبيعى لإسرائيل.

ومن المقرر أن تستمع هيئة المحكمة المنعقدة فى أكاديمية الشرطة إلى شهادة رئيس الوزراء الأسبق، أحمد نظيف، ومساعد وزير الخارجية لمكتب الوزير، السفيرة وفاء نسيم، بعدما ألزمتها المحكمة بإحضار جميع المكاتبات الصادرة من وزارة الخارجية إلى وزارة الداخلية خلال الفترة التالية لـ25 يناير 2011، حول المشاهدات فى قطاع غزة والمقدمة من القنصل المصرى برام الله.

عقدت الكنيسة الأرثوذكسية اجتماعاً مع عدد من رجال الأعمال والقانون والشخصيات العامة القبطية فى مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، مساء الأربعاء الماضى، بحضور البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بعيدا عن أنظار وسائل الإعلام لمناقشة موقف الكنيسة من التعديلات الدستورية المقترحة فى لجنة الخمسين.

وبدأ الاجتماع فى التاسعة مساء فور انتهاء العظة الأسبوعية للبابا وانصراف الصحفيين والمصورين، وتم خلاله مناقشة فكرة المطالبة بـ"كوتة" برلمانية للأقباط التى تم طرحها فى مؤتمر نشطاء الأقباط قبل 6 أيام، وشهد تهديدات بامتناع الأقباط عن المشاركة فى الانتخابات البرلمانية المقبلة.

◄ مصر تودع كأس العالم اليوم
◄ لا جديد فى مظاهرات "الإخوان" بعد "الطوارئ"
◄ التحقيق مع 7 تكفيريين فى شمال سيناء.. وزيادة الدوريات الأمنية فى الإسماعيلية والسويس
◄ تجديد حبس قائد "أنصار بيت المقدس" 15 يوماً ومواجهته باتصالاته مع "القاعدة"


   صحافة عربية: طهران: تهديدات أمريكا وإسرائيل "مزحة" 





 أخبار مصر - السبت 16 نوفمبر 
* طهران: تهديدات أمريكا وإسرائيل "مزحة".
* قلق أممي لترحيل اللاجئين السوريين من دول أوروبية.
* الجبهة الشعبية التونسية: النهضة مصرة على المراوغة مثل مرسي.



 الاتحاد الإماراتية 


* طهران: تهديدات أمريكا وإسرائيل "مزحة".
* ألبانيا ترفض طلباً أمريكياً لتدمير "الكيماوي" السوري في أراضيها.
* أنقرة ترفض "الإدارة الانتقالية" الكردية وتلوح بالتحرك.
* قافلة دولية تغيث 42 ألف سوري بريف حمص.
* ناشطون فلسطينيون يهدمون مقطعاً من الجدار العازل.
* الاحتلال يصادق على إنشاء حديقة تقطع الأحياء المقدسية.
* الشرطة البحرينية تتصدى لمجموعة تخريبية.
* تحذير من إعلان "الحوثيين" دولة مستقلة شمال اليمن.
* مسؤول دولي يدعو قوات العراق إلى احترام حقوق الإنسان.
* إغلاق مساجد ديالي بسبب استهداف الأئمة السنة.
* تظاهرات في تونس تطالب برحيل الحكومة.
* صراع بالحزب الحاكم في الجزائر على خلفية ترشيح بوتفليقة.
* 150 مليون دولار لمساعدة منكوبي الفلبين.



 الخليج الإماراتية 


* قلق أممي لترحيل اللاجئين السوريين من دول أوروبية.
* أثرياء سوريون يدفعون أموالاً طائلة للهجرة غير الشرعية.
* كوريا الشمالية تنفي تقديم مساعدات عسكرية لدمشق.
* الأمم المتحدة تؤكد سيادة الشعب الفلسطيني على موارده.
* متظاهرون أردنيون يطالبون بسحب الثقة من برلمان "الفرقعات الوهمية".
* نائب أردني يقترح تجنيس أثرياء مقابل الاستثمار.
* اليمن يطالب بتقديم الدعم لمواجهة الهجرة الإفريقية.
* إيران تتمسك بـ "إرادة الشعب" في أي اتفاق حول النووي.
* واشنطن تدعو رعاياها للابتعاد عن التظاهرات في مصر.
* قوات الجيش والشرطة تواصل ملاحقة جيوب الإرهاب في سيناء.
* السودان يتهم جماعات متمردة بعرقلة ترسيم الحدود مع دولة الجنوب.
* الجبهة الشعبية التونسية: النهضة مصرة على المراوغة مثل مرسي.
* مقتل عنصري شرطة بإطلاق نار في داغستان.
* متطرفون يحتجون على زيارة وفد إسلامي إلى ميانمار.


 
  الصحف البريطانية: استقبال الروس بالسجادة الحمراء يهدد التحالف المصرى الأمريكى.. روبرت فيسك: السيسى استطاع أن يحقق شعبية كبيرة بين المصريين لكنها لن تستمر لو تدهورت الأوضاع الأمنية أو الاقتصادية  



إعداد ريم عبد الحميد




إندبندنت: استقبال الروس بالسجادة الحمراء يهدد التحالف المصرى الأمريكى

قالت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، إن استقبال مصر لواحد من أهم الوفود الروسية، التى زارت البلاد فى السنوات الأخيرة بالسجادة الحمراء، يثير التكهنات بأن التحالف المصرى الأمريكى المستمر منذ عقود يواجه تهديدا بعد الانتقادات الغربية لما وصفته بالانقلاب العسكرى.

وأشارت الصحيفة إلى أنه على الرغم من حرص وزير الخارجية نبيل فهمى إلى استبعاد أى أشارة ببرود العلاقات مع الولايات المتحدة، وأصر على أن زيارة الروس هدفها تعزيز العلاقات مع موسكو، وليس هدم علاقات قائمة بالفعل، إلا أنه نظرا لمدى فتور التحالف المصرى الأمريكى فى الأشهر الأخيرة، فإن بعض المحللين يرون الزيارة بمثابة ضربة لواشنطن، فيقول أليكسى مالاشينك، الخبير بالشأن الروسى بمؤسسة كارنيجى، إن العلاقات بين مصر الولايات المتحدة تدهورت منذ الصيف، والمصريون يحلمون الآن بإمكانية تحسين العلاقات مع روسيا، وقد قاد وفد موسكو وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، لكنه شمل أيضا وزير الدفاع سيرجى شويجو، الذى أدى وجوده ضمن الوفد إلى تكهنات بأن مصر ربما تخطط لإعادة توجيه سياستها الخارجية بتوقيع اتفاق سلاح مع موسكو.

لكن الصحيفة أشارت إلى أن المسئولين سعوا إلى تهدئة التكهنات، حيث نقلت وكالة أنباء روسية عن شركة سلاح فى موسكو، قولها إنه لا يوجد مثل هذا الاتفاق.

ونقلت الإندبندنت عن الكاتب محمد سلماوى، الذى انضم إلى وفد شعبى مصرى، زار موسكو الشهر الماضى قوله إنه يأمل أن تؤدى زيارة الوفد الروسى إلى خلق عنصر التوازن فى العلاقات الدولية لمصر، وأضاف أنه سيكون مفيدا لو أن مصر لم تكن معتمدة بشكل تام على دولة واحدة.

من جانبها، قالت وكالة "آسوشيتدبرس" الأمريكية، إن المحادثات المصرية والروسية، يمكن أن تؤشر لتحول كبير فى سياسة القاهرة الخارجية، مضيفة أن المحادثات بين وزيرى خارجية مصر وروسيا تأتى وسط توترات فى علاقة مصر بالولايات المتحدة.

روبرت فيسك: السيسى استطاع أن يحقق شعبية كبيرة بين المصريين لكنها لن تستمر لو تدهورت الأوضاع الأمنية أو الاقتصادية

قال الكاتب البريطانى البارز روبرت فيسك، إن الفريق أول عبد الفتاح السيسى، وزير الدفاع استطاع أن يفوز بعقول وقلوب الشعب، لكن لو تدهور الوضع الأمنى، أو الاقتصادى، فإن هذه الشعبية ربما لن تستمر.

ويقول فيسك فى مقاله اليوم بصحيفة "الإندبندنت" البريطانية، "هل كان من الممكن أبدا أن نتخيل أننا سنشهد تمجديا للفريق السيسى، ربما تفعل مصر شيئا ما للعسكريين، فقد ذكرنا المقربين من الرئيس الأسبق حسنى مبارك دائما أنه كان بطل سلاح الجو فى حرب أكتوبر 1973، حتى وإن كان هذا دفع البعض للاعتقاد أن ضربته كانت الوحيدة التى شنتها القوات الجوية المصرية، والسادات كان يحب الزى الرسمى العسكرى عندما كان رئيسا، وبالطبع كان لعبد الناصر ملايين من المعجبين به.

ويصف فيسك شعبية الفريق السيسى بالعبادة التى ذهبت إلى مدى بعيد، فالصحفيون معجبون به، والشعب يأكل حلوى تحمل صوره، والآن فإن المصريين يمررون مئات من رسوم الدولارات التى تحمل صوره بدلا من بنجامين فرانكلين.

ويمضى فيسك قائلا، إن المصريين ربما يكونون ممتنين للغاية لقائد جيشهم لقيامه بعزل مرسى وتحويله للمحاكمة بتهمة قتل المتظاهرين المعاديين للإخوان المسلمين، لكن يجب أن يكون هناك حدود، ويتابع فيسك قائلا إن السؤال الوحيد الذى سيواجهه أى شخص أجنبى فى القاهرة فى هذه الفترة، هو هل ما حدث انقلاب أم ثورة؟ فلو قلت إنه انقلاب، فإنك ستكون من أنصار الإخوان، ولو قلت إنها ثورة، أو بعبارة أخرى استمرارا لثورة يناير، فأنت مع السيسى.

ويصف فيسك محاكمة مرسى بأنها سياسية، مستشهدا على ذلك بعدم محاكمة وزير الداخلية الحالى بنفس تهمة قتل المتظاهرين، على حد قوله، ويتساءل: هل يعتقد أى أحد أن مرسى سيحصل على البراءة، ويقول إن العالم الخارجى يتقبل هذا الهراء، فوزير الخارجية الأمريكى جون كيرى استخدم الكلمات الرقيقة مع السيسى، وأشاد بالتقدم نحو الحكم المدنى.

وينتقد فيسك ذلك، ويقول هل كان كيرى يقصد أن المصريين يحبون أن تطيح الجيوش بالرؤساء المنتخبين، ويستدرك قائلا إن الملايين من المصريين يتقبلون الآن تفسير ما يحدث بأنه حرب على الإرهاب.

ويمضى الكاتب قائلا "إن المصريين انتقدوا تعامل مبارك مع الشعب على أساس أنهم أبناؤه، وقد كرر هذا الأمر فى خطابه الأخير حتى كبر الشعب ليعرف الحكومة من هم الأطفال فعلا، لكن هل يريد المصريون أن يكونوا أطفالا من جديد، وهناك أصوات قليلة من التعقل التى تنتقد روح الخوف الجديدة التى تؤثر فى مصر. ومنهم الكاتبة نيرفانا محمود، التى كتبت تقول إن السيسى استطاع بشكل واضح أن يفوز بقلوب وعقول المصريين لسبب ما، ويراه الناس القيادة والمهارة الجيدة التى افتقر إليها مرسى.

وتساءلت هل يجب أن تحمى هذة الشعبية السيسى من الانتقادات، ورأت نيرفانا أن الإجابة تكمن فيما أراده المصريون عندما نزلوا إلى الشوارع فى 30 يونيه. فلو أرادوا حقا الإطاحة بالفاشية الإسلامية، فيجب أن يتنصلوا من الفاشية القمعية أيضا، وأن يقاوموا إغراء وضع السيسى فى مكانة خاصة مقدسة.

وختم فيسك مقاله قائلا، إن مسئول حكومى كبير صرح له بأن السيسى يجب أن يكون حذرا. فحتى الآن الوضع على ما يرام له، لكن انتظر حتى يحدث أمر سيئ، مثل تدهور الاقتصاد أو تراجع الأمن أو مزيد من التفجيرات، فسيتحمل المسئولية. فالسيسى لن يقضى وقتا طيبا إلى الأبد.


فاينانشيال تايمز:مصر وروسيا يستعدان لعهد جديد من التعاون العسكرى

علقت الصحيفة على زيارة الوفد الروسى لمصر، وقالت إن وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسى، أعلن عن عهد جديد من التعاون العسكرى المصرى مع موسكو.

وأضافت قائلة، إنه على الرغم من عدم الإعلان عن صفقات عسكرية، فإن كلا الطرفين بدا حريصا على الاحتفال بما وصف بأنه إعادة تقارب فى العلاقات التى فترت منذ السبعينيات، ونقلت الصحيفة عن عضو بالوفد السورى قوله إنه فى حين أن تمت مناقشة مبيعات أسلحة محتملة تقدر بحوالى مليار دولار، فلم يتم التوصل إلى اتفاق.

وقال روسلان بوكوف، عضو المجلس الاستشارى لوزارة الدفاع المصرية، إن حزمة بهذا الحجم لا تعنى بالضرورة بيع معدات، ولكن ربما تعاون أكبر بما فى ذلك أهداف السياسة الخارجية.

وأضاف أنه من بين المعدات التى يحرص عليها المصريون طائرات ميج 29 المقاتلة، كما أنهم فى حاجة ماسة إلى تطوير أنظمة دفاعهم الجوى، ومن شأن إبرام صفقة فى إطار ما تمت مناقشته أن تمثل انتعاشا كبيرا فى العلاقات العسكرية، التى كانت وثيقة من قبل بين البلدين.

وعلى الرغم من أن الزيارة الروسية رافقها كثير من الجعجعة فى كلا البلدين، على حد وصف الصحيفة، بوفود دبلوماسية شعبية فى كلا الاتجاهين، وكان فى استقبال سفينة حربية روسية تحية بالمدفعية فى الإسكدرية، إلا أن المحللين يقولون إن فرص الاقتراب من صفقات بأسلحة لاسيما الطائرات المقاتلة، تبدو ضئيلة.

ويقول صموئيل شاراب، المحلل بالمعهد الدولى للدراسات الإستراتيجية فى واشنطن، إنه يرجح أن هذه محاولة للحصول على تنازلات من الولايات المتحدة، ونظرا للتاريخ وقضايا التدريب التى يقوم بها الجيش المصرى، فربما يكون هذا شىء لن يرغب الجيش فى القيام به.

ومع ذلك، قالت الخارجية الروسية ومسئولون أمنيون، إن المحادثات رفيعة المستوى جزء من دفعة من جانب موسكو للاستفادة من الضعف الأمريكى فى الشرق الأوسط.

ويشير المحللون إلى أن الحكومة الروسية تشعر بعدم ارتياح شديد من أن حلفائها التقلديين فى المنطقة ينهارون.

  


تم النشر بقلم :ليالي مصريه16/11/13, 01:01 pm    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A








الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة