-

جديد اليوم على ليالي مصرية

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

تم النشر بقلم :ليالي مصريه:07/10/13, 05:47 pm - -

 المشاركة رقم: #1
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35062
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
الصحافة العربية والعالمية وابرز عناوين صحافة القاهرة الصادرة بتاريخ 7/10/2013
 

  "صحافة القاهرة": وزير الإنتاج الحربى: ضغوط لمنعنا من إنتاج الأسلحة.. والرئيس يبدأ اليوم أولى جولاته الخارجية بزيارة "السعودية" و"الأردن".. ووزير الرى يصف تصريحات رئيس وزراء إثيوبيا بأنها خطوة للأمام 




صحافة القاهرة
كتب سمير حسنى وأحمد عبد الرحمن



الرئيس منصور يبدأ اليوم أول جولة خارجية إلى السعودية والأردن، هيئة الإسعاف: سقوط 15 قتيلاً و90 مصاباً فى مواجهات بالقاهرة والمنيا وبنى سويف، "المالية": إعلان نتائج الإصلاحات الهيكلية الشاملة للأجور فى يناير، الشرطة: ضبط 25 إخوانياً بحوزتهم 51 قنبلة قبل تفجيرها بمترو "الزراعة"، كان هذا أبرز ما تناولته صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الاثنين.



أكد الفريق رضا حافظ وزير الإنتاج الحربى، أن هناك دولاً حاولت منع مصر من إنتاج الأسلحة فى الفترة الأخيرة، وعلى الرغم من تلك المحاولات فإن هذا لا يؤثر على طبيعة العمل العسكرى، ونعمل على تنوع الأسلحة وبالتالى لا يقف عند توفير احتياجات القوات المسلحة من دولة بعينها.

يبدأ الرئيس عدلى منصور اليوم الاثنين، أول جولة خارجية له منذ توليه مهام منصبه فى شهر يوليو الماضى، ويزور السعودية والأردن، وكان من المقرر أن تشمل الجولة الخليجية الكويت والإمارات، إلا أنها تأجلت بسبب التنسيق.

◄ رئيس بعثة الحج: ارتفاع الوفيات فى صفوف الحجاج إلى 4 حالات
◄ التحقيق مع عضوى "تنظيم القاعدة" بعد نقلهما من مطروح
◄ اتحاد الكرة ينتظر عمرو زكى للتحقيق فى فى واقعة "خلع البنطلون"
◄ اليوم السابع يطلق موقع "كايرو بوست" فى ذكرى انتصارات أكتوبر
◄ قطر تدعم البشير بمليار جنيه إسترلينى لمواجهة الثورة السودانية



حذر الدكتور محمد أبوشادى وزير التموين تجار الحديد من أن الوزارة على استعداد لفرض تسعيرة جبرية على منتجات حديد التسليح إذا وجدت أن هناك ارتفاعا غير مبرر فى الأسعار.

رحب الدكتور محمد عبد المطلب - وزير الموارد المائية والرى بتلك التصريحات الإيجابية لرئيس الوزراء الإثيوبى بخصوص سد النهضة ووصفها بأنها تمثل خطوة للأمام فى مجال إدارة الموارد المائية بين دول حوض النيل، والتى تؤكد بدورها تفعيل توصيات اللجنة الثلاثية الدولية بخصوص سد النهضة، وأيضا الاتفاق على آلية تخزين المياه بالسد وأسلوب إدارته وتشغيله، مشدَّد على أهمية القيام بتلك الإجراءات لتحقيق المنفعة المشتركة لكل من مصر والسودان وإثيوبيا.

◄ الأوقاف تلغى إشراف الجمعية الشرعية على مسجد الفتح بالمعادى
◄ لأول مرة: تأمين على اللاعبين المحترفين بمصر
◄ ليبيا تدين العدوان الأمريكى على أراضيها



فى الوقت الذى احتفل فيه المصريون أمس بالذكرى الأربعين لنصر أكتوبر، فى أجواء كرنفالية فى ميادين القاهرة والمحافظات، حاولت جماعة الإخوان وأنصارها اقتحام ميدان التحرير، لكن احتجاجاتها فشلت فى دخول الميدان وتراجعت بصورة ملحوظة مع تصدى قوات الأمن والأهالى لهذه المظاهرات.

وقال رئيس هيئة الإسعاف الدكتور أحمد الأنصارى إن المواجهات أسفرت عن سقوط 15 قتيلا منهم 13 فى القاهرة واثنين فى بنى سويف و90 مصابا تم نقلهم إلى المستشفيات لتلقى العلاج.


قال النقيب محمد سرحان معاون مباحث قسم أول شبرا الخيمة، إن القوات الأمنية بمحطة مترو كلية الزراعة أحبطت محاولة عدد من مؤيدى الإخوان من تفجير المحطة، واستطاعت القبض على 25 متهماً ينتمون لجماعة الإخوان أثناء اشتباكهم مع مستقلى المترو، وعثر بحوزتهم على 51 قنبلة يدوية قبل تفجيرها.

وأضاف فى تصريحات خاصة لـ "الشروق" أنه أثناء وجود مسيرة مؤيدة للإخوان بداخل محطة كلية الزراعة حدثت بينهم وبين مستقلى المترو مشادات كلامية تطورت إلى اشتباكات بالأيدى حاولت قوة تأمين المحطة التدخل لفضها وتابع أن منظمى المسيرة فور رؤيتهم للقوة الأمنية أطلقوا عليها أعيرة نارية وزجاجات مولوتوف، ولم تسفر الطلقات عن إصابة أى شخص، واستطاع عدد منهم الفرار قبل إلقاء القبض عليهم.


◄ مئات الآلاف يحيون ذكرى انتصارات أكتوبر فى "ميدان الثورة" والمحافظات
◄ هدايا من طائرات الجيش للمواطنين فى الميادين
◄ الحكومة تتوسع فى "تنمية القناة" بضم سيناء والمناطق الصناعية للمشروع
◄ فشل مخطط الجماعة لتشويه الاحتفالات فى المحافظات



فى أول حوار صحفى له، اختص وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسى "المصرى اليوم" بحديث شامل عن تفاصيل الأحداث التى شهدتها مصر خلال العام الماضى، ورؤيته للتطورات الجارية بعد ثورة 30 يونيو.

وقال وزير الدفاع فى الحوار الذى تنشر "المصرى اليوم" الجزء الأول منه فى عدد الاثنين، : "كانت تفصلنا عن الحرب الأهلية شهران، وقلت للرئيس السابق محمد مرسى لقد فشلتم وانتهى مشروعكم"، مشيرًا إلى أنه قال للرئيس المعزول فى آخر اجتماع للمجلس الأعلى للقوات المسلحة: "الوطن فى خطر وعليك التجاوب مع مطالب الشعب".

وأوضح فى الحوار أن "ولاء القوات المسلحة للدولة والوطن وولاء جماعة الإخوان للجماعة ولأمة لا ترتبط بالوطن"، مضيفًا: "كانت تقديراتنا أننا لو وصلنا لمرحلة الاقتتال الداخلى فلن يحول الجيش دون تداعياتها".

كشفت جيهان عبد الرحمن القائم بأعمال رئيس الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة عن أن الدكتور حازم الببلاوى رئيس مجلس الوزراء يدرس حاليا وضع مبلغ قطعى للحد الأقصى للأجور أقل من 50 ألف جنيه، فيما قال أحمد جلال وزير المالية إن المجلس القومى للأجور سيعلن ما توصل إليه بشأن الإصلاحات الهيكلية الشاملة فى الأجور فى يناير المقبل.

وقالت "جيهان": إن الدكتور أشرف العربى وزير التخطيط والدكتور أحمد جلال وزير المالية يشرفان على وضع اللمسات الأخيرة تمهيدا لتطبيق الحد الأقصى ببعض الجهات الحكومية لأن تطبيق الحد الأقصى وفق قرار رئيس مجلس الوزراء الأسبق الدكتور كمال الجنزورى بما يعادل 35 مثل الحد الأدنى سيجعل هذه المنظومة مليئة بالتشوهات".

◄ "منصور" اعتذارات الإخوان لا تكفى ولا بد من تغيير الممارسات
◄ جيهان السادات تطالب المواطنين من أمام قبره بـ"دعم الجيش"
◄ اجتماع سرى بـ"الإخوان المنشقين" لبحث الانضمام لـ"مصر القوية"
◄ خالد داوود يتهم قيادات "الإخوان" بالتحريض على قتله



يقوم الرئيس عدلى منصور اليوم بأول جولة خارجية له منذ توليه الرئاسة فى يوليو الماضى، يزور الرئيس كلا من السعودية والأردن فى إطار العلاقات المتميزة التى تربط بينهما وبين مصر فى مختلف المجالات.

يجرى الرئيس خلال زيارته للسعودية مباحثات مع خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولى العهد الأمير سلمان بن عبد العزيز بمدينة جدة، تتناول سبل دعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين والتنسيق السياسى فى جميع القضايا الإقليمية والدولية، وبحث آفاق توسيع ودفع الاستثمارات السعودية فى مصر.


حقق الأهلى تعادلا بطعم الفوز مع القطن الكاميرونى 1/1 أمس فى مباراة الذهاب المعادة التى جمعت الفريقين بمدينة جاروا الكاميرونية فى الدور قبل النهائى لدورى رابطة الأبطال الإفريقى لكرة القدم.

وبهذا التعادل الثمين يكون الأهلى قد اقترب بقوة من بلوغ النهائى ومواصلة رحلة البحث عن الاحتفاظ باللقب والصعود إلى كأس العالم للأندية.

◄ خالد داوود أمام النيابة: الإخوان حاولوا قتلى
◄ محيط قصر الاتحادية يحتضن المصريين احتفالا بعيد النصر
◄ ضبط سيارة بداخلها 10 عبوات شديدة الانفجار و5 قذائف للصواريخ قبل استخدامها
◄ خبراء القانون: قانون الطوارئ يمنع المظاهرات سواء كانت سلمية أو غير سلمية





   صحافة عربية: تسريبات عن اتفاق أمريكي ـ روسي لتمديد ولاية الأسد 




 أخبار مصر - الاحد 6 اكتوبر 
- دمشق ترفع سعر البنزين بنسبة 20% للمرة الثالثة في 2013
- البشير يلتقي وزير الخارجية القطري في الخرطوم وسط تكتم إعلامي كبير
- خامنئي يعتبر واشنطن عديمة الثقة وناقضة للعهود

 الاتحاد 


- «الحر» يؤكد ولاءه للائتلاف المعارض ويدعو لـ«وحدة الصف»
- البشير يأمر بالتحقيق مع قياديين «إصلاحيين» بحزبه
- 800 ألف لاجئ سوري مسجلون في لبنان
- دمشق ترفع سعر البنزين بنسبة 20% للمرة الثالثة في 2013
- موسكو: ميزان القوى وسط المعارضة المسلحة السورية يميل لكفة المتطرفين
- اتفاق بين الجيش الحر و«داعش» للتعايش والعمل سوياً بريف حمص
- السعودية تنفي اتخاذ خطوات لإقامة جسر مع مصر
- السعودية تخصص 18 طائرة لخدمة الحجاج
- شخصيات أردنية تطلق مبادرة للحوار والإصلاح
- مقتل وإصابة 21 جندياً في هجوم على نقطة للجيش الليبي
- مقتل 11 مسلحاً من القاعدة في الجزائر



 الشرق الاوسط 

- الرئيس المصري عدلي منصور: الانتخابات البرلمانية ستسبق الرئاسية
- تونس: الإسلاميون والمعارضة يوقعون وثيقة حل الأزمة
- خامنئي يشيد بخطوات الخارجية الإيرانية نحو التواصل مع المجتمع الدولي
- تسريبات عن اتفاق أميركي ـ روسي لتمديد ولاية الأسد.. وواشنطن تنفي
- وزير الداخلية السعودي يعتمد خطة طيران الأمن في حج هذا العام
- نيروبي: مهاجمو مركز «وست غيت» التجاري كانوا بين أربعة إلى ستة مهاجمين
- وزير المالية اللبناني ينتظر موافقة ميقاتي على تمويل محكمة الحريري
- السلطة الفلسطينية تشن حملة أمنية لفرض القانون في جنين
- البشير يلتقي وزير الخارجية القطري في الخرطوم وسط تكتم إعلامي كبير
- ليبيا: فضيحة سجن أبو غريب تتكرر ضد مسؤولين في الحكومة والبرلمان
- المالكي يتهم دولا «لئيمة» باحتضان «الساقطين والبعثيين»




   الصحف الأمريكية: تفاؤل حذر بين المسئولين الأمريكيين بشأن جهود التخلص من "الكيماوى" السورى.. العملية الأمريكية فى الصومال تظهر نقاط قوة وضعف إستراتيجية مكافحة الإرهاب 



إعداد ريم عبد الحميد وإنجى مجدى





الأسوشيتدبرس: مسيرات أنصار مرسى قد تحمل عنفا فى ذكرى احتفال المصريين بنصر أكتوبر
قالت وكالة الأسوشيتدبرس إنه فى الوقت الذى يستعد فيه المصريون والجيش للاحتفال بمرور 40 عاما على ذكرى انتصارهم فى 6 أكتوبر على إسرائيل، فهناك استعدادات لمسيرات متنافسة من أنصار ومعارضى الرئيس المخلوع محمد مرسى تحمل احتمالات بالعنف.

وتشير الوكالة إلى أن قوات الأمن تنتشر فى معظم أنحاء القاهرة تحسبا لأى اشتباكات. متوقعة أن يكون ميدان التحرير، مهد ثورة يناير، بؤرة التوتر المحتملة.

وتقول الوكالة الأمريكية إن أى إمكانية لسيل الدماء فى مناسبة تحظى بتبجيل معظم المصريين، سوف ينظر إليه باعتباره علامة على الانشقاق المجتمعى الذى بدأ فى أعقاب فوز الرئيس الإخوانى مرسى فى الانتخابات الرئاسية يونيو 2012.


فورين بوليسى: حلاق الرؤساء: الرئيس الأسبق كان يخشى اغتيال جمال بسبب مزاعم التوريث.. رغم مرضه لكنه لا يزال ذو عقلية حادة كطيار وقائد عسكرى
أجرت مجلة فورين بوليسى مقابلة مع محمود لبيب، حلاق الرؤساء. ويقول إنه يحلق شعر مبارك منذ أن كان نائبا للرئيس السادات، وأنه يعرف نجليه جمال وعلاء منذ أن كانا صبية.

وتشير المجلة إلى أن عمل ليبيب حلاقا خاصا لمبارك طيلة ثلاثة عقود، جعل لديه وجهة نظر خاصة عن الرئيس الذى غالبا ما كانت حياته سرية وصعب المراس للجمهور العادى.

ويقول ليبيب عن مبارك "لقد كان رجلا قليل الكلام جدا. فعلى مدى السنوات العشر الأولى من حكمه كانت كلماته معه تقتصر على "السلام عليكم وعليكم السلام". ويضيف أن بعد ذلك تطورت العلاقة بينه وبين الرئيس الأسبق مثل أى زبون عادى، حيث كان يقضى حوالى ساعتين بعد الانتهاء من "حلاقة شعره" فى الحديث معه.

وينفى ليبيب تلك الصورة التى رسمها منتقدو مبارك بأنه مهووس بتسليم السلطة لنجله، وعلى النقيض فإنه قال "إن الرئيس الأسبق كان يرغب بشدة فى سنواته الأخيرة فى ترك منصبه، لكنه منع من قبل دائرته الداخلية.. كل من كان حوله كانوا يضغطون عليه بشدة ويقولون له إن البلا ستنزلق إلى الفوضى بدونه".

محمود ليبيب الذى عمل حلاقا للرئيس الراحل أنور السادات وكذلك نجل الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، يقول إن ناصر حذره من عمل سوالف طويلة لابنه، مثل الموضة الغالبة فى الستينيات، إذ أنه أراد لابنه أن يحلق شعره مثل الجنود. وهو الأمر الذى لم يمتثل له الحلاق.

وتشير المجلة إلى أن ليبيب لا يزال يحب السادات ويصفه بأنه "رجل حكيم"، ويقول إنه لف العالم معه، بما فى ذلك إلى الولايات المتحدة لتوقيع كامب ديفيد.

ويقول "حلاق الرؤساء" إنه عندما زار مبارك فى المستشفى العسكرى، أواخر أغسطس، حيث كانت المرة الأولى التى يرى فيها صديقه منذ عامين، فإنهم التقيا بالعناق وقبله على خديه.

وأشار إلى أن مبارك أصبح ضعيفا جسديا ولكن عقله حادا ولا يزال يحتفظ بجدوله الزمنى كطيار وقائد سلاح الجو. وأضاف أنه لايزال دقيقا ويهتم بالتفاصيل ويشير فى إعجاب: "أنظر: فإنه بلغ الـ85 من عمره وشعره يبدو بصحة جيدة".

ويتابع الحلاق حديثه للمجلة الأمريكية مشيرا إلى أنه على الرغم من أن مبارك سعيد بإطاحة الشعب الإخوان المسلمين، لكن بشكل عام فإنه غير راضٍ عما آلت إليه أوضاع البلاد ويتساءل: "كم من الوقت تستغرقه مصر لإصلاح الأمور".

وبينما اعتاد لبيب أيضا على حلاقة شعر نجلى مبارك، فعندما تم سجنهما، تقدم بطلب للمستشار عبد المجيد محمود، النائب العام وقتها، وهو أحد زبائنه أيضا، للاستمرار فى حلاقة شعرهم. وأضاف أن النائب العام رفض وترك الأمر لموظفى السجن.

ويعرب لبيب عن أسفه بشأن المعاملة التى يلقاها جمال، نجل مبارك الأصغر، والذى يواجه اتهامات بالفساد. ويتذكر أنه عندما تحدث مع الرئيس الأسبق بشأن خلافة جمال له رد مبارك قائلا: "مصر كبيرة جدا ولا يمكن لجمال التعامل مع كل هذا". وفى وقت آخر، أعرب مبارك عن قلقه الشخصى بشأن تزايد الحديث عن توريث نجله السلطة وقال للحلاق: "يا محمود، قد ينتهى الأمر بعيار نارى ثمنه أقل من قرش".

ويواصل الحلاق حديثه لفورين بوليسى مؤكدا أن مبارك فى أعقاب وفاة حفيده عام 2009 وتدهورت صحته حيث سافر لتلقى العلاج فى ألمانيا، كان الرئيس الأسبق أكثر رغبة فى ترك السلطة. وأشار إلى أنه خلال تواجده فى ألمانيا كانوا يضطرون إلى حمله من السرير ووضعه على كرسى الحلاقة، إذ أن صحته وقتها كانت متدهورة ولم يستطع النزول بمفرده من السرير.

وتخلص المجلة معلقة على حديث محمود لبيب، قائلة إن الحلاق طوال حديثه كان دائما ينظر إلى مبارك وجمال، بطريقة أو أخرى، وكأنهم ضحايا لأيادٍ خفية ومجموعة سعت لتخريب ما يعملون وأخرى من أصحاب المصالح والمال.


تايم: العملية الأمريكية فى الصومال تظهر نقاط قوة وضعف إستراتيجية مكافحة الإرهاب
علقت الصحيفة على الغارة الأمريكية ضد أهداف إرهابية فى الصومال وليبيا أمس السبت، وقالت إنها تظهر مدى نجاح أمريكا فى أحد أجزاء إستراتيجيها لمكافحة الإرهاب، وإن كانت تخسر فى جزء آخر.

وترى المجلة أن أمريكيا سحقت للمتطرفين بتهديد الولايات المتحدة، وهما القيادة الطموحة والملاذ الآمن. فقد أصبحت أمريكا جيدة للغاية فى تحييد الأمر الأول، لكنها لا تفعل شيئا للحد من الثانى.

وتتابع تايم قائلة إنه مذ أحداث 11 سبتمبر، نجحت الولايات المتحدة فى قتل أو اعتقال معظم قيادات تنظيم القاعدة الأصلى. وفى انتصار آخر أمس، اعتقلت "السى.أى.إيه" و"الإف.بى.أى" وبدعم من قوات الجيش الأمريكى أحد القادة الذى طالما تم البحث عنه، وهو أنس الليبى فى طرابلس. قد انضم الليبى للقاعدة فى التسعينيات وكان تحت لائحة اتهام بالمشاركة فى الهجوم على سفارتى الولايات المتحدة فى كينيا وتنزانيا فى عام 1998، وكانت هناك مكافأة 5 ملايين دولار لمن يأتى برأسه.

وحتى فى الوقت الذى استأصلت فيه أمريكا قيادات التنظيم الأصلى، فإن حلفاء القاعدة الأيديولوجيين تراوحوا بين الغرب وشمال وشرق أفريقيا وشبه الجزيرة العربية وسوريا والعراق والقوقاز، وظلوا فى جنوب آسيا. وغالبا ما يركز مسافرو القاعدة المعزولين بشكل كبير على الأهداف الإقليمية أكثر من الهجمات الكبرى ضد أمريكا.

لكن فى ظل وجود قيادة جريئة، فإن هذه الجماعات الوقتية يمكن أن تخطط وتنفذ هجمات كبرى. فالقاعدة فى شبه الجزيرة العربية وضعت مرارا مخططات تستهدف الخطوط الجوية الأمريكية. وجماعة الشباب الصومالية وغيرها من التنظيمات فى أفريقيا والشرق الأوسط انضمت بشكل رسمى إلى القاعدة وأعلنت عن نيتها لمهاجمة الولايات المتحدة وحلفائها.

وترى تايم أن التخلص من القيادات الطموحة والإبداعية يحد من الخطر، وهذا هو المنطق الذى كان وراء الهجوم على قيادى بجماعة الشباب فى الصومال من قبل قوات سيلز البحرية الأمريكية. صحيح أن المسئولين الأمريكيين لم يحددوا هدف العملية، إلا أن أحدهم قال إنها ترمى إلى اعتقال قيادى إرهابى رفيع المستوى من حركة الشباب، مؤكدا عدم مقتل أو إصابة أى أمريكى فى العملية.


واشنطن بوست: تفاؤل حذر بين المسئولين الأمريكيين بشأن جهود التخلص من "الكيماوى" السورى
فى الشأن السورى، ذكرت الصحيفة أن سوريا تنقل على ما يبدو أسلحتها الكيماوية إلى عدد صغير من المواقع المحددة، حسبما يقول مسئولون أمريكيون، فى علامة على أن النظام يستعد للتعاون مع الجهود الدولية لتدمير ترسانتها الكيماوية بالكامل بشكل سريع.

وأفاد مسئولون بالإدارات الأمريكية بأن نقل الأسلحة والمعدات الكيماوية فى الأيام الأخيرة، والتى أثارت المخاوف فى بداية الأمر من أن المسئولين السوريين كانوا يحاولون إخفاء أجزاء من مخزونهم، تشير بدلا من ذلك إلى أن الأسلحة يتم دمجها قبيل أول زيارة لفرق المفتشين التى وصلت إلى البلاد الأسبوع الماضى.

وقد ساهم هذا النشاط فى تفاؤل حذر بين المسئولين الأمريكيين حول احتمالات تفكيك سريع للترسانة الكيماوية، وقد سلم المسئولون السوريون الأسبوع الماضى أول جرد من الأسلحة الكيماوية ومواقع التخزين، وهى القائمة التى وصفها المحللون الأمريكية بأنها مفصلة وإن كانت غير كاملة.

وقد ساعدت السجلات فى تسليط الضوء على مخزون سورى كبير يقول المسئولون الأمريكيون إنه يحتوى على مئات الأطنان من نظائر السارين والـ"فى إكس" وأيضا مادة الريسين، التى كانت مفاجأة، وهو سم شديد الفتك يستخلص من حبوب الخروع.

وقال مسئول رفيع بالخارجية الأمريكية على إطلاع مفصل بخطط القضاء على المخزون الكيماوى لسوريا، إن هناك إشارات مشجعة إلا أننا لا نزال فى الأسابيع الأولى من العملية.

وبالتعاون مع نظرائهم الروس، فإن المسئولين الأمريكيين يستعدون لتطبيق خطة مرحلية يقولون إنها يمكن أن تقضى على أغلب قدرات سوريا لإنتاج الأسلحة الكيماوية فى غضون أسابيع قليلة، وفقا للمسئول الذى أصر على عدم الكشف عن هويته لمناقشة عملية حساسة دبلوماسيا.

وتدعو الخطة إلى تدمير معدات الإنتاج، وبعد ذلك استخدام الآلات إزالة التلوث المحملة لإبطال مفعول المواد الكيمائية نفسها.

غير أن المسئول ومع مسئولين وخبراء أمريكيين آخرين مطلعين على البرنامج السورى، يعترفون بوجود عدة عقبات محتملة، تشمل احتمال أن تغير سوريا رأيها وتسعى إلى إحباط أو خداع المفتشين. فضلا عن ذلك، فإن إدارة أوباما لم تصل إلى اتفاق مع حكومة ثالثة، لم يتم تحديدها بعد، للسماح بجلب من نظائر السارين إلى هذا البلد من أجل تدميره، حسبما أوضح المسئولون.

وأشار مسئول الخارجية الأمريكية إلى أن الأمر قد يخرج عن النطاق المحدد له بطرق كثيرة، إلا أنهم يخططون للنجاح فى ظل ظروف مثالية أو صعبة.

دراسة علمية: النظر المباشر فى العين يزيد عناد من نحاول تغيير آرائهم
أظهرت دراسة علمية جديدة أن إجبار شخص على النظر فى عينيه أثناء محاولة تغيير رأيه ربما يسبب أن يصبح المستمعون أكثر عنادا.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين أجبروا على الحفاظ على الاتصال بالعين مع متحدث ما، كانوا أقل انفتاحا، ويتشبثون أكثر بمواقفهم الأصلية أكثر من الآخرين الذين ينظرون فى أماكن أخرى.

وتقول جوليا مينسون، مؤلفة الدراسة والمتخصصة فى علم النفس الاجتماعى، إن الاتصال بالعين شىء حميم جدا، لذلك عندما يكون المرء فى موقف يشعر فيه بالمواجهة، فإنها تعتقد أنه من المرجح أن ينفر الناس.

والنظر فى عين شخص آخر يمكن أن يثير شعور بالترابط أو التهديد، ويعتمد ذلك على السياق، فبين أم وطفلها، يساعد الاتصال بالعين على بناء اتصال أقوى. لكن فى مواقف أخرى، فإن التحديق يمكن أن يكون المعادل البشرى لثور يستعد للهجوم، وتذكر المؤلفة بالأفلام الغربية القديمة عندما يحدق مطلقو النيران لأسفل قبل أن يقوموا بإطلاق النيران. وعندما تقوم الحيوانات بالاتصال بالعين، فيكون ذلك قبل سباق بينها الهيمنة، فالكلاب لا تنظر فى حين بعضها البعض ما لم يكونوا على وشك القتال.

وعندما يختلف الناس، فإن السياق يشبه كثيرا مسابقة للهيمنة أكثر من الترابط الحميم، ويمكن أن يجعل النظرة المباشرة تبدو عدوانية.


  


تم النشر بقلم :ليالي مصريه07/10/13, 05:47 pm    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A








الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة