-

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

تم النشر بقلم :ليالي مصريه:25/09/13, 03:30 pm - -

 المشاركة رقم: #1
الاداره
تواصل معى
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيانات اضافيه [+]
 الجنس : انثى
 عدد الرسائل : 12641
 الموقع : لــــــيالي مصرية
 المزاج : ميه /100
 نقاط : 35041
 تاريخ التسجيل : 08/10/2011
 رأيك في العضو/هـ : 11
لوني المفضل : Tomato
كمال خصائصه الظاهرة وكراماته الباهرة
 
كمال خصائصه الظاهرة وكراماته الباهرة

اختص الله سبحانه وتعالى سيدنا مُحَمَّداً صلى الله عليه وسلم، بأنواع من الفضائل والكرامات، وسنذكر أشهرها وأصحَّها باختصار. وقد ذكرنا بعضها مفصلاً في مواضع متفرقه من كُتبنا، لكنَّا أحببنا هنا إعادة ذكرها لتكون مجتمعة في موضع واحد.
فمنها: أنه أوَّلُ النبيِّين خَلقاً، وأنه كان نبيًّا وآدم بين الروح والجسد ، وأن الله أخذ الميثاق على النبيِّين - آدم فمن بعده - أن يؤمنوا به وينصروه، قال الله تعالى:
 وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ  (81آل عمران). وأنه وَقَعَ التبشير به في الكتب السالفة، وأنه لم يقع في نَسَبِهِ من لدن آدم سفاح .
وأنه رأتْ أمُّه عند ولادته نوراً خرج منها أضاء له قصور الشام ، وأنه ظلَّلته الغمامة في الحرِّ ، وأنه مال إليه فيء الشجرة إذ سبق إليه ، وأنه شُقَّ صَدْرُهُ الشريف صلى الله عليه وسلم ، وأنه غطَّه جبريل عند ابتداء الوحي ثلاث غطَّات.




وأن الله تعالى ذكره في القرآن عضواً عضواً، فذكر قلبه بقوله:  مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11النجم) وقوله:  نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ (194الشعراء)، ولسانه بقوله:  وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى  (3النجم)، وبقوله:  فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ  (58الدخان)، وبصره بقوله:  مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى  (17النجم)، ووجهــه بقوله:  قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء  (144البقرة) ويده وعنقه بقوله:  وَلاَ تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ  (29الإسراء). وظهره وصدره بقوله:  أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ. وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ. الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ  (3:1الشرح). وأنه اشتق اسمه من اسم الله المحمود، وقد قال في ذلك حسان بن ثابت رضى الله عنه:
وَشَقَّ لَهُ مِنْ اسْـمِهِ ليُجِـلَّهُ فَذُو العَرْشِ مَحْمُودٌ وهَذَا مُحَمَّدُ
وأنه سُمِّيَ أَحْمَدٌ ولم يُسَمَّ به أحد قبله .
من كتاب (الكمالات المحمدية) لفضيلة الشيخ فوزى محمد أبو زيد  


تم النشر بقلم :ليالي مصريه25/09/13, 03:30 pm    

تعليقات القراء



توقيع : ليالي مصريه




 
    H A M S S A








الإشارات المرجعية



الــرد الســـريـع

رفع الصور رفع فيديو أغانى فوتوشوب ترجمة رموز الكتابة ردود جاهزة صندوق متطور



مواضيع ذات صلة



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة